الجمعة 27 نوفمبر 2020...12 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

هل تناول القضايا الوطنية خلط للدين بالسياسة؟.. وزير الأوقاف يجيب

أخبار مصر الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف
الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

محمد صلاح فودة

أكد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف أن تناول القضايا الوطنية والاجتماعية والمجتمعية لا يعد أبدًا من باب خلط الدين بالسياسة , والعبرة بطريقة الأداء والتناول , فالجوانب المهنية والفنية هي عمل أهل الاختصاص , أما الجوانب الإصلاحية العامة المتعلقة بالمصالح والمفاسد , واحترام النظام العام للمجتمع , فهي رسالة نبيلة لكل المصلحين من العلماء , والمفكرين , والإعلاميين , فالإصلاح مسئولية مجتمعية مشتركة .

اضافة اعلان

 


وأوضح وزير الأوقاف في مقالة بعنوان "دقائق الأمور" أنه كلما ارتفع المستوى الثقافي وارتفعت درجة الوعي في أي مجتمع من المجتمعات وَضَعَ الأمور في نصابها , و قاسها بمقاييس دقيقة وتكاملت مؤسساته في معالجة قضاياه , وحل التوافق محل التنازع والتناحر بين أبنائه .


وأضاف: يجب أن نفرق بين ما يكون الحكم فيه دينيًّا بحتًا , وما يكون الحكم فيه مهنيًّا مرجعه إلى أهل الاختصاص , ويتبع الرأي الديني فيه الرأي المهني التخصصي , ففي مجال الطب يأت الرأي الشرعي مبنيًا على الرأي الطبي ، وفي مجال الهندسة فإن الرأي الشرعي يتبع الرأي الفني الهندسي , فقواعد العمل وضوابطه هي اختصاص أهل كل فن , ولكن من خرج على القواعد واللوائح والقوانين فأدى خروجه إلى قتل النفس فهو قاتل , فإن أضر بحياة الناس فإثمه بقدر الضرر الواقع منه , فالقاعدة أنه لا ضرر ولا ضرار .

 


وقال جمعة، في مجال مخالفات البناء مثلا من خالف الارتفاعات المسموح بها أو المواصفات الواجب الالتزام بها فأدت مخالفته إلى قتل الأنفس فهو قاتل , وإن أضر بمباني الآخرين المجاورة لزمه التعويض , وإن اعتدى على أملاك الآخرين عوقب على قدر اعتدائه , مع أكله السحت بكل مال اكتسبه بالمخالفة وإذا كان الهدف لدى بعض الناس هو الزيادة في جمع المال فعليه أن يدرك أن كل جسد نبت من سحت فالنار أولى به .