الجمعة 25 سبتمبر 2020...8 صفر 1442 الجريدة الورقية

اتحاد كتاب الإمارات يشارك في معرض أبو ظبي الدولي.. 228 عنوانا و4 دوريات في جناحه.. خطة جديدة لزيادة الإصدارات.. الصايغ: «سياسة النشر» أبرز أولويات مجلس الإدارة.. مبادرات ثقافية جديدة

بدون تبويب
اتحاد كتاب الإمارات

ميرنا أبو نادي


تعد دولة الإمارات من أولى الدول العربية التي أدركت في العصر الحديث، أهمية الثقافة ودورها في النهوض بالمجتمع والأمة، فسعت لبناء دولة ثقافية تستطيع من خلالها إبهار العالم أجمع، وتنوعت الفعاليات الثقافية التي دشنتها الإمارات في الآونة الأخيرة، ما بين الملتقيات والصالونات ومعارض الكتب الضخمة.
اضافة اعلان

دعم لا محدود
ويأتي معرض أبو ظبي الدولي للكتاب، في مقدمة المعارض التي تتيح لجمهورها أكبر قدر من العلم والثقافة، على المستوي النوعي والكمي، حيث يشارك في المعرض عدد كبير من دول العالم، إلى جانب مؤسسات الإمارات الثقافية التي تدعم المعرض بكل ما تمتلك.

228 عنوانًا
ويشارك اتحاد كتاب وأدباء الإمارات للمشاركة في معرض أبو ظبي الدولي للكتاب عبر مجموعة من الإصدارات الجديدة تغطي حقولًا أدبية وإبداعية وبحثية مختلفة، فضلًا عن أعداد جديدة من دورياته الفصلية "شئون أدبية العدد 69 ـ دراسات العدد 39 ـ بيت السرد العدد المزدوج 13 / 14 ـ قاف العدد 6".

ويبلغ عدد العناوين التي يعرضها الاتحاد في جناحه 228 عنوانًا، تمثل في مجموعها جانبًا من تجربة الاتحاد في مجال النشر، وهي تجربة رائدة على مستوى الدولة، وقد مرت بمراحل عدة، وتطورت، واكتسبت هوية خاصة بها.

الأدب الإماراتي
وما يميز الباقة الجديدة من الإصدارات حرصها على تسليط الضوء على الأدب الإماراتي، لاسيما في ظل ما يشهده هذا الأدب من تطور على المستويين النوعي والكمي، إضافة إلى الاستفادة من الفرص التي تتيحها معارض الكتب الدولية كمعرض أبو ظبي للتعريف بهذا الأدب، ووضعه في متناول المهتمين من القراء والنقاد والباحثين.

خطة مستقبلية
ويخطط الاتحاد في المرحلة المقبلة لإطلاق مجموعة أخرى من الإصدارات، مع السعي إلى تطوير عمله في هذا الجانب سواء من حيث شكل الإصدار طباعةً وإخراجًا، أو مضمونه بالتزام أدق المعايير في الاختيار، أو استقطاب الكتاب الجدد وفتح النوافذ أمامهم للتفاعل مع المشهد الأدبي.

وفي تصريح له قال حبيب الصايغ رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات: إن الاتحاد إلى جانب أدواره الأخرى في الحياة الثقافية الإماراتية والعربية، يقوم بدور الناشر.

وشكل عبر سنوات طويلة ظاهرة جديرة بالاهتمام نظرًا لعدد الإصدارات التي قدمها، ولقيمتها الفنية والفكرية العالية. بل يمكن القول إننا كنا روادًا في هذا المجال، لكننا مع ذلك لا نعمل وحدنا، فالساحة شهدت ولادة مؤسسات أخرى شاركتنا هذه المسئولية، وهي ظاهرة صحية، نتعامل معها في كثير من الترحيب، وإن كانت تضعنا أمام تحديات جديدة أهمها أن نطور من أدائنا.

وأضاف الصايغ: لقد انتهينا للتو من استحقاق مهم تمثل في انتخاب مجلس إدارة جديد لاتحاد كتاب وأدباء الإمارات، ومن الطبيعي أن يكون من أولويات هذا المجلس أن يضع برنامجًا لتطوير سياسة النشر في الاتحاد بما يمكنه من المحافظة على موقعه من جهة، وبما يتيح له أن يتخطى بعض المصاعب التي يواجهها وأهمها التوزيع.

مبادرات جديدة
وختم الصايغ بالقول: أن اتحاد الكتاب يطلق مبادرات جديدة في خلال المعرض حيث إن معرض أبو ظبي مناسبة كبيرة، ومشاركتنا فيها تأتي من واقع إدراكنا لحجم الفرص التي يتيحها أمامنا لإبراز موقعنا الحقيقي بين المؤسسات المعنية بنشر الكتاب محليًا وعربيًا ودوليًا، كما أننا لن نتواجد في المعرض بصفتنا صناع كتاب فقط، بل صناع ثقافة ومعرفة أيضًا، وسيكون لنا حضورنا القوى في الفعاليات المصاحبة، ويأتي هذا جزءًا من علاقة الشراكة الإستراتيجية التي تربطنا بهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.

استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار الاقبال علي التصالح في مخالفات المباني بعد مد المهلة؟