الجمعة 30 أكتوبر 2020...13 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

الغرفة التجارية: ارتفاع متوقع فى الطاقة الإنتاجية لمزارع الدواجن مع عودة التصدير

اقتصاد دواجن
الدواجن

نادر سلامة

قال الدكتور عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الثروة الداجنة بغرفة القاهرة التجارية، على ان فتح باب التصدير للخارج لم يوثر على السوق المحلى او يحدث اى نقص فى المعروض داخل السوق المحلى.اضافة اعلان


واوضح" رئيس الشعبة" فى تصريحات خاصة، الى ان فتح باب التصدير سيكون له تاثير ايجابى على الطاقة الانتاجية ويودى الى ارتفاعها بشكل اكبر.

واشار" رئيس الشعبة" الى ان الطاقة الانتاجية سترتفع نتيجة لوجود طلب على الدواجن وسيتم تشغيل المزارع العاطلة عن العمل والتى تبلغ نسبة 25% من المزارع عاطلة عن العمل ومتوقفة لاسباب مختلفة ومع زيادة السحب والطلب فان جميع العاملين فى المنظومة سيكون هناك حماس للعمل 

وعرض الجانب الإماراتي استعداده لفتح باب استيراد البط والسمان الحي من مصر ، شريطة أن يقدم الجانب المصري قائمة بالمزارع أو المنشآت العاملة في هذا المجال، والمعتمدة من قبل الهيئة والثابت التزامها بالاشتراطات والمعايير الدولية ليتم دراسة الأمر من الجانب الإماراتى.

يذكر أنه تم تعليق تصدير الدواجن المصرية للإمارات منذ عام 2006 بعد دخول إنفلونزا الطيور إلى مصر .

وجاء الترحيب الإماراتي خلال اجتماع، تم عبـر تقنية الفيديو كونفرس، بين مسئولي الهيئة العامة للخدمات البيطرية، التابعة لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي المصرية، وممثلي وزارة التغيـر المناخي والبيئة، ووكالة سلامة الغذاء بدولة الإمارات العربية المتحدة وبحضور ممثلين عن مكتب التمثيل التجاري المصري بدبي، بعد مُخاطبة وزارة الزراعة المصرية للجانب الإماراتي رسمياً لفتح الباب لتصدير  بيض المائدة إلى الإمارات.

واستعرض رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية، عبدالحكيم محمود، خلال الاجتماع الاجراءات التي اتخذتها الحكومة المصرية لإعتماد المُنشآت للتصدير، والتأكد من خلوها من فيـروس إنفلونزا الطيور.

وأشار إلى إنه تم عمل زيارات للمنشآت ودراستها  ومدى تطبيق شروط الأمن الحيوى ثم المتابعة الميدانية من الهيئة والمعمل المركزي للرقابة البيطرية على الإنتاج الداجني للوقوف على مدى الالتـزام بتطبيق شروط الأمن الحيوي والحالة الصحية للقُطعان، وأكد عبد الحكيم أنه تم أيضا  سحب العينات اللازمة للتحليل والفحص المعملي وذلك لفترة تمتد حتى 12 شهرا (سنة كاملة ) مروراً ببروتوكول فحص العينات الدورية وانتهاءً  بمخاطبه المنظمة العالمية لصحة الحيوان (OIE) وإرسال النتائج المعملية والخرائط المرفوعة بأجهزة الــGPS للمنشأة (للمنطقة) وإصدار شهادة بخلو  المنشأة من فيـروس إنفلونزا الطيور شديد الضراوة من الهيئة العامة للخدمات البيطرية.