الخميس 29 أكتوبر 2020...12 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

جابر طايع: الوطنية الحقيقية عطاء وانتماء وليست مجرد ادعاء

أخبار مصر 20180906183137340
جابر طايع رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف

محمد صلاح فودة

أكد الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف أن الوطنية الحقيقية هي عطاء وانتماء وليست مجرد ادعاء، والدين والدولة لا يمكن أبدًا أن يكونا ضدين أو متناقضين، ولكنهما متكاملان.اضافة اعلان


وأشار "طايع" إلى أن النبي (صلى الله عليه وسلم) حينما هاجر إلى المدينة المنورة عالج علاقة الناس بربهم وعلاقة المؤمنين بعضهم ببعض، وعلاقتهم بغيرهم من أصحاب الديانات الأخرى، فبدأ النبي (صلى الله عليه وسلم) ببناء المسجد ليربط الناس بخالقهم، ثم أرسى النبي (صلى الله عليه وسلم) علاقة المؤمنين بعضهم ببعض فكانت المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار (رضي الله عنهم) ، وعالج علاقة المؤمنين بغيرهم من أصحاب الديانات الأخرى فكانت وثيقة المدينة المنورة.


وأوضح أن وثيقة أهل المدينة أكدت على أن يكونوا يد واحدة على من سواهم ، كل هذا على أساس المواطنة التي لا تفرق بين إنسان وآخر ، موضحًا فضيلته أن هناك فرقا بين التدين الحقيقي والتدين الشكلي الذي يختزل الدين في أمور عجيبة مثل تقصير الثياب والسواك وغير ذلك ، واختزال التدين في هذه الأمور فقط بعيد عن فهم مقاصد الشرع الحنيف ، مبينًا أن التدين الشكلي هو الذي يؤدي إلى سوء الأخلاق ،وإذا أردت أن تعرف أخلاق أمة فانزل إلى الشوارع والأندية ، فإن وجدت خللًا في أخلاقها فاعلم أن هناك خللا في وطنيتها ، وعلينا أن نعالج هذا الخلل بالرجوع إلى المقصود من العبادات التي أوجبها المشرع (سبحانه وتعالى) فالصلاة إن لم تحقق الصلة بينك وبين الله وتنهى عن الفحشاء والمنكر فليس لله حاجة فيها ، والصوم إن لم يحقق فيك مراقبة الله (عز وجل) في كل أفعالك فأي صيام هذا ؟ والحج إن لم يحقق فيك التراحم بدل التزاحم وإيثار غيرك عليك فلم تحظ بمقصود الحج ، وكذا الزكاة وسائر العبادات.


واستطرد قائلا: وزارة الأوقاف تقوم بدور ريادي فأول هذه الإنجازات هي تطوير وتجديد الخطاب الديني بصورة لا مثيل لها من قبل ، وذلك من خلال جيش من السادة العلماء والأئمة ، والدليل على ذلك نجاحهم في التعامل مع الجمهور في أزمة كورونا ، كما نجحت الوزارة في تجريد المنابر وتحريرها من كل دخيل كان يستهين بالوطن لنعيد الخطاب الديني المستنير الذي يجمع ولا يفرق ، واستطاعت الوزارة بذلك أن تجفف منابع الفكر لهؤلاء المخربين والمأجورين .

استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار اقبال الناخبين علي التصويت في المرحلة الثانية؟