الخميس 29 أكتوبر 2020...12 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

بالفيديو.. نهايات مأساوية لمروضى الحيوانات المفترسة.. أسد ينهش «محمد الحلو» في عرض للسيرك بالقاهرة.. «فيل» ثائر ينقض على مدربه بتايلاند.. و«ثور» ينتقم من مصارعه بعد استفزازه بالنمسا

بدون تبويب

آية عودة


«تربى وتعلم على ما يهواه ولكنه رغب في تعليم وإمتاع غيره بما حظي به».. منهج اتبعه مجموعة من المدربين الذين أصروا على ممارسة هواياتهم وتعلمها إلى أن تمكنوا منها، وأجبرتهم سمة العطاء على أن يختاروا مهنة "المدرب" المفضلة لهم، ولكنها كانت القلم الذي كتب حياتهم المأساوية.اضافة اعلان



مصارع ثيران

لقي مصارع ثيران 29 عاما حتفه أمس السبت، في إسبانيا عندما نطحه الثور في الصدر أثناء مصارعته له بمدينة تيرول بالنمسا، ونفذ قرن الثور إلى قلب المصارع فيكتور باريو، ونقل إلى المستشفي، حيث لفظ فيه أنفاسه الأخيرة، وذلك بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الإسبانية (إفي)، وكانت هذه هي أول حالة وفاة لمصارع ثيران خلال هذا القرن، حيث كانت آخر مرة قتل فيها مصارع ثيران داخل الحلبة قد وقعت عام 1985.


مدرب غطس
ومنذ يومين، توفي مدرب غطس بريطاني الجنسية إثر حادث غرق في مياه البحر على الشاطئ الجنوبي بالعقبة، وقال مصدر أمني إنه تم انتشال الغطاس من البحر من قبل كوادر الدفاع المدني، وقاموا بتقديم الإسعافات الأولية اللازمة له ومن ثم نقله إلى مستشفى الأمير هاشم العسكري، وعند الوصول أفاد الطبيب المناوب أنه متوفى، وبين مصدر طبي أن سبب الوفاة انفجار بالأوعية الدموية نتيجة خروج الغطاس بطريقة خاطئة، وإلى ذلك، فتحت الأجهزة الأمنية المختصة تحقيقا في الحادثة.

مدرب أسود
وقصة الأسد الذي اغتال مدربه (محمد الحلو)، وقتله غدرًا في أحد عروض السيرك بالقاهرة، أصبحت عبرة وعظة يتحاكي بها المواطنون، وبدأت القصة أمام جمهور غفير من المشاهدين في السيرك ، حينما استدار محمد الحلو ليتلقى تصفيق النظارة بعد نمرة ناجحة مع الأسد (سلطان).
وفي لحظة خاطفة قفز الأسد على كتفه من الخلف وأنشب مخالبه وأسنانه في ظهره، وسقط المدرب على الأرض ينزف دمًا ومن فوقه الأسد الهائج، واندفع الجمهور وتعالت الصرخات والحرّاس يحملون الكراسي، وهجم ابن الحلو على الأسد بقضيب من حديد وتمكن أن يخلص أباه ولكن بعد فوات الأوان، ومات الأب في المستشفى بعد ذلك بأيام، أما الأسد سلطان فقد انطوى على نفسه في حالة اكتئاب ورفض الطعام.

فيل ثائر

وفي واقعة مأساوية أخرى، قتل فيل هائل مدربه في تايلندا، وفر حاملًا على ظهره سائحين اثنين، حيث أفرجت جمعية Peta لحقوق الحيوان عن فيديو مروع يصور الفيل Tyke أثناء تأديته إحدى فقرات العرض داخل سيرك بمدينة هنولولو، عندما أصابه الجنون فجأة ليقتل مدربه، وينطلق غاضبا إلى الشوارع.
ويتضح من خلال الفيديو أن الفيل انطلق بعد قتل مدربه إلى الشوارع غاضبا، مهددا حياة المارة، وأصاب منهم 13 شخصا بإصابات مختلفة، ما اضطر شرطة المدينة إلى الهرع لإيقافه واضطروا لإطلاق أكثر من 100 رصاصة عليه، ليردوه قتيلا وليضعوا حدا لغضبه الجنوني.

طالب يقتل مدربه


ولم يتوقف الأمر على حياة الحيوانات والتعامل معهم ولكن أيضا المواطنين، ففي واقعة مثيرة للغضب قتل طالب عمره 16 عاما مدربه" أندري كيسييف"على الرماية أثناء تدريبه في روسيا، بعدما قام بالمزاح معه وأطلق نحوه مسدسا كان يظن أنه ليس به طلقات، وأكد الطالب في التحقيقات أنه كان يمزح مع المدرب، ولم يكن يقصد على الإطلاق أن يقوم بقتله.

استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار اقبال الناخبين علي التصويت في المرحلة الثانية؟