الجمعة 23 أكتوبر 2020...6 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

أفلام «نص السنة» أزمات بالجملة والميزانية «قرشين صاغ».. محمد رمضان يقرر عرض «جواب اعتقال» في موسم نصف العام.. آيتن عامر تخوض أول بطولة مطلقة.. وخلافات حورية فرغلي وماجد الكدواني تعطل «طلق صناعي»

بدون تبويب
محمد رمضان

أدهم عاطف


يبدو أن نجاح بعض النجوم في السينما خلال الفترة الأخيرة، شجع البعض لخوض تجربة البطولة في موسم نصف العام القادم.. ومعادلة نجاح الفيلم السينمائى الآن لا تعتمد على النجومية بل على موسم العرض، وهو ما شجع بعض المنتجين خصوصا مع قلة الأعمال المعروضة وشغف الجمهور لدخول السينما، الأمر الذي دفعهم بالفعل إلى إنتاج أفلام خلال موسم منتصف العام بتكلفة قليلة وبفنانين أقل أجرًا.اضافة اعلان


الغريب في الأمر أن الأفلام التي ستطرح هذا الموسم، بدأ صناعها في تحضيرها منذ نحو عامين، وكانت الأزمات المتكررة للفنانين المشاركين بها سببا رئيسيا في توقف تصويرها أكثر من مرة.

ومن المقرر أن يُعرض في إجازة منتصف العام المقبل 6 أفلام قليلة التكلفة، من أبرزها فيلم «ياتهدى ياتعدي» للفنانة آيتن عامر، الذي يعتبر أول بطولة مطلقة لها في السينما. 

مصادر داخل فريق عمل الفيلم، أكدت أن تكلفة الفيلم لم تتجاوز حاجز الـ 7 ملايين جنيه، موضحة في الوقت ذاته أن مخرج الفيلم تمكن من تصوير كافة مشاهده في وقت قياسى.

أما الفنان أحمد عيد، فمن المقرر أن يعود للسينما بفيلم «يابانى مصرى»، وهو العمل الذي أصر منتجه على اختيار وجوه شابة لتشارك “عيد” البطولة، وهو أمر دفع البعض للإشارة إلى أن المنتج يحاول الاستفادة من التعامل مع الوجوه الشابة في تقليل تكلفة إنتاج الفيلم. 

وأكد مصدر من داخل فريق العمل أن «يابانى مصرى» تدور أحداثه حول مناقشة قضية التعليم بشكل ساخر مقارنةً بالتعليم في اليابان، حيث يجسد الفنان أحمد عيد في الفيلم دور أب يعانى من أبنائه بسبب التعليم، بالإضافة إلى أنه يحاول إثبات أن الطفل المصرى أذكى طفل في العالم خلال أحداث العمل.

بينما قرر الفنان أحمد رزق خوض البطولة المطلقة مرة أخرى من خلال فيلم «يجعله عامر»، بعد فشل فيلمه الأخير «حوش اللى وقع منك» الذي تم عرضه في العام 2007.

وأكدت مصادر من فريق الإنتاج أن هذا العمل توقف تصويره أكثر من مرة، بسبب إهمال أبطاله له، وتعاقدهم على المشاركة في أعمال أخرى.

المصدر ذاته أكد أيضا أن المنتج أحمد السبكى قرر أن يتعاقد مع أسماء «رنانة» لتشارك “رزق” في الفيلم، خوفًا من عدم تحقيق الفيلم إيرادات، نظرًا لأن الفنان لا يعتبر نجم شباك.

أما فيلم «القرد بيتكلم» لأحمد الفيشاوى وعمرو واكد، فقرر منتجه طرحه في موسم نصف العام المقبل، وذلك بعد الأزمة التي افتعلها مخرجه بيتر ميمى باستكمال باقى المشاهد، وتعاقده على إخراج مسلسل تليفزيوني.

وقال مصدر من فريق العمل: إن الفنان أحمد الفيشاوى كان يهمل أيضا في مواعيد تصوير الفيلم، الأمر الذي أدى إلى نشوب خلافات بينه وبين المنتج سيف عريبى الذي قرر ألا يتعامل مع الفيشاوى مرة أخرى.

في حين تنافس الفنانة حورية فرغلى بفيلم «طلق صناعى» وهو العمل الذي توقف تصويره أكثر من 6 مرات، بسبب “العند” بين ماجد الكدوانى وحورية فرغلى، حيث أكد مصدر من فريق العمل، أن الأول ترك تصوير الفيلم، وانشغل بتصوير فيلم آخر، الأمر الذي أدى إلى غضب حورية.

أما فيلم «جواب اعتقال» للفنان محمد رمضان، فيعتبر من أكثر الأفلام التي أثارت مشكلات في الفترة الأخيرة، بسبب رفض الرقابة لبعض المشاهد العنيفة التي يؤديها رمضان خلال الأحداث.

مصدر قريب من الفنان محمد رمضان أكد أن الأخير أصر على عرض الفيلم في توقيت نصف العام، بعد محاولة “السبكى” عرضه في شهر ديسمبر المقبل.

"نقلا عن العدد الورقي..."

استطلاع رأى

هل تؤيد قرار الكاف تأجيل مباراة الزمالك والرجاء المغربي بسبب اصابات كورونا؟