الأحد 5 يوليه 2020...14 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

عميد إعلام القاهرة: الخطاب الديني الحالي يحرض الشباب على التطرف

أخبار مصر
الدكتورة جيهان يسري عميد كلية اعلام جامعة القاهرة

سمر حسن


قالت الدكتورة جيهان يسري، عميد كلية إعلام جامعة القاهرة، إن مصر تشهد تحديات غير مسبوقة مما يجعل تغيير الخطاب الديني ضرورة ملحة.

أضافت جيهان يسري خلال مؤتمر "الخطاب الديني بين ضرورات التجديد والحفاظ على الثوابت"، اليوم الأربعاء، بمدرج 1 بكلية إعلام جامعة القاهرة، أن شيوع الأمية الدينية جعل المسلم المعاصر يبتعد عن الدين، مما جعل المسلم يعرف الدين من خطبة الجمعة، وبرامج التليفزيون.

أكدت أن تجديد الخطاب يكون باحترام الآراء المختلفة، وأن تجديد الخطاب يعني مواكبة الخطاب لروح العصر الحالي.

أوضحت أن هناك بعض القصور في خطب بعض الدعاة، وأنه لابد من توجيه الخطاب، مضيفة أن: الخطاب الديني الحالي يتميز بإظهار الغيرة الزائدة واتهام الآخرين، بث ثقافة جماعة أو حزب على أنها الدين.

وأضافت أن الخطاب الديني الآن أصبح ينشر الاتهامات والتبرير غير المبرر وتحريض الشباب على الالتحاق بجماعات الإرهابية، التشكيك في تدين بعض الكتاب والمثقفين، كما أنه خطاب من أعلى إلى أسفل، ولا يوجد رأي للمستمع.

وأوضحت أن الحل بخطاب ديني يقوم بترسيخ القيم الأخلاقية والسلوكية، والعناية بترسيخ الانتماء إلى الوطن، ونشر ثقافة التعدد، تبسيط الموضوعات الدينية، وتخصيص ساعات أكثر للنشر ثقافة الدين.

أضافت أن الخطاب لابد أن يغرس القيم الدينية في الأطفال مع تعليم الدين بطريقة معتدلة، وجعل الفتوى ضمن اختصاص الأزهر، إعداد الدعاة إعدادا جديدا، والعمل على تنمية الدعاة وتدريبهم، الاعتصام بالثوابت من القرآن والعقيدة.