السبت 8 أغسطس 2020...18 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

"محلب" يواصل إجراءات التشكيل الوزاري.. استمرار وزراء الداخلية والسياحة والتنمية المحلية والإعلام والبترول والتعليم والتخطيط والتجارة والأوقاف والآثار.. الإطاحة بوزراء التموين والري والتضامن والنقل

بدون تبويب
المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء المكلف

منى اسماعيل


أكد مصدر برئاسة الوزراء استمرار عدد من وزراء حكومة الدكتور حازم الببلاوي في الوزارة الجديدة التي يترأسها المهندس إبراهيم محلب.

اضافة اعلان
وأوضح المصدر أن الوزراء الباقين في الحكومة كل من المهندس شريف إسماعيل- وزير البترول؛ واللواء محمد إبراهيم- وزير الداخلية، ودرية شرف الدين- وزير الإعلام، واللواء عادل لبيب- وزير التنمية المحلية؛ وهشام زعزوع- وزير السياحة؛ ومنير فخري عبد النور وزير الصناعة؛ والدكتور أشرف العربي وزيرا للتخطيط والتعاون الدولي؛ والدكتور محمد إبراهيم وزير الآثار.

وأدلي الخمسة وزراء تصريحات للتليفزيون المصري عقب لقائهم بمحلب أكدوا فيها استمرارهم في الحكومة.

كشف مصدر بمجلس الوزراء، عن عزم المهندس إبراهيم محلب اختيار وزراء جدد لشغل حقائب التموين خلفا للدكتور محمد أبوشادي؛ والتضامن الاجتماعي خلفا للدكتور أحمد البرعي؛ والقوي العاملة خلفا لكمال أبوعيطة؛ والري الدكتور محمد عبدالمطلب؛ والنقل إبراهيم الدميري.

وقرر المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء المكلف، دمج وزارتي الرياضة والشباب في وزارة واحدة وإسناد مهامها إلى المهندس خالد عبدالعزيز؛ بالإضافة إلى دمج وزارتي التنمية المحلية والإدارية في حقيبة واحدة وتكليف اللواء عادل لبيب بمهام الوزارة الجديدة؛ فضلا على دمج وزارتي التعاون الدولي والتخطيط وتكليف الدكتور أشرف العربي بمهامها؛ بالإضافة إلى دمج وزارتي الاستثمار والصناعة والتجارة وتكليف منير فخري عبدالنور بمهامها.

كما أسند المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء المكلف، حقيبة التربية والتعليم إلى الدكتور محمود أبوالنصر، وزير التعليم، في حكومة الدكتور حازم الببلاوي؛ كما كلف غادة والي بمهام وزارة التضامن الاجتماعي.

كان المستشار عدلي منصور، رئيس الجمهورية المؤقت، كلف أمس الثلاثاء، المهندس إبراهيم محلب بتشكيل الحكومة الجديدة، خلفًا للدكتور حازم الببلاوي الذي تقدم باستقالة حكومته، أمس الأول الإثنين.

ووصل إبراهيم محلب، رئيس الوزراء المُكلف، صباح الأربعاء، إلى مقر مجلس الوزراء، لاستكمال مشاوراته لتشكيل الحكومة، والتقى عددًا من أعضاء الحكومة المستقيلة المرشحين للاستمرار في مناصبهم، كما التقى آخرين مرشحين للوزراء الذين سيتم تغييرهم.