الإثنين 30 نوفمبر 2020...15 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

تفاصيل كلمة «المفتى» بمناسبة ذكرى الهجرة النبوية.. «جمعة»: الرحلة كانت بداية لوضع حجر الأساس لدولة الإسلام.. لم تكن تركًا للوطن ورسخت الوسطية والتسامح.. ويدعو المصريين إلى تنكيس رايات الخلاف

بدون تبويب
الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية

محمود مصطفى


تقدم الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية- بخالص التهنئة للرئيس عبدالفتاح السيسي، وللشعب المصري الكريم والأمة العربية وجموع المسلمين في العالم، بمناسبة ذكرى الهجرة النبوية الشريفة، وبدء عام هجري جديد، داعيًا المولى عز وجل أن يجعلها سنة خير وبر وتقوى وعمل بقيم وقواعد ومبادئ وأخلاق الإسلام الحنيف في حياة الناس والمجتمع والأمة.اضافة اعلان


الهجرة النبوية
وأكد مفتي الجمهورية أن الهجرة النبوية الشريفة تمثل حدثًا تاريخيًّا فارقًا في تاريخ الإسلام، ونقلة مهمة انتقل بها المسلمون من الضعف إلى القوة، ومن الظلم والاستبداد إلى العدل والمساواة، وانطلقت بموجبها الدعوة إلى رحاب واسعة يذكر فيها اسم الله.
وأضاف «علام» في كلمته بمناسبة العام الهجري الجديد، أن الهجرة كانت البداية لوضع حجر الأساس لدولة الإسلام التي ترسخ مبادئ الوسطية والتسامح وسيادة القانون والارتقاء بالمعاني الإنسانية والقيم الروحية، ووضعت الإنسان في مقدمة الاهتمامات.

رحلة الهجرة
وذكر المفتي أن رحلة الهجرة من مكة إلى المدينة لم تكن تركًا للوطن وتضييعًا له، إنما كانت في واقع الأمر حفاظًا عليه، وضمانًا له، حتى وإن بدا الأمر في صورة الترك والإعراض، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم عاد إليها بعد بضع سنين عزيزًا منيع القوة دون أن يستطيع أحد ممن تربص به ولاحقه أن يدنو إليه بسوء، بل إنها كانت ميلادًا لدولة الإسلام ونصرًا لدعوة النبي صلى الله عليه وسلم.

بداية جديدة
وأشار جمعة إلى أنه علينا أن نجعل العام الهجري الجديد، بداية جديدة لمرحلة جديدة في حياتنا، نبدأها كما بدأها رسول الله في المدينة المنورة بعد الهجرة، بعيدًا عن الخلافات وأهلها في مكة.

وأضاف: "لتكن لنا في ذكرى هجرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم من مكة إلى المدينة موعظة حسنة، من المؤاخاة التي عقدها النبي صلى الله عليه وآله وسلم بين المهاجرين والأنصار في المدينة المنورة، حيث آخى بينهم حتى اقتسموا المهنة والمسكن ولقمة العيش معًا، وعاشوا متعاونين مع الأنصار من أهل المدينة".

رايات المحبة
ودعا المفتى المصريين جميعًا في بداية العام الهجري الجديد إلى أن يرفعوا رايات المحبة فيما بينهم، وأن ينكسوا رايات الخلاف والاقتتال، واختتم مفتي الجمهورية كلمته بالدعاء أن يوفق الله المصريين إلى ما فيه خير وطنهم، متمنيًا أن تكون السنة الهجرية الجديدة سنة يعمها الخير والأمان والاستقرار لوطننا الحبيب.

استطلاع رأى

هل تتوقع الإقبال على تركيب الملصق الإلكتروني بعد مد المهلة لأخر ديسمبر؟