الخميس 3 ديسمبر 2020...18 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

بيزنس «ترامب» لإدارة العالم من المكتب البيضاوي.. يعاند الخليج ويطلب لقاء «السيسي».. يتعهد بإعادة بناء جيش أمريكا وتوحيد الجبهات بشأن سوريا.. وإلغاء الاتفاق النووى «قريبًا»

بدون تبويب
دونالد ترامب الرئيس الأمريكي

دعاء سيد


يعيش العالم صدمة المفاجأة الغير متوقعة بفوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب، برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية عقب منافسة شرسة مع الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وتتجسد مخاوف العالم برمته من سياسات ساكن البيت الأبيض الجديد، الداخلية والخارجية لمدة أربعة أعوام قادمة.. وخلال التقرير التالى تضع "فيتو" سيناريو تخيلى لسلسلة قرارت متوقع صدورها موقعة من الرئيس الجديد ترامب، مبنية على معطيات سابقة من تصريحاته خلال الحملة الانتخابية.

اضافة اعلان

الجيش

وفى أول خطاب له بعد توليه الرئاسة، شدد «ترامب» على أنه سيعيد بناء جيش الولايات المتحدة الأمريكية المنهك.

كما بدأ في مباحثات حول تزويد الجيش بمئات من السفن الأمريكية الجديدة والطائرات والغواصات، وتعهد بتدريب آلاف آخرين من القوات القتالية، إضافة إلى تطوير منظومة دفاع صاروخية “بأحدث التكنولوجيا” بدءًا من تحديث 22 طرادًا بحريًا بتكلفة تبلغ نحو 220 مليون دولار للقطعة الواحدة.


استعادة القانون والنظام

ووعد باستعادة القانون والنظام في البلاد، وانتهاء الجريمة والعنف اللذين تعانى منهما البلاد، مشيرًا إلى أن نسبة الجريمة في 50 مدينة أمريكية كبيرة ارتفعت إلى 70%، وأن 4 من كل عشرة أطفال أمريكيين يعيشون فقراء، و14 مليون شخص فقدوا وظائفهم.


عقوبة الإجهاض

وقرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، معاقبة النساء اللاتى تقدمن على خطوة الإجهاض في الولايات المتحدة، حيث أوكل هذه المهمة للحكومة الفيدرالية، والتي رجحت أن تكون العقوبة نحو 5 سنوات إذا خالفت المرأة القانون.


إيفانكا ترامب

واتخذ «ترامب» أول قرار رئاسى والذي من شأنه تعيين ابنته "إيفانكا ترامب" مستشارة له، ومن المعروف أنها كانت تدعم آراء والدها المتعلقة بقضايا الإجهاض والمساواة بين الجنسين وتصريحاته بشأن اللاجئين.


الهجرة والإرهاب

وفى الشأن الداخلي، اجتمع “ترامب” مع الإدارة الأمريكية ومسئولى الأمن القومى في المكتب البيضاوي، وقرر التدقيق في هويات وتوجهات طالبى الهجرة إلى الولايات المتحدة، وتعليق إصدار تأشيرات الدخول بشكل مؤقت من الدول التي وصفها بأن لها ارتباطات بالإرهاب، في إشارة إلى بعض دول الخليج.


بلاد الإرهاب

ورغم أنه لم يُعلن صراحة عن الدول التي سينطبق عليه التعليق، فإن وسائل الإعلام الأمريكية أشارت إلى التقرير السنوى الذي أعدته وزارة الخارجية الأمريكية للإرهاب العالمي، وهو أن 12 دولة توفر “ملاذات آمنة للإرهابيين”، ومنها الصومال ومالى وليبيا ومصر والعراق ولبنان والفلبين وإندونيسيا وماليزيا وأفغانستان وباكستان واليمن.


كما أمر الرئيس الأمريكي، معاونيه بضرورة ابتكار “اختبار أيديولوجي” يخضع له أولئك الذين يريدون الدخول إلى الولايات المتحدة، وذلك في إطار خطته المزعومة لمكافحة تنظيم “داعش”، وتنفيذًا لتصريحاته السابقة لمنع دخول المسلمين أمريكا.


العلاقات مع روسيا

العلاقات "الروسية – الأمريكية "عرفت مراحل مختلفة من التوتر، لكن بقدوم “ترامب” للبيت الأبيض زالت كل هذه الاختلافات؛ نظرًا للتقارب الواضح بينه والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وتنفيذًا لوعده السابق، دعا الرئيس الأمريكي، نظيره الروسي إلى واشنطن، مشددًا على ضرورة الحفاظ على العلاقات مع الروس لما لها من تأثير إيجابى في لعالم أجمع، وموضحًا أيضًا أن التعاون وإعادة تطبيع العلاقات وتنسيق الجهود بين الولايات المتحدة وروسيا، سيسهم في تحقيق انتصارات كبيرة على تنظيم “داعش” الإرهابي.


الأزمة السورية

وأكد “ترامب” ضرورة توحيد الجبهتين بشأن سوريا والتي كانت موضع خلاف مع الإدارة الأمريكية السابقة، بقيادة أوباما، حيث كانت تدعم روسيا الحكومة السورية، في حين أصرت واشنطن بأنه لا يوجد مكان للأسد في مستقبل سوريا، لكن الأمر أصبح مختلفًا عند “ترامب” الذي أعلن أيديولوجية جديدة فيما يخص سوريا، تعتمد على عدم محاربة الأسد مقابل التركيز على مكافحة تنظيم “داعش”.


دعوة السيسي

وفى إطار تثبيت أقدامه في الشرق الأوسط، دعا «ترامب» الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى زيارة رسمية لواشنطن؛ لبحث العلاقات الثنائية الإستراتيجية التي تجمع بين مصر والولايات المتحدة، ولا سيما ما يتعلق بالتعاون على الصعيد السياسي والعسكري والاقتصادي.


وتوقع “ترامب” أن يكون السيسي صديقًا وحليفًا قويًا للولايات المتحدة ويمكن الاعتماد عليه خلال السنوات المقبلة، مشيدًا بدور مصر الريادى في الشرق الأوسط.


وخلافًا لخطواته الثابتة نحو الحصول على حلفاء جدد في الشرق الأوسط، دارت مناقشات داخل الإدارة الأمريكية أن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، يعتزم اللجوء إلى سياسة مقاطعة النفط من السعودية ودول خليجية أخرى، كاشفًا أنه يفكر في اتخاذ هذه الخطوة السياسية؛ في حالة عدم قيام الرياض ودول أخرى في الخليج بإرسال قوات برية لمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي، أو إذا لم تقم تلك الدول بسداد فواتير مالية لواشنطن من أجل محاربة تلك الجماعة الإرهابية التي تهدد استقرار المنطقة العربية.


إسرائيل وإيران

وفيما يخص علاقته مع إسرائيل وإيران، يبحث «ترامب» مع مستشاريه الاعتراف بمدينة القدس عاصمة أبدية لإسرائيل، وزيادة المساعدات العسكرية المخصصة لها، كما كشفت تقارير سرية من داخل البيت الأبيض أنه يبحث أيضًا نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وسط تكتم شديد؛ خشية تداعيات هذا القرار في الشرق الأوسط.


الاتفاق النووي

وتنفيذًا لوعوده التي قطعها على نفسه خلال حملته الانتخابية، بأن أولويته الأولى كرئيس ستكون إلغاء الاتفاق النووى الذي تم التوصل إليه العام الماضى مع إيران، وسار ترامب في الإجراءات التي تؤهله لنقض الاتفاق المبرم بين واشنطن وطهران.


وأصر “ترامب” على أن هذا الاتفاق الـ“كارثي” لأمريكا وإسرائيل وللشرق الأوسط برمته، مشيرًا إلى أن هذا الاتفاق يمكن أن يؤدى إلى «محرقة نووية».

" نقلا عن العدد الورقي..."

استطلاع رأى

هل تتوقع الإقبال على تركيب الملصق الإلكتروني بعد مد المهلة لأخر ديسمبر؟