الخميس 29 أكتوبر 2020...12 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

وش الخير

مقالات مختارة 896
على مشارف 2021، لا يزال بعض بنى البشر يؤمنون بأن خلفة البنات جالبة للمصائب، وأن إنجاب الذكور يعنى السند والعزوة، وما إلى ذلك من مفاهيم بالية مضى عليها الزمن وولى.اضافة اعلان


طالعت منشورا على "فيس بوك" نشره الصديق "مهدى مندور"، وعلى قدر ما أحزننى هذه النزعة المقيتة التى لا تزال فى عقول بعض المحسوبين على بنى البشر، على قدر ما تيقنت أن "المؤنسات الغاليات" هن فعلا كنز كنوز الدنيا، وبهجتها وزينتها.

يقول المنشور :"والله مافي أحن من البنات ولا في أرحم منهم، شوفوا بيسألوا علي أهلهم إزاي، إمبارح ست جت تسأل على شغل، وبتشرح لى ظروفها، وبتقول إن زوجها رماها علشان خلفت بنت، وكل لما يعود للمنزل يبصق في وجه البنت ويقول لها يا "وش الفقر"، تخيلوا يبصق في وجه بنت عمرها سنتين زي القمر نفسي أفهم جابوا قلوبهم دي منين، يارب رحمة في قلوبنا علي أولادنا".
اشبعوهم من خيركم
لا يوجد معيار بشرى للمفاضلة بين إنجاب الأولاد أو البنات، فما كان لإنسان أن يتدخل مطلقا فى إرادة إلهية أكرمت، وأعطت فرحة الذرية، وما كان لبشر أن ينقم على عطاء الله له، متمثلا فى زهرة فواحة بعطر الحنان والعطف والمودة والرحمة، انبتتها إرادته سبحانه وتعالى كي تترعرع وتنمو، وتحنو فى الكبر.

يروى لى أصدقاء كثر، عن حال أبنائهم الذكور الذين اختطفتهم زوجاتهم من آبائهم وأمهاتهم، وغمرت قلوبهم القسوة والوحشة، والعقوق، على حين كانت المودة واللطف والرحمة والعناية والبر، تفيض من جهة الأبنة فقط.

مشكلة أخرى قرأتها عبر أحد المواقع العربية يقول نصها: "كانت أمنيتي الوحيدة حين تزوجت أن أصبح أما لولدين وابنتين لكن في كل مرة أحمل يكون الجنين أنثى فتخيب آمالي وواصلت الإنجاب على أمل تحقيق مرادي لكن من دون جدوى، وأصبحت زوجة شقيق زوجى تناديني بأم البنات كي تغيظني فأضطر للضحك والتمثيل بأني سعيدة رغم أني في داخلي أعتصر وأحتضر.. لم يعد لشيء معنى وحتى بناتي لم اعد أكترث لهن كثيرا وصرت أجرحهن بالكلام وأعاملهن بسوء ثم أندم".
تعشموا ولكن بحدود
وتكمل: "لا تحكموا عليّ بأني امرأة جاحدة للنعم لأني أنا الأخرى تربيت في مجتمع ذكوري، بل وفي عائلة تفضل الذكر على الأنثى.. والدتي وحماتي وزوجي وكل من حولي يحبون الذكور ويجرحونني بالكلام من دون أن يشعروا، وأنا عاجزة تماما عن تحقيق رغبتي ورغبتهم، بل وبركان يغلي بداخلي ولا أدري متى ينفجر، أبحث لديكم عن حل، وأرجو أن تفيدوني بطرق ناجعة لإنجاب الذكور دون أن تنهالوا علي بالمواعظ لأني لست على ما يرام ولأني لست مستعدة للحمل مرة أخرى بأنثى.. أرجوكم أريد مختصا ينصحني أو طبيبا جيدا يعالجني أو كلمة طيبة ترفع من معنوياتي المحبطة".

الحمد لله على نعمه التى لا تعد ولا تحصي، وأدام الله زهرات البيوت وعكاز الشيخوخة، وسامح الله كل من تدخل فى مشيئته بامتعاض، فهن حقا "المؤنسات الغاليات" كما قال نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم، ولا أجد إلا أن أورد كلمات من أجمل ما قيل عنهن: إنَّ البنات ذخائرٌ من رحمةٍ، وكنوزُ حبٌ صادقٍ ووفاءِ، إنَّ البيوتَ إذا البناتِ نزلنَ بها، مثلُ السماءِ تزيّنت بنجومِها.

استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار اقبال الناخبين علي التصويت في المرحلة الثانية؟