الثلاثاء 20 أكتوبر 2020...3 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

المتهمة بالتنمر على طفلين سودانيين في "أكتوبر": "كنت بلعب معاهم"

حوادث 371
لقطة من فيديو التنمر

فاطمة طارق

استمعت نيابة أكتوبر لأقوال سيدة أكتوبر المتهمة بالتنمر على طفلين سودانين بغسل قدميها.

وأنكرت المتهمة خلال التحقيقات الاتهامات الموجهة إليها مدعيةً أن المجني عليهما دائما التواجد بمسكنها بحكم أنهما ابنا أحد جيرانها للعب مع أبنائها، وأنها صوَّرت المقاطع موضوع اتهامها على سبيل المزاح معهما، ثم حذفتهما من هاتفها بعد فترة، منكرةً نشرَها بأي من مواقع التواصل الاجتماعي قائلة "ما أعرفش مين نشرهم ..أنا كنت بلعب معاهم". اضافة اعلان


وكان المستشار حمادة الصاوى النائب العام أمر بحبس امرأة أربعة أيام احتياطيًّا على ذمة التحقيقات لاتهامها باستغلال طفلين لم يتجاوز عمرهما خمس سنوات في خدمتها قسرًا مستغلة ضعفهما، وتنمرها بهما باستغلالها هذا الضعف وصغر عمرهما بقصد وضعهما موضع السخرية، وتعريض صحتهما وحياتهما للخطر، وتعديها بذلك على مبادئ وقيم أسرية في المجتمع المصري، وانتهاكها حرمة حياتهما الخاصة، واستخدامها حسابًا خاصًّا بأحد مواقع التواصل الاجتماعي لارتكاب تلك الجرائم.

وكانت «وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام» رصدت تداول مقاطعَ مصورة لطفلين يُسمع خلالها صوت امرأة تأمر أحدهما بغسل قدميها، وغسل وجهه بالمياه التي تضع قدميها فيها، وتأمر الآخر بتدخين سيجارة، ساخرةً منهما خلال التصوير، وبعرض الأمر على «المستشار النائب العام» أمر باتخاذ إجراءات التحقيق في الواقعة.

وأمكن بالتنسيق مع الشرطة من خلال المعلومات التي توافرت حول المتهمة بمواقع التواصل الاجتماعي، من تحديدها وتحديد محل إقامتها، وكذا أمكن تحديد الطفلين المجني عليهما، وأنهما ابنا أحد جيرانها، فأُلقي القبض عليها.

وكانت  الأجهزة الأمنية رصدت تداول مقطع فيديو على شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك لسيدة تجبر طفلين على غسل قدميها وتدخين السجائر.

وبإجراء التحريات تم تحديد هوية السيدة وتبين أنها مقيمة في شقة بمنطقة الحي 12 بدائرة قسم شرطة ثان أكتوبر.

وعقب تقنين الإجراءات تمكن رجال المباحث من ضبطها، وتحرر محضر بالواقعة، وتولت النيابة العامة التحقيق.