الجمعة 10 يوليه 2020...19 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

بالفيديو.. عائلة الطفل ضحية إهمال مستشفى بورفؤاد: الإدارة ضللت المحافظ

محافظات

زيزي إبراهيم


قال أيمن الشبراوي قريب الطفل "آدم محمد السيد" الذي توفي بسبب إهمال مستشفى بورفؤاد العام، "إن ‏عائلة الطفل كانت متواجدة في المستشفى طيلة اليوم، ولم تعلم بزيارة اللواء عادل الغضبان لها".‏

وتابع، إحنا نحو 50 شخصا من عائلة "آدم" من صباح ربنا في المستشفى ومعرفناش أن ‏المحافظ جه أصلا لزيارتها وإدارة المستشفى ضللت المحافظ وجعلته ‏يزور الأماكن "الهاي كلاس" حتى لا يرى الإهمال به، قائلا: "تفاجأت بالليل من الأخبار أن المحافظ كان في المستشفى".

وأضاف موجها رسالة لمحافظ بورسعيد: "يا سيادة المحافظ طفلنا جاء لإجراء عملية ‏استئصال اللوزتين، وقطعت طبيبة في المستشفى تدعى "رشا رفعت" وريده، وأخطرنا مدير المستشفى بأنه لا ‏يوجد في بورسعيد طبيب أخصائي أوعية دموية، فظل طفلنا ينزف حتى توفاه الله، وهو الآن بين يد الله.. فمن سيأتي لنا بحقه في ظل تضليل المسئولين"‏.

وأكدت أسرة ألطفل أنه رحل يوم أمس 8 فبراير الجاري، في نفس يوم عيد ميلاده.

كان اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، زار مستشفى بورفؤاد العام، ظهر أمس الأربعاء، و‏أشاد بالأوضاع فيها، وفي مساء نفس اليوم لفظ الطفل أدم ‏ذو الخمس سنوات أنفاسه ‏الأخيرة، بعد أن اتهمت أسرته المستشفى بالتسبب في الواقعة، في حين أصدر المستشفى تقريرا أكد فيه اتخاذ الإجراءات المطلوبة للتعامل مع حالة الطفل قبل وفاته.