Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 18 مايو 2021...6 شوال 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

وحدة وطنية «ساعة المغربية».. مسلم ومسيحي على «دائري الخصوص» لـ«إطعام الصائمين»

أخبار مصر IMG_0995
صناعة العصير

هبة الله سيد – عدسة : وئام مصطفى

«إفطار على الدائري».. مظاهرة حب يشهدها الطريق الدائري طوال أيام الشهر الكريم، وتحديدًا في منطقة الخصوص بمحافظة القليوبية، حيث اعتاد العشرات من أبناء المنطقة الخروج قبل أذان المغرب طوال أيام شهر رمضان، الوقوف في هذه المكان لـ«إطعام الصائمين»، فهناك من توارث العادة هذه أبًا عن جد، وهناك من وجد نفسه وقد اعتاد أن يقف متنظرًا أي شخص ليبادر ويمنحه تمرا أو عصيرا «يكسر بيه صيامه»، طمعًا في دعوة وثواب ولا شيء آخر.

اظهار ألبوم



«عم ناجي» الستيني المسيحي: أشارك في إفطار الصائمين لكسب الثواب من ربنا
«الدهشة على الدائري».. لم تتوقف عند هذا الحد، فمن الطبيعي أن يقف مسلم ليساعد في «إطعام صائم»، هذا في أي مكان في العالم، لكن هنا في مصر، الطبيعي أن تجد اليد التي تمتد لك بـ«الفطار» يد «عم ناجي»، القبطي، الرجل الستيني يقطن الحي منذ أكثر من ثلاثين عامًا، ويحرص منذ حوالي سبع سنوات على أن يخرج كل يوم رفقة عشرة أشخاص، قد يزيدون أو ينقصون، لإفطار الصائمين على الطريق الدائري عند أذان المغرب خلال شهر رمضان.

يقول «عم ناجي»: «متعود كل سنة أنزل اشارك في إطعام الصائمين وبشوفه ثواب من عند ربنا، مش بننتظر لمقابل أو أي فلوس إحنا بنعمل ده لربنا وبس حتى لو الشخص وحش أو سيئ برضو بنديله»، لا يبحث «الستيني» الطيب عن أي مقابل سوى الحصول على الأجر من المشاركة في إفطار الصائم حتى لو كان هذا الصائم ينتمي لديانة غير ديانته ليضرب خير مثال للمصري الشهم ذي القلب النابض بالحب والطيبة.

«عم ناجي».. لم يكن المسيحي الوحيد من أبناء المنطقة الذي يشارك في هذه المبادرة، لكن عدد من الشباب والأطفال والكبار، الجميع هناك كيان واحد لا يمكنك بسهولة أن تفرق بين المسلم والمسيحي.

التحضير من العصرية.. والمساهمة «على قد الإيد»
قبل أن تدق الساعة الرابعة عصرًا، بدقائق قليلة.. يستعد المشاركون في مبادرة «إفطار الصائمين» في منطقة الدائري بالخصوص في محافظة القليوبية، كل شخص منهم يضع مبلغ مالي ما على قدر استطاعته ويتم بعد ذلك شراء المشروبات والعصائر، وغالبا ما تتم عملية الشراء هذه منذ الليلة السابقة، فيقول طارق عبدالله، أربعين عامًا، وأحد المشاركين في هذه المبادرة: «بنبدأ نحضر المشروبات من بالليل ونبدأ نشتغل فيها من الساعة خمسة ونبدأ نطلع بيها حوالي  5 ونص ولحد ستة، وفي كورونا بنتعامل بطريقة مختلفة بيطلع واحد على الدائري والناس بتكون عارفانا، وبنتوزع عشان التكدس».

وفي ذروة تفشي فيروس كورونا، وتحديدًا خلال الموجة الأولى التي تزامنت مع شهر رمضان العام الماضي، دأب «عبدالله» ومن معه على إفطار الصائمين والصعود إلى دائري «السقيلي» في مدينة الخصوص بالقليوبية وتوزيع التمر والمشروبات على السائقين.

«إحنا مش بننتظر حتى الدعوات من الناس بيكونوا مستعجلين وكل همنا نفطرهم كلهم وبس والثواب من عند الله سبحانه وتعالى». شعور لا يضاهيه شعور آخر حينما تساهم في إفطار أحدهم ولو بشِق تمرة أو قطرات من هذا المشروب البارد أو ذاك.

اعتاد «طارق» منذ أن كان صغيرًا أن يذهب مع والده إلى المسجد المجاور بالحلوى والكنافة والتمر وتوزيعها على الصائمين وقت أذان المغرب، « من أيام والدي وإحنا متعودين على ده ومش ناوي أقطع العادة دي».

حمدي زكي، أحد المشاركين في المبادرة منذ حوالي خمس سنوات، يشير إلى أن الجميع يتجهز لتحضير العصائر قبل المغرب بأكثر من ساعة، يتم تعبئة العصائر في الأكياس والأكواب البلاستيكية، وينتشر الشباب والأطفال على مسافات فوق الدائري وعند المطلع وأمام السلم، وكل عابر يحصل على حصته من المشروب وأحيانا التمور.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements