الأربعاء 25 نوفمبر 2020...10 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

اتحاد أصحاب المعاشات يهدد بافتراش "التحرير" خلال أيام.. "فرغلي" يطالب بصرف فروق علاوات 2007 وتعديل قانون المعاشات المبكرة وإصدار قانون التأمينات الاجتماعية.. و"أبو الفتوح" يطالب بتعديل المادة 165

بدون تبويب
البدرى فرغلى، رئيس الاتحاد العام لأصحاب المعاشات

سارة قنديل


ناشد البدرى فرغلى، رئيس الاتحاد العام لأصحاب المعاشات، الرئيس عبد الفتاح السيسي بضرورة الاستجابة لحقوق أصحاب المعاشات ووضع حد أدنى لهم وفقا لحقهم الدستورى الذي أقرته لهم المادة 27 من الدستور.اضافة اعلان


وطالب فرغلي خلال كلمته بالجمعية العمومية التي عقدت اليوم بمقر حزب "التجمع" بطلعت حرب الرئيس "السيسي" بتحديد موعد للقاء أصحاب المعاشات للتعرف على مطالبهم، مشيرا إلى أنه في حال عدم الاستجابة لمطالب أصحاب المعاشات سيتم تنظيم مسيرة تضم 10 آلاف صاحب معاش تنطلق من ميدان طلعت حرب إلى مجلس الوزراء.

وأشار فرغلى إلى أن مطالب أصحاب المعاشات تتمثل في صرف فروق علاوات 2007 والمقدرة بـ 5%، وتعديل قانون المعاشات المبكرة وإصدار قانون التأمينات الاجتماعية.

استنكر فرغلى، استعانة وزارة التضامن الاجتماعى بخبراء من المكسيك ومنظمة العمل الدولية لإعداد قانون التأمينات الاجتماعية.

وأضاف، أن مصر لديها خبراء قادرون على صياغة القانون وليست بحاجة إلى خبراء من الخارج، مستشهدا بقانون 135 الذي وصفه بالظالم.

وأشار فرغلى، إلى أن الهدف من الاستعانة بالخبراء الأجانب جعل أموال المعاشات أموال عامة تابعة للخزانة العامة للدولة، وتحت تصرف الحكومة غير مبالين بضياع تحويشة عمر -على حد قوله -9 ملايين صاحب معاش و22 مليون عامل بالدولة، مستغلين مرضهم وعجزهم ووطنيتهم.

وقال فرغلى، إن الوزراء يقدمون معلومات مغلوطة للرئيس عبد الفتاح السيسي حول أموال المعاشات، ليصدر من خلالها قراراته، مطالبا بتحديد موعد مع أصحاب المعاشات لمعرفة الحقائق والجرائم التي ارتكبها الوزراء في حقهم.

وأضاف فرغلى خلال كلمته في الجمعية العمومية المنعقدة بمقر اتحاد أصحاب المعاشات الآن: "هل يمكن أن تقل معاشات أصحاب المعاشات المبكرة لتكون أقل من المعاشات الضمانية؟".

واستنكر فرغلى انخفاض معاشات 5 ملايين مواطن عن 500 جنيه، مشيرًا إلى أنها لا تكفى الإنفاق على الزيادة في أسعار المواصلات وفواتير الكهرباء والمياه.

كما طالب بتغيير اسم "بنك ناصر الاجتماعى" وحذف لقب الرئيس الراحل " جمال عبد الناصر " من عليه، نظرا لما يعانيه أصحاب المعاشات بداخله من إهانات أثناء صرفهم معاشاتهم.

وتابع فرغلى خلال كلمته بالجمعية العمومية: "أن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر لم يكن معاديا لأصحاب المعاشات ولم ينكل بهم اجتماعيا يوما ما".

وشدد على ضرورة تكريم أصحاب المعاشات، الذين عمل كل منهم لأكثر من 30 سنة في بناء الوطن، مشيرا إلى أن عدد أصحاب المعاشات يزيد عن 40% من السكان.

وهدد البدرى فرغلى رئيس الاتحاد العام لأصحاب المعاشات، باحتلال أصحاب المعاشات لميدان التحرير في حالة عدم تنفيذ وزيرة التضامن لمطالبهم خلال أيام وفقا لما وعدت به.

وأضاف أنه من الضروري أن يعرف الرأى العام بعملية التنكيل الاجتماعى واسعة النطاق التي يتعرض لها أصحاب المعاشات في الدولة، كما أن أمل أصحاب المعاشات الوحيد المتبقى لهم هو استجابة الرئيس عبدالفتاح السيسي لمطالبهم، قائلا " يرضى مين أن 162 مليار جنيه مديونية وزارة المالية لا يحسب عليهم فوائد".

وتابع فرغلى: 162 مليار جنيه لو كان يحسب عليهم الفوائد كانوا وصلوا الآن إلى نصف ترليون جنيه، مشيرا إلى أن أصحاب المعاشات كل ما يطالبون به عودة أموالهم وفوائدها فقط، ولا يريدون أي شئ من الخزانة العامة للدولة.
ومن جانبه قال عبدالله أبو الفتوح، نائب رئيس اتحاد أصحاب المعاشات، أن الحقوق المهدرة لابد أن تنتزع، مستنكرا عدم صرف فروق علاوات 2007 حتى الآن.

وأضاف أبوالفتوح خلال كلمته في الجمعية العمومية، أن مطالب أصحاب المعاشات ليست مطالب فئوية وإنما حقوق دستورية كفلها لهم الدستور.

واستنكر أبو الفتوح، رفض غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى تحمل صناديق التأمينات فروق علاوات 2007 على الرغم من صرف فروق علاوات 2005 و 2006 خلال فترة تولى الدكتورة نجوى خليل الوزارة وتحمل صناديق التأمينات تكلفتها..

وطالب بسرعة تعديل المادة 165 الخاصة بأصحاب المعاشات المبكرة، مشيرا إلى أن الوزيرة قالت أنها أرسلت لمجلس الوزراء ومجلس الدولة ومن المقرر إقرارها بعد موافقة رئيس الجمهورية عليها خلال أيام.