الخميس 6 أغسطس 2020...16 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

" زفة العريس " عادات لاتُنسى في العريش | فيديو

محافظات

محمد عبد العظيم

لا تحسبونا خواجات.. ولا انا في البحر مراكب.. اصغيرنا ضراب رصاص.. واكبيرنا على السرج راكب.. بهذه الكلمات وغيرها يطوف أصحاب وأقرباء العريس الشوارع المحيطة بمنزله فى يوم يطلق عليه اهالى العريش "حمام العريس" او حنة العريس.

اضافة اعلان


يتميز اهالى سيناء بعادات  يتمسكون بها  إلى اليوم بالرغم من تغير الزمان فكانت الافراح فى الماضى تقتصر على زفة للعريس ليلة الحنة فى الشوارع المحيطة بمنزله ويقتصر الفرح على  أخذ العروسة من منزل اهلها والذهاب  بها الى بيت الزوجية أما الآن وبعد ظهور ال "دي جي" والفرق الموسيقية تقلصت بعض الشئ ولكن البعض من أهالي العريش يتمسكون بهذة العادات حتى يومنا هذا.

 

يقول أحدهم بصوت عال  ويرد عليه الرجال بكلمة هاى هوى ويغنى ما يسمى بالبوشان او المهاهاة ويطوفون الشوارع المحيطة بمنزل العريس وفى مشهد رائع يقوم الجيران بإلقاء الطوفى والملبس على العريس كلما مر من أمامجيرانه وبعضهم يلقي حلوة للاطفال والشيبسي والكاراتيه.

 


بعد الانتهاء من زفة العريس والانتهاء من الشوارع المحيطة بمنزله تعود الزفة ادراجها الى مكان اقامة الحنة وهى كالمعتاد تتكون من الفرقة الموسيقية او ال "دي جي".

 


ومن بعض الاغانى  الذى تُغنى فى زفة العريس او "حمام العريس" ياريتنى طير ناموس.. واطير وافرد جناحى.. أنزل على خد العريس وابوس.. واقول طابت جراحى، فج القمر واضلم الليل.. واشرف على كل وادى.. العريس روح الدار.. يا كيدتكوا يا الأعادى.