الخميس 6 أغسطس 2020...16 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

"كان نفسي أشوف ابني لما اتولد".. حكاية أيمن "الشيال الكفيف" في سوق المعمار بعد فقدان بصره ​

أخبار مصر 3
أيمن سعد "الشيال الكفيف"

عبد الله نبيل - عدسة : هدير صالح

"طول ما فيَّ نفس وواقف على رجلي هفضل أحارب عشان أجيب الجنيه وأكل أنا وعيالي بالحلال، بصري راح بس لسه بصحتي وأقدر اشتغل، ولو هموت عمري ما أطلب من إنسان زي زيه جنيه عشان أكل"، لم تكن كلمات مطلقة في الهواء.

اضافة اعلان
 

لكنها حقيقة يتم تنفيذها على أرض الواقع من "الشيال الكفيف" أيمن سعد عبد الحميد، صاحب الـ 43 عامًا الذى أبهر الجميع بقدراته الخاصة، بعمله في مجال "المعمار"، والذى لجأ له بعد أن كان يعمل سائقًا.




الخروج عن المألوف، أهم ما يميزه، الذى بدأ الجميع يتسأل عن قصته بعد تداول فيديو له مدته لا تتخطي "26 ثانية"، وهو يحمل على كتفه "شوال" محملا بالرمل، وفى المقدمة ابنه الذى ينير له الطريق، أمام أحد العمارات الشهيرة بـ "الزمالك" أثناء عمله اليومي.

 



"فقدت بصري منذ 10 سنوات فى حادث أليم لم أريد أن أتذكره، لأنه يتسبب فى حالة نفسية بالنسبة لي، لكن كلها أمور طبيعية وتحدث لأي إنسان، ويجب أن نتخطها من أجل استمرار الحياة"، يقول "أيمن"، إنه قرر البحث عن عمل بعد أن فقد بصره، فكان الباب المنير له هو العمل فى مجال "المعمار" لأنه لم يستطيع أى شخص أن يقبله فى عمل بظروفه الخاصة، بعد أن كان يعمل سائقًا عقب حصوله على بكالوريوس الزراعة.

 

 


"سيف فى الصف الثالث الابتدائي، ويعتبر بصري، والجندي المجهول فى حياتي اليومية، واتظلم كتير معايا، وكان نفسي أشوفه لما اتولد، لكن مفيش نصيب لأنه اتولد بعدما فقدت بصري، ورغم عمله معي إلا أنني أهتم بدراسته، واستمراره فى رحله التعليم مثل باقي أولادي".

 

 



يعود صاحب الـ "42 عامًا"، لسرد رحلته اليومية قائلًا: "عملي يبدأ فى العاشرة والنصف صباحًا، لذلك أنطلق من السابعة والنصف للالتحاق بسيارة العمل، التى تنتظرنى بعد منزلى بـ 2 كيلو وأسير لها على أقدامي برفقة "سيف" وخطيب بنتي الذى يعمل معي فى نفس المهنة.

 



 

أنا بطلع من البيت أنا وسيف أو أدهم ابني الأصغر فى بعض الأحيان، فى الساعة 8 الصبح نرجع 7 بالليل، وممكن بعد كده، بس بحس بلذة والجنيه بيكون ليه طعم تاني، بس ده أحسن من إني أخد من واحد جنيه عشان أصرف على أولادي، الحمد لله بكسب فى اليوم من 100 جنيه لـ 130 جنيها، وبرجع مفرح عليهم دول أهم حاجة فى حياتي، عمر الشغل ما كان عيب وحرام على أى إنسان قاعد منتظر الشغل يجي لحد عنده، قولتها كتير فى مثل صيني بيقول (لا تعطني سمكة بل علمني كيف اصطادها).

 



 

يعبر "أيمن" عن فرحته بـ"الفطار" داخل عمله: "لقمة الشقى حلوة ومش أى إنسان يعرف طعهما، ممكن أقعد فى البيت ويجيلي فلوس بس فى كرمتي وعزة نفسي، لازم الإنسان يكافح ويصبر ويعافر عشان يقدر يعيش".


 


وعن أجره اليومي قال "أيمن" :"مليش يومية ثابتة أيام بتكون من 100 لـ 130، وإيجار شقتي 350 جنيها، بحاول على قدر المستطاع أكفي احتياجات البيت، ومخليش حد من أولادى محتاج حاجة وربنا هو الرزاق".



 


"الشيال الكفيف"، لا ينكر حق الزوجة التى وقفت بجواره وساندته حتى آخر لحظة: "زوجتي خدتني وأنا سليم وحصل اللى حصل، كانت ممكن تسبني ، لكن هي فعلًا أصيلة معايا زي ممعيش واقفة فى كل أزمة معايا وعمرها ما تخلت عني ولا حسستني بالضعف أبدًا".

 


 

 

"معنديش كلام أقوله لأى إنسان ممكن يشوفني غير كلمة واحدة (اشتغل عشان تحس بقيمة نفسك قدام نفسك قبل أى حد)، أنا شغال فى كل حاجة نقاش وشيال وبكسر حيطان كل ده عشان محسش أن حد بيعطف عليا أنا وأولادى ويحسوا إن أبوهم راجل ويفتخروا بيه".