الثلاثاء 29 سبتمبر 2020...12 صفر 1442 الجريدة الورقية

شهود: عصام العريان لم يشتك من إهمال طبي داخل السجن

حوادث Screenshot_3
القيادي الاخواني الراحل عصام العريان

نيرة عبد العزيز

استمعت النيابة العامة إلي أقوال اثنين مسجونَيْن بغرفتين مجاورتين لعصام العريان والذي توفي داخل السجن. 

اضافة اعلان

وأكد الشهود وهما «صبحي صالح» و«شعبان عبد العظيم»، استقرار الحالة الصحية للمتوفَّى قُبيل وفاته، وانتظام تلقيه العلاج من إدارة السجن، وعدم شكواه من أي إهمال طبي أو تقصير في رعايته الطبية خلال الفترة الأخيرة، وأن السجن لم يُسجل أي حالة إصابة بفيروس كورونا مؤخرًا لانتظام اتخاذ التدابير الوقائية به، وأنهما لم يلحظا ما يثير الريبة ليلة وفاة المسجون حتى علمهما بها، والتي أكدا أنها وفاة طبيعية لا شبهة جنائية فيها.

كما أكد المسجون «صبحي صالح» أنه علم من خلال حديثه الأخير مع المتوفَّى عشيَّة وفاته باستقرار أحواله.


وكانت النيابة العامة تلقت إخطارًا فجر يوم الثالث عشر من شهر أغسطس الجاري من «قطاع مصلحة السجون» بوفاة المسجون «عصام العريان»؛ فاتخذت إجراءات تحقيق واقعة وفاته بمناظرة جثمانه، وانتداب «الطبيب الشرعي» لإجراء الصفة التشريحية عليه بيانًا لسبب وفاته، والذي أودع تقريرًا مبدئيًّا أكد فيه خلو الجثمان من أي إصابات ذات طبيعة جنائية.