السبت 31 أكتوبر 2020...14 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

بالصور .. حوادث الطرق تحصد أرواح المصريين.. 20 ألف متوفٍ سنويًا على الطرق الخطرة.. "النعوش الطائرة" لها النصيب الأكبر.. "كوبرى السيدة عائشة" أهم النقاط السوداء.. ونزيف الأسفلت عرض مستمر

بدون تبويب

حنان عبد الهادي- ألاء عبد الرحيم- إسلام أبو خطوة


يستمر نزيف الأسفلت في حصاد أرواح المصريين، حيث أكدت التقارير الدولية أن أكثر من 50 شخصا يسقطون كضحايا لحوادث الطرق لكل 100 كيلو متر تقطعها السيارات في مصر، والسبب يعود للمنحنيات الخطرة والمطبات العشوائية، واختفاء الإنارة واللوحات الإرشادية وغياب المرور، والسرعة الجنونية لبعض السائقين، وتكدس السيارات، بالإضافة إلى انتشار المقطورات التي تسبب كوارث على الطرق.
اضافة اعلان


20 ألف قتيل

أكدت دراسة لمركز دعم واتخاذ القرار بمجلس الوزراء، أجريت عام 2010، أن ارتفاع معدلات حوادث المرور في مصر والعالم أجمع، أصبح يهدد أمن البشر، حيث يوجد في مصر 7 آلاف قتيل سنويًا من حوادث الطرق، ويوجد 32 ألف مصاب، وزادت النسبة إلى 12 ألف قتيل و40 ألف مصاب آخر العام، لتصل معدل الوفيات في آخر دراسة عن حوادث الطرق إلى نحو 20 ألف متوفي في العام نتيجة حوادث الطرق، ما يعني أن حوادث الطرق تقتل سنويًا أكثر ممن قتلوا في الحروب بمصر.

وترسم الحوادث خريطة للطرق الخطرة في مصر، والتي من أشهرها الطريق الدائري، الذي يربط بين محافظات القاهرة الكبري الثلاث، ويبلغ طوله 108 كيلومترات، ويعاني من إهمال شديد، حيث أنه ليس به سيارات شرطة أو دوريات ونقاط إسعاف، إلى جانب القمامة المتراكمة، ومخلفات المباني على الجانبين، إضافة إلى المواقف العشوائية، و"المدقات" التي أنشأها الأهالي لتسهيل دخولهم وخروجهم من الطريق، والتي تمت دون أي دراسة، وتكمن الخطورة في مفاجأة السائق بسيارة تخرج من منطقة مسرعة، مما يتسبب في وقوع كوارث وحوداث يومية، تتسبب في وفاة كثيرون.


محور 26 يوليو

ومن أخطر الطرق في القاهرة أيضًا محور 26 يوليو، أو ما يعرف بـ"المحور" الذي يخدم مدينة 6 أكتوبر وقاطنيها، حيث يبلغ عددهم 3 ملايين نسمة حتى الآن، كما يستخدمه أيضًا آخرون كالعمال بمصانع 6 أكتوبر، وطلبة الجامعات الخاصة، ووطوال الطريق على المحور تجد السيارات المهشمة والحوادث التي تتسبب في إراقة الدماء على الطريق، والمشكلة تزيد عند الحارات والمطالع والمنازل، فالطريق مقسم لخمس حارات فقط، وعندما يصل لأسفل الدائري عند منطقة أرض اللواء تتقلص الخمس حارات إلى حارتين فقط، فيسبب الاختناق في الطريق الدائري، فهناك 9 حارات تصب في حارتين مما يسبب التكدس والزحام، وكثرة الحوادث.

طرق الصعيد

وبالنسبة لطرق الصعيد فحدث ولاحرج، فإذا نجوت فيها من الحوادث فلن تنجو من قطاع الطرق والعصابات المسلحة، وإذا نجوت من العصابات المسلحة لن تنجو سيارتك من المطبات العشوائية التي تصطاد ضحاياها من السيارات بالعشرات يوميا، وتحولها إلى خردة.

وأكدت دراسة أعدها الباحث أحمد محمد عبد الهادي، للحصول على درجة ماجستير، أن نتائج تحليل الحوادث أوضحت أن شبكة طرق محافظة أسيوط تحتل المركز الأول في خطورة الحوادث على مستوي الجمهورية، حيث يقتل ويصاب نحو 4.96 في كل حادث، كما أن طريق أسيوط المنيا الزراعي يعد من أخطر الطرق بمحافظة أسيوط، حيث يشهد أعلي معدلات الحوادث.

النعوش الطائرة

والنعوش الطائرة «سيارات الميكروباص» كان لها النصيب الأكبر من الحوادث، حيث قام الأهالي بعمل المطبات العشوائية التي باتت تحصد أرواح الضحايا يوميا في ظل اختفاء العلامات الإرشادية، فضلا عن مركبات التوك توك وعربات الكارو التي تفجر أزمة حقيقية على الطرق السريعة والفرعية.


طرق أسيوط

ومحافظة أسيوط تعتمد على ثلاثة طرق رئيسية تربطها بالمحافظات وهى الصحراوى الغربى، الذي بات عبئا ثقيلا على السائقين لقلة أعمال الصيانة الموجودة رغم الضغط الشديد عليه، وكذلك الصحراوى الشرقى «الجيش»، والذي يشهد حادثة مميتة كل شهر على الأقل، ثم الطريق الزراعي، وهناك ثلاثة مداخل تمثل خطورة، ويجب أن يتعامل معها السائقون بكل حذر ويقع معظمها نهاية الطرق منها مدخل قرية بنى حسين حتى قرية الحواتكة شمالا، ومنطقة النقب بعد كمين قرية عرب العوامر مركز أبنوب بالطريق الصحراوى الشرقى، وطريق أبنوب أسيوط ومدخل طريق البحر الأحمر، ومدخل طريق الجيش بالصحراوى الشرقى،وطريق أبوتيج الزراعى أسيوط وخصوصا عند قرية المطيعة ومدخل الصحراوى الغربى عند قرية منقباد، وهذه الطرق والمحاور يطلق عليها محاور الموت خصوصا الوصلة من طريق الجيش حتى أسيوط الجديدة ومنها حتى مدينة أسيوط.

وهناك طريق القاهرة- الإسكندرية الزراعي، حيث تجده بعد الساعة الثامنة مساءً، بلا إنارة، وتكاد لا تري من يقود سيارته بجانبك، فقد تسمع صوت المحرك لشدة سرعته، رغم مرور أكثر من 100 ألف سيارة عليه يوميًا، فأعمدة الأنارة لا تضاء، وبداية من مدينة شبرا الخيمة حتى بنها، مرورًا بطنطا، ثم إيتاي البارود، وصولًا إلى محافظة الإسكندرية، والطريق عبارة عن حارتين، كل حارة تسع سيارتين فقط، كما يشهد العديد من المطبات العشوائية، بالإضافة لتآكل الأسفلت، وغياب اللوحات الإرشادية، مع غياب الأمن.

طرق البحر الأحمر

وتكررت خلال الفترة الماضية حوادث كثيرة على طرق محافظة البحر الأحمر، وهذه الطرق تعاني من الإهمال وعدم الصيانة والتجديد، ومنها طرق الغردقة وسفاجا وقنا والقصير، فتعتبر طرقا رئيسية وهامة، لكونها امتدادا للطريق الذي يربط بعض مدن الوجه القبلي "قنا، الأقصر، أسوان" المخصص لسيارات النقل الثقيل المحملة بالبضائع من وإلى ميناء سفاجا.

وفي سبتمبر 2014 أصيب 42 مصريا، وكان بينهم 6 حالتهم خطيرة، إثر انقلاب حافلة نقل عام بطريق رأس غارب- الغردقة في محافظة البحر الأحمر، بالكيلو ٢٠ طريق الغردقة-رأس غارب.

أسباب حوادث الطرق

وعن أسباب تلك الحوادث، أكد الدكتور أحمد صبري، أستاذ النقل بجامعة الأزهر، أن تناول بعض قادة المركبات للمواد المخدرة، بالإضافة إلى عدم وجود لوحات إرشادية على الطرق، وإنشاء مطبات صناعية على الطرق السريعة، وعدم الاهتمام بالفحص الفني للمركبات، هي الأسباب الشائعة لحوادث الطرق في مصر.

وأضاف أن هناك عدة حلول للتقليل من حوادث الطرق في مصر، ومن بينها تكثيف الحملات على الطرق التي تستهدف إجراء اختبارات لقائد المركبة على الطرق للتأكد من مهارته القيادية، والتأكد من عدم تناوله لمواد مخدرة أثناء قيادته للمركبة، مؤكدًا على ضرورة الاهتمام بالفحص الفني للمركبات، والعمل على إجراء صيانة دورية للمركبات، إلى جانب الاهتمام بوضع إشارات ضوئية على الطرق السريعة كبديل عن المطبات الصناعية لكي يتمكن السائق من تخفيض سرعته دون وقوع حوادث.

النقاط السوداء

وأشار إلى أن هناك ما يعرف في علم الطرق بالنقاط السوداء، وهي النقاط التي يكثر بها وقوع الحوادث، ومن بينها كوبري السيدة عائشة الذي تكثر به حوادث انقلاب المركبات، مما يعني أن هناك عيب في التصميم الهندسي لهذا الكوبري، بالإضافة إلى معظم الطرق السريعة في معظم محافظات مصر كشارع التسعين الذي يمتلئ بالمطبات الصناعية.

أما اللواء كامل ياسين، مدير مرور الجيزة، فأكد أن معظم حوادث الطرق ترجع للعنصر البشري الذي لم يحصل على تراخيص أو يقود المركبة لفترات طويلة، أو يتناول المواد المخدرة والمسكرات أثناء قيادته للمركبة.

وأشار ياسين إلى أنه يمكن الحد من هذه الحوادث عن طريق إنشاء هيئة مسئولة عن منظومة المرور بالكامل، تعمل على تقويم سلوك وزارة الصحة والنقل والمرور، تتبع بشكل مباشر رئيس الدولة أو رئيس مجلس الوزراء.

وكشف ياسين أن معظم الطرق المتواجدة بين المحافظات تشهد حوادث كثيرة، مستثنيًا طريق العين السخنة والذي تم إنشائه على نمط الطرق الحرة.


24 ألفا و371 حادث 

وأكد الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، أن إجمالى حوادث السيارات التي وقعت في مصر خلال عام 2013 كان 24 ألفا و371 حادثة راح ضحيتها 7 آلاف و40 شخص بزيادة نسبتها 7.9% عن عام 2012. 

وذكر الجهاز في تقريره السنوى عن حوادث السيارات لعام 2013 أن عدد المصابين بلغ 36 ألف و28 مصاب بنسبة زيادة 1.6% عن عام 2012.

وفى نفس السياق، اهتمت الدول الغربية آثناء صناعة السيارات، بتحديد وسائل الأمان للسيارة في الطرق المختلفة لتفادي وقوع الحوادث على الطرق، فكان الاهتمام بصناعة وسائد الهوائية لوقاية السائقين، وأجروا محاكاة وتجارب لتأمين السائقين على الطرق، ويظهر فيديو لتك المحاكاة يوضح تجربة لقائد سيارة- إنسان آلي- يقوم بتحطيم حائط ولكن لا يحدث للإنسان شيء بسبب وسائل الأمان المتبعة بالسيارة، والتي تحفظ قائدها من الإصابة بمعدل مضاعف عمن لا يستخدمون تلك الوسائل.

 
وترتفع معدلات حوادث الطرق في العالم، ويبرز الفيديو الآتي عددًا من أخطر حوادث السيارات حول العالم، والتي نجمت عن السرعه الزائده وإختلال عجله القياده، وحوادث أخرى نجمت عن عدم اكتراث البعض بأهمية القيادة المتزنة على الطريق.