الأحد 12 يوليه 2020...21 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

بالصور.. وزير الثقافة: مجلة «السفور» وكتابها مهدوا لثورة ١٩١٩

ثقافة وفنون

مى عبد الرحمن


قال الدكتور أحمد الشوكى، رئيس دار الكتب والوثائق القومية، إن الدار تحتفل بإعادة صدور المجلد الأول من مجلة السفور والذي صدر عددها الأول في مايو ١٩١٥ وظلت تصدر نحو ٧ سنوات.

وأضاف أن المجلة ناقشت عددا من القضايا الاجتماعية التي كانت تشغل هذا العصر، ومنها قضايا حقوق المرأة وقضايا حرية الرأى والإبداع بشكل يعكس طبيعة الحالة الثقافية، من خلال كتاب المجلة وهم طه حسين، محمد هيكل، مصطفى عبد الرازق، وعبد الحميد حمدي.

وتأتى إعادة إصدار المجلة وطرحها للجمهور، بهدف إحياء التراث الثقافى المصرى وزيادة الوعي به، وهو الدور المنوط به دار الكتب والوثائق القومية.

وفى سياق متصل أعرب الكاتب الصحفى حلمى النمنم وزير الثقافة، عن سعادته بصدور المجلد الأول من جريدة السفور، مشيرا إلى أنه في عام ١٩٩٨ سعى الدكتور جابر عصفور إلى إعادة إصدار "روضة المدارس" وأيضا قام الدكتور سمير سرحان في هيئة الكتاب بإعادة إصدار عدد من المطبوعات مثل مجلة طه حسين من ١٩٤٥وحتى ١٩٤٧ ومجلة الرسالة الجديدة.

وأضاف النمنم، أنه في عام ٢٠١٤ عندما تولى رئاسة دار الكتب والوثائقية القومية، كان على رأس أولوياته إعادة إصدار مجلة السفور، مؤكدا على مواجهة الدار مشكلة فقد بعض من صفحات المجلة، محاولين إعادة ترميمها، ثم أكمل العمل الدكتور محمود الضبع الرئيس السابق للدار.

وأكد النمنم على أن مجلة السفور تعد من أهم الجرائد كما كان يطلق عليها عبد الحميد حمدى مؤسسها، فهي جريدة اجتماعية فنية أدبية شاملة، وترجع أهميتها أنها صدرت أثناء الحرب العالمية الأولى، وفى ذلك الوقت كانت فرضت الحماية البريطانية على مصر، فكانت تلك المجلة ومثقفيها من أبناء هذا الجيل وما بذلوه من مجهود مهد لثورة ١٩١٩، مضيفا أننا نلاحظ إبراز أسماء لامعة في الأعداد الأولى كالمنفلوطى ومصطفى عبدالرازق، ويطل علينا في العدد الرابع عشر الدكتور طه حسين حول الرأي العام ما بين مفهومه ونفاقه، وسلسلة مقالات حول الحرب والحضارة. 

وأضاف أيضا نجد اسم الكاتب الكبير منصور فهمى، والمجلة كانت مخلصة لموضوعاتها واسمها حيث انتقدت كل الظواهر الاجتماعية، فالقضية التي كانت مطروحة في ذلك الوقت هي أزمة كتاب قاسم أمين والحجاب.

وتمنى النمنم أن تستكمل إصدار باقى مجلدات مجلة السفور وتكون بين يدي القراء خلال شهور.

جاء ذلك أثناء المؤتمر الصحفى لإعلان صدور المجلد الأول من جريدة السفور بدار الكتب والوثائق القومية برئاسة الدكتور أحمد الشوكى، اليوم، وبمشاركة الدكتور شاكر عبد الحميد وزير الثقافة الأسبق، الدكتور هيثم الحاج على رئيس المجلس الأعلى للثقافة، الدكتور ممدوح الدماطى وزير الآثار السابق، الدكتور عبد الناصر حسن.

يذكر أن المجلد يضم الأعداد التي صدرت في عام 1915 ويبلغ عددها 31 عددا، بالإضافة لإقامة معرض لمختارات من أعداد جريدة السفور.