السبت 5 ديسمبر 2020...20 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

"المصرية لحقوق الإنسان": حادثة مقتل الشيعة تنذر بكارثة

سياسة
حافظ أبوسعدة الناشط الحقوقي

مرفت الشيخ


أعربت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن قلقها البالغ من ارتفاع وتيرة العنف داخل البلاد في الفترة الأخيرة وذلك قبيل يوم 30 من يونيو، والتي كان آخرها مقتل الشيخ حسن شحاتة أمس الأحد مع ثلاثة آخرين من طائفته في منطقة "أبو النمرس" بجنوب الجيزة.اضافة اعلان


وأضافت المنظمة في بيان لها اليوم أن الواقعة تعكس مدى الشحن الطائفي داخل البلاد، والتي وصلت ذروتها في مؤتمر نصرة سوريا والشحن الذي تم ضد الشيعة بشكل عام، مؤكدة أن هذه الأمور تنذر بكارثة تهدد الدولة المصرية بكل مؤسساتها وكياناتها، وتهدد السلام الاجتماعي، وتلقي بالبلاد إلى شبح الفتنة الطائفية.

ودعت المنظمة إلى التسامح والقبول بالآخر لالتحام نسيج المجتمع المصري والصمود أمام كل التحديات التي تجابهه بما يضمن في نهاية المطاف تحقيق آمال وطموحات المواطن المصري البسيط من خلال بناء دولة القانون القائمة على أسس العدالة والمساواة بصرف النظر عن الدين أو العرق أو الطائفة أو الجنس.

وطالبت المنظمة بسرعة القبض على الجناة والمتورطين في مقتل الشيخ شحاتة ورفاقه وتقديمهم للمحاكمة، ومحاسبة الشخصيات والرموز العامة التي تقوم بالتحريض على العنف واستخدام القوة ضد المواطنين أو المتظاهرين سلميا يوم 30 يونيو القادم.

ومن جانبه أكد الناشط الحقوقي حافظ أبو سعدة "رئيس المنظمة" أن التعصب والتطرف والغلو وسياسة الإقصاء وفرض الرأي الواحد عوائق في طريق التقدم لكونهما تمزق الأمة وينبغي العمل على حماية الشعب المصري من مثل هذه الأمور السلبية لينعم بالأمن والازدهار، مطالبا مؤسسة الأزهر بمواجهة الدعوات التي تريد الإجهاز على دوره الوسطي التاريخي النابع من الدين الإسلامي وتعاليمه السمحاء.

استطلاع رأى

هل تتوقع الإقبال على تركيب الملصق الإلكتروني بعد مد المهلة لأخر ديسمبر؟