رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مؤتمر المناخ 28 بداية النهاية لعصر الوقود الأحفوري، أكثر من 700 مليون دولار التزامات صندوق الخسائر والأضرار حتى الآن

مؤتمر المناخ، فيتو
مؤتمر المناخ، فيتو

اختتم مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) أعماله بدولة الإمارات العربية المتحدة، باتفاق يشير إلى "بداية النهاية" لعصر الوقود الأحفوري من خلال تمهيد الطريق لانتقال سريع وعادل ومنصف. مدعومة بتخفيضات كبيرة في الانبعاثات وزيادة التمويل.

 

أول "تقييم عالمي" في العالم لتكثيف العمل المناخي 

وفي إظهار للتضامن العالمي، اجتمع المفاوضون من حوالي 200 طرف في دبي لاتخاذ قرار بشأن أول "تقييم عالمي" في العالم لتكثيف العمل المناخي قبل نهاية العقد - مع الهدف الشامل المتمثل في الحفاظ على الحد الأقصى لدرجات الحرارة العالمية عند مستوى 200 درجة مئوية، والحفاظ على ارتفاع 1.5 درجة مئوية في متناول اليد.

Advertisements

ومن جانبه قال سيمون ستيل، الأمين التنفيذي للأمم المتحدة المعني بتغير المناخ، في كلمته الختامية بمؤتمر المناخ: "على الرغم من أننا لم نطوي صفحة عصر الوقود الأحفوري في دبي، إلا أن هذه النتيجة هي بداية النهاية، والآن يتعين على جميع الحكومات والشركات تحويل هذه التعهدات إلى نتائج اقتصادية حقيقية، دون تأخير".

ويعتبر التقييم العالمي النتيجة المركزية لمؤتمر الأطراف الثامن والعشرين - لأنه يحتوي على كل العناصر التي كانت قيد التفاوض ويمكن الآن استخدامها من قبل البلدان لوضع خطط عمل مناخية أقوى بحلول عام 2025.

ويعترف التقييم بالعلم الذي يشير إلى ضرورة معالجة انبعاثات غازات الدفيئة العالمية، وأنه سيتم خفضها بنسبة 43% بحلول عام 2030، مقارنة بمستويات عام 2019، للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري عند 1.5 درجة مئوية، لكنها تشير إلى أن الأطراف خرجت عن المسار الصحيح عندما يتعلق الأمر بتحقيق أهداف اتفاق باريس.

ويدعو التقييم الأطراف إلى اتخاذ إجراءات لتحقيق، على نطاق عالمي، ومضاعفة قدرة الطاقة المتجددة ثلاث مرات ومضاعفة تحسينات كفاءة استخدام الطاقة بحلول عام 2030، وتشمل القائمة أيضًا تسريع الجهود نحو التخفيض التدريجي للطاقة الفحمية بلا هوادة، والتخلص التدريجي من الطاقة الأحفورية غير الفعالة، ودعم الوقود المتجدد وغير ذلك من التدابير التي تدفع التحول بعيدا عن الوقود الأحفوري في أنظمة الطاقة، بطريقة عادلة ومنظمة ومنصفة، مع استمرار البلدان المتقدمة في أخذ زمام المبادرة.

وعلى المدى القصير، يتم تشجيع الأطراف على المضي قدمًا بأهداف طموحة لخفض الانبعاثات على مستوى الاقتصاد لتغطي جميع غازات الدفيئة والقطاعات والفئات وتتماشى مع حد 1.5 درجة مئوية في الجولة القادمة من خطط العمل المناخية (المعروفة على المستوى الوطني) بالمساهمات المحددة بحلول عام 2025.

مساعدة البلدان على تعزيز القدرة على الصمود في مواجهة آثار تغير المناخ

بدأ مؤتمر المناخ 28 الذي استمر لمدة أسبوعين مع القمة العالمية للعمل المناخي، التي جمعت 154 رئيس دولة وحكومة، وتوصلت الأطراف خلاله إلى اتفاق تاريخي بشأن تفعيل صندوق الخسائر والأضرار وترتيبات التمويل - وهي المرة الأولى التي يتم فيها اعتماد قرار موضوعي في اليوم الأول من المؤتمر، وبدأت الالتزامات للصندوق تتوالى بعد لحظات من صدور القرار، وبلغ مجموعها حتى الآن أكثر من 700 مليون دولار.

تم إحراز المزيد من التقدم في جدول أعمال الخسائر والأضرار، حيث تم التوصل أيضًا إلى اتفاق يقضي بأن يستضيف مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع أمانة شبكة سانتياغو المعنية بالخسائر والأضرار، وستعمل هذه المنصة على تحفيز المساعدة الفنية للبلدان النامية المعرضة بشكل خاص للآثار الضارة لتغير المناخ.

اتفقت الأطراف أيضا على محاور الهدف العالمي للتكيف (GGA) وإطاره، الذي يحدد إلى أين يجب أن يصل العالم ليكون قادرًا على مواجهة تأثيرات تغير المناخ وتقييم جهود البلدان، ويعكس إطار GGA إجماعًا عالميًا على أهداف التكيف والحاجة إلى الدعم المالي والتكنولوجيا وبناء القدرات لتحقيق هذه الأهداف.

زيادة تمويل المناخ

احتل تمويل المناخ مركز الصدارة في المؤتمر، حيث وصفه ستيل مرارًا وتكرارًا بأنه "العامل التمكيني العظيم للعمل المناخي".

وتلقى صندوق المناخ الأخضر (GCF) دفعة قوية لتجديد موارده للمرة الثانية حيث تعهدت ستة بلدان بتمويل جديد في مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين، حيث بلغ إجمالي التعهدات الآن رقمًا قياسيًا قدره 12.8 مليار دولار أمريكي من 31 دولة، مع توقع المزيد من المساهمات.

وأعلنت ثماني حكومات مانحة عن التزامات جديدة لصندوق أقل البلدان نموًا والصندوق الخاص لتغير المناخ يبلغ مجموعها أكثر من 174 مليون دولار أمريكي حتى الآن، في حين تم تقديم تعهدات جديدة، يبلغ مجموعها حوالي 188 مليون دولار أمريكي حتى الآن، لصندوق التكيف في مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين.

ومع ذلك كما أبرز التقييم العالمي، فإن هذه التعهدات المالية أقل بكثير من التريليونات اللازمة في نهاية المطاف لدعم البلدان النامية في التحول إلى الطاقة النظيفة، وتنفيذ خططها المناخية الوطنية وجهود التكيف.

ومن أجل توفير مثل هذا التمويل، تؤكد عملية التقييم العالمية على أهمية إصلاح البنية المالية المتعددة الأطراف، والتعجيل بإنشاء مصادر تمويل جديدة ومبتكرة.

وفي مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين، استمرت المناقشات حول تحديد "هدف كمي جماعي جديد بشأن تمويل المناخ" في عام 2024، مع الأخذ في الاعتبار احتياجات وأولويات البلدان النامية، وسيكون الهدف الجديد، الذي سيبدأ من خط أساس قدره 100 مليار دولار أمريكي سنويًا، بمثابة لبنة أساسية لتصميم وتنفيذ خطط المناخ الوطنية التي يجب تنفيذها بحلول عام 2025.

المشاركة في الحدث والشمولية

انضم إلى قادة العالم في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) المجتمع المدني وقطاع الأعمال والشعوب الأصلية والشباب والمؤسسات الخيرية والمنظمات الدولية بروح من التصميم المشترك لسد الفجوات حتى عام 2030، وحضر حوالي 85000 مشارك مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين لتبادل الأفكار والحلول وبناء الشراكات والتحالفات.

وتؤكد القرارات المتخذة في ختام مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين أيضًا على الأهمية الحاسمة لتمكين جميع أصحاب المصلحة من المشاركة في العمل المناخي؛ ولا سيما من خلال خطة العمل بشأن التمكين المناخي وخطة العمل المتعلقة بالمساواة بين الجنسين.

تعزيز التعاون بين الحكومات وأصحاب المصلحة الرئيسيين

وبالتوازي مع المفاوضات الرسمية، وفرت مساحة العمل العالمي للمناخ في COP28 منصة للحكومات والشركات والمجتمع المدني للتعاون وعرض حلولهم المناخية الواقعية، حيث أطلق الأبطال رفيعو المستوى، في إطار شراكة مراكش للعمل المناخي العالمي، خارطة الطريق الخاصة بهم لتنفيذ حلول المناخ لعام 2030، وهي عبارة عن مجموعة من الحلول، مع رؤى من مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة من غير الأطراف بشأن التدابير الفعالة التي يتعين توسيع نطاقها وتكرارها لخفض الانبعاثات العالمية إلى النصف، ومعالجة فجوات التكيف وزيادة القدرة على الصمود بحلول عام 2030. وشهد المؤتمر

ونقدم لكم من خلال موقع (فيتو)، تغطية ورصدًا مستمرًّا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم ، أسعار الدولار ، أسعار اليورو ، أسعار العملات ، أخبار الرياضة ، أخبار مصر، أخبار اقتصاد ، أخبار المحافظات ، أخبار السياسة، أخبار الحوادث ، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي ، الدوري الإيطالي ، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا ، دوري أبطال أفريقيا ، دوري أبطال آسيا ، والأحداث الهامة و السياسة الخارجية والداخلية بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية والأدبية.


 

Advertisements
الجريدة الرسمية