الأربعاء 12 أغسطس 2020...22 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

درجات الكهنوت والألقاب الدينية بـ«الكنيسة القبطية».. تقرير

سياسة
صورة أرشيفية

ريمون ناجى


درجات الكهنوت بالكنيسة القبطية والألقاب الدينية، ومهامه الوظيفية:


1- البابا أو البطريرك:
هو المسئول الأول عن الرعاية بالكنيسة القبطية، ويطلق عليه «بطريرك الإسكندرية» باعتبارها أول مدينة مصرية يدخلها مارمرقس الرسول، أحد تلاميذ المسيح، ليبشر بالمسيحية.

يرى البعض أن كلمة «بابا» من الكلمة اليونانية «باباس» وتعني "أب" أو "أب الآباء"، أي رئيس جميع الأساقفة والمطارنة والكهنة وراعي الكنائس القبطية الأرثوذكسية المصرية داخل نطاق البلاد وخارجها.

2- المطران:
هو أسقف شيخ "مُسن" ذو أقدمية، ويكون عادة أسقفًا على أبرشية منطقة تضم عدة كنائس في محافظة أو مدينة، وكلمة "مطران" يونانية الأصل (متروبولوتيس)، وتتكون من مقطعين "مترو" الأم و"بوليتيس" مدينة، فيكون معناها «صاحب المدينة الأم أو الكبيرة». و"المطران" ذو رتبة إدارية أعلى من مستوى الأسقف.
اضافة اعلان

3- الأساقفة:
هو بالأساس راهب متبتل (لم يتزوج) يتم اختياره ليُرسَم أسقفًا، ويكون مسئولًا عن عدد من الكنائس داخل إقليم معين أو خدمة وقطاع مخصص داخل الكنيسة القبطية، وكلمة "أسقف" هي من الكلمة اليونانية "إيبي سكوبو" ἐπίσκοπος، ومعناها "ناظر من فوق" overseer أو "رقيب".


4- الراهب - الراهبة:
هو - أو هي - إنسان أحب الله واتبع طقس ومسلك الرهبنة، أي البتولية وعدم الزواج، ويعيش الرهبان بأديرة مخصصة لهم، والراهبات لهن أديرة بعيدة ومستقلة عن الرهبان، ودائمًا ما تكون في الصحارى للتعايش بعيدًا عن الضوضاء.

ولكل دير يوجد رئيس الدير أو أب، وهو في الغالب يتم رسامته أسقفًا، وله نظام خاص بالرهبنة في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وللرهبنة ثلاثة أشكال: الأول الوحدة، ويعني توحد الراهب بعيدًا عن الرهبان الآخرين والعزلة داخل مغارته أو حجرته والتعبد لله مع القيام بأعمال زراعة أو غزل أو غيرها.

 أما النظام الثاني هو الشركة أو الشراكة، أي يعيش مع جماعة الرهبان داخل سور واحد، يشتركون في صلوات يومية وأيضًا في الطعام، كل يمارس عملًا يناسب إمكاناته ومواهبه في الدير، حسبما يشير رئيس الدير.
 
أما النظام الثالث فهو نظام الجماعات، وهو النظام الذي أنشأه القديسان آمون ومقاريوس، وفيه يعيش الرهبان في قلالي متقاربة، ويجتمون معًا يومين كل أسبوع، وهو يعد نظامًا وسطًا بين الوحدة والشراكة.

5- القساوسة - القمامصة:

هو أحد الخدام بالكنيسة، كان شماسًا، ومتزوج، يقوم الأسقف أو البطريرك برسامتة كاهنًا أو قسًا ليرعى أبناء الكنيسة في الأمور الروحية والإدارية وافتقاد والاطمئنان على رعايا الكنيسة، وكلمة "قس" كلمة يونانية "إبريسفيتيروس"، ومعناها "شفيع أو شيخ" ويقابلها كلمة "كاشيشو" السريانية ومعناها "شيخ".

والكاهن يسمى شيخًا نظرًا لأهمية وظيفته وتوقيرًا له حتى ولو لم يكن قد وصل إلى سن الشيخوخة، وبعد مرور سنوات من خدمته يتم ترقيته لرتبة القمصية.

6- الشمامسة:
وهم علمانيون يتم رسامتهم بيد رجال الدين المسيحي برتب الشماسية، والتي تضم خمس درجات هي: "الإبصالتيس، الأغنسطس، الإيبوذياكون، ذياكون، أرشيذياكون"، ليساعد الكاهن في الصلوات ويخدم أبناء الكنيسة ويتفقدهم بالزيارة، ومن بين الشمامسة المتزوجون ومنهم المتبتلون، أي لم يتزوجوا.