الجمعة 7 أغسطس 2020...17 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

بالفيديو والصور .. 5 جرائم قتل نشر الجناة تفاصيلها عبر الإنترنت

منوعات

شيماء عزت


وصل جنون الإنترنت بالبعض إلى حافة الهاوية ، حيث نشروا جرائمهم المروعة التي ارتكبوها عبره لتبث إلى الملايين من المشاهدين دون أي خوف من العقاب أو مبالاة بحالة الضحية، وفيما يلي 5 جرائم قتل وحشية نشرها أصحابها عبر الإنترنت متباهين بها.
اضافة اعلان

1- قتلها وأرسل صورها عبر "فيس بوك":
أقدم رجل من فلوريدا يدعى "ديريك ميدينا" على قتل زوجته "جينيفر ألفونسو" 27 عاما ونشر صور جثتها عبر "فيس بوك"، وذلك مدعيًا أنها ضربته فلم يتحمل الإهانة، إلا أن أصدقاءها أكدوا تهديده بقتلها إن تركته وهو ما كانت تنتوي فعله.
سلم الزوج نفسه إلى الشرطة فيما أزالت إدارة "فيس بوك" صورة الزوجة الغارقة في الدماء بعد 5 ساعات من نشرها.



2- رجل يقتل حبيبته وينشر صور الجثة عارية:
قُتلت "أمبر كوبلين" على يد حبيبها البالغ من العمر 33 عامًا ويدعى "ديفيد كولاك" ومقيم بواشنطن دون سبب واضح للقتل، لكنه نشر صور جثتها العارية وتفاصيل قيامه بالجريمة عبر الإنترنت مشيرًا إلى أن ابنها سيجد جثة الأم ونصحه بطلب الشرطة.
كان يأمل "كولاك" أن تقتله الشرطة إلا أنه سلم نفسه بهدوء بعد مطاردة استمرت يومًا كاملًا، كما عثرت الشرطة على كلمات "هي قتلتنى أولاً" على الحائط.
3- صداقة ألعاب الفيديو جيم تنتهى بالقتل:
تعرف "لويز دانس" الذي يعمل مهندس كمبيوتر ويبلغ من العمر 19 عامًا على "بريد برنارد" 14 عامًا أثناء ممارسة ألعاب الفيديو جيم "أون لاين"، ووقع حادث القتل بشقة "لويز" في "إسكس" البريطانية، بعدما ذهب "برنارد" للتعرف عليه بعد شهور من اللعب أون لاين، لكن الأول أجهز عليه بالطعن في رقبته بعدما قيد قدميه ويديه.
حكمت المحكمة على "لويز" بالسجن مدى الحياة واصفة الجريمة بالسادية، بعد أن أرسل صور الجثة الغارقة في الدماء لصديقين يلاعبهما أون لاين أيضًا ثم اتصل بالشرطة ليعترف بجريمته.
4- آكل لحوم البشر:
قتل الكندى "لوكا ماجنوتا" 33 عامًا، الطالب الصينى "لين جون" بعد أن ضربه عدة مرات بوعاء الثلج ثم قطع جثته، قبل أن ينشر مقطع فيديو لجريمته المقززة عبر الإنترنت.
حكمت المحكمة على القاتل الذي أطلق عليه آكل لحوم البشر بالسجن مدى الحياة والذي لم يكتف بفعلته بل أرسل قطعًا من الجثة مغلفة بالبريد في جميع أنحاء البلاد. 
5- 21 جريمة قتل للمتعة:
قتل ثلاثة مراهقين من أوكرانيا 21 شخصًا من أجل المتعة فقط بعد أن كانوا يقتلون الحيوانات للترفيه عن أنفسهم أيضًا، وكانت ضحيتهم الأولى امرأة 33 عامًا ثم مشردًا نائمًا شوهوا وجهه بالمطارق.
نشر المجرمون الثلاثة مقطع فيديو لإحدى جرائم قتلهم عبر الإنترنت، وهو ما أوقع بهم إلى جانب فرار أحد ضحاياهم ومساعدته الشرطة في رسم صور لهم.