الأربعاء 21 أكتوبر 2020...4 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

بالأرقام.. بورصة نجوم «دراما 2016».. الزعيم يرفع أجره مليون جنيه.. غادة تشارك هيفاء رحلة التراجع.. محمد رمضان يتعاقد على مسلسلين بـ50 مليون جنيه.. ومي عز الدين تتقاضى أجر العام الماضي

بدون تبويب
يوسف الشريف - محمد رمضان - عادل امام

خالد شاهين


بعد انتهاء موسم دراما رمضان 2015، وبدء التحضير للموسم الجديد كشفت شركات الإنتاج عن مؤشرات بورصة النجوم بعد التقييمات التي أجريت للأعمال الدرامية التي عرضت في رمضان الماضى وتحقيق بعضها نسب مشاهدة عالية، وفشل البعض الآخر في الحصول على نسبة مشاهدات معقولة، تتيح له التفاوض على «أجرة» في الأعمال الدرامية للموسم الجديد.اضافة اعلان


نفس الأجر

البداية كانت مع الفنانة مى عز الدين التي تعاقدت على مسلسها الجديد مع المنتج الفنى محمود شميس، الذي ثبت لها نفس أجرها الذي تقاضته العام الماضى في مسلسل «حالة عشق» والذي بلغت قيمته 8 ملايين جنيه.

أما «الزعيم» عادل إمام، فقد تعاقد مع شركة سنرجى للمنتج تامر مرسي على عمل جديد يكتبه حاليا يوسف معاطي، ورفع الزعيم أجره مليون جنيه للعام الجديد ليصل أجره إلى 38 مليون جنيه، بعدما كان آخر أجر له هو 37 مليونا عن مسلسل «أستاذ ورئيس قسم»..

مسلسلين لـ«رمضان»

النجم الفنان محمد رمضان يمكن القول إنه استطاع تحقيق رقم قياسى ليس على المستوى الدرامى، لكن فيما يتعلق بالرقم المتوقع أن يحصل عليه خلال مشاركته في الموسم الرمضانى 2016، حيث تعاقد «رمضان» مع مجموعة قنوات mbc على عملين دراميين جديدين وصل أجره فيهما إلى ما يقرب من 50 مليون جنيه، وذلك بعد نجاح مسلسل «ابن حلال» الذي قدمه منذ عامين.

وفى السياق ذاته، ارتفع أجر نيلى كريم للمرة الثالثة على التوالى ليصل إلى 12 مليون جنيه بعد أن تقاضت العام الماضى 10 ملايين نظير مسلسل «تحت السيطرة» الذي حقق نسبة مشاهدة جيدة جدا، ساهمت بقدر كبير في ارتفاع أجر «نيللي».

الرداد ولطفي

أما الفنان حسن الرداد، فقفز أجره إلى الضعف حيث رفع أجره إلى عشرة ملايين جنيه بعد أن تقاضى في مسلسله الأخير «حق ميت» خمسة ملايين فقط، إلا أن مؤشرات النجاح التي صاحبت العمل، والتي كان لها الفضل في وضع «الرداد» في قائمة «نجوم الدراما، كانت سببا في رفع الأجر إلى «الدوبل».

«الرداد» لم يكن وحده الذي قفز هذه القفزة، حيث استغل النجم طارق لطفى نجاح مسلسله «بعد البداية»، ليرفع أجره إلى عشرة ملايين أيضا بعد أن تقاضى العام الماضى أربعة ملايين جنيه.

أما الفنان يوسف الشريف فقد استقر على نفس الأجر الذي يتقاضاه كل عام نظير أعماله الدرامية التي يقدمها، حيث يتقاضى «الشريف» 15 مليون جنيه بالرغم من أنه أصبح ماركة مسجلة كل عام وحجز لنفسه مكانا متقدما بين نجوم الدراما.

الصعود لم يكن الأمر الوحيد الذي شهده سوق «دراما رمضان 2016»، حيث تراجعت الفنانة غادة عبدالرازق إلى الخلف، وذلك بعدما اتضح أنها تعاقدت على مسلسل جديد، تقدمه العام المقبل، مع شركة الصباح مقابل 14 مليون جنيه، رغم أنها تقاضت العام الماضى 15 مليون جنيه عن مسلسل «الكابوس» الذي لم يحقق النجاح المطلوب، وتعتبر هذه هي المرة الثانية لغادة عبدالرازق التي تخفض أجرها بعد أن كان 20 مليون جنيه إلا أن العام قبل الماضى لم يحقق مسلسل «السيدة الأولى» أي نجاح، وهو ما ترتب عليه تخفيض أجرها إلى 15 مليون ليصل هذا العام إلى 14 مليون فقط.

«إنفلونزا التراجع» أصابت أيضا الفنانة اللبنانية هيفاء وهبى هذا العام حيث عرض عليها القيام ببطولة مسلسل جديد مع «صادق الصباح»، منتج «غادة عبد الرازق»، مقابل 9 ملايين جنيه، رغم أن أجرها وصل العام الماضى إلى 12 مليونا..

قرار كريم

ومن بين المتراجعين أيضا الفنان كريم عبدالعزيز الذي تقاضى العام الماضى 18 مليون جنيه مقابل بطولة مسلسل «وش تاني» لتعرض عليه إحدى الشركات المنتجة 15 مليونا مقابل القيام ببطولة مسلسل جديد ليقرر كريم عدم القيام ببطولة أي مسلسل درامى لرمضان 2016.

وانخفض أيضا أجر الفنان عمرو يوسف لمليونى جنيه حيث تقاضى العام الماضى 9 ملايين جنيه في مسلسل «ظرف أسود» إلا أن هناك مفاوضات بينه وبين إحدى الشركات المنتجة للقيام ببطولة مسلسل جديد مقابل 7 ملايين جنيه، وهذا ما رفضه «عمرو» إلا أن الظروف الإنتاجية من الممكن أن تجبره على قبول العرض.

نقلا عن العدد الورقي