رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أفريقيا تندمج في أوروبا، باحثون يتخيلون خريطة مصر والعالم بعد 250 مليون سنة (صور)

الخريطة المتخيلة،
الخريطة المتخيلة، فيتو

يتوقع الباحثون أن يتغير شكل قارات الأرض، خلال 250 مليون سنة، لتندمج في قارة واحدة تحمل اسم بانجيا ألتيما، لكن الخبر السيئ أن 92% من الأرض قد تصبح غير صالحة لحياة الثدييات ومن بينها البشر.

 

وحسب التوقعات فإن القارة العملاقة، ستشهد زيادة النشاط البركاني وارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكربون التي ستترك معظم أراضيها قاحلة.

 

الخريطة المتخيلة لقارة بانجيما ألتيما

وتتوقع الخريطة المتخيلة لقارة بانجيما ألتيما، اختفاء البحرين الأبيض والمتوسط والمحيط الأطلنطي والمحيط الهندي الذي سيتحول إلى بحر، وستندمج القارة القطبية في أمريكا الجنوبية، وأستراليا في آسيا، وستتحرك أفريقيا لتندمج في أوروبا من الشمال وأمريكا الشمالية من الغرب.

 

Advertisements

وحسب الخريطة المتخيلة فإن مصر ستكون أقرب للنصف الشمالي من الكرة الأرضية، لكنها ستفتقد إطلالتها على البحرين الأحمر والمتوسط.تقول هانا ديفيز، عالمة الجيولوجيا في مركز الأبحاث الألماني لعلوم الأرض: "يبدو أن الحياة ستواجه وقتًا عصيبًا أكثر في المستقبل". "إنه أمر محبط بعض الشيء."يُعتقد أن الأرض حاليًا في منتصف دورة القارة العظمى 1 مع انجراف قاراتها الحالية.آخر قارة عملاقة، بانجيا، انفصلت منذ حوالي 200 مليون سنة.

 

ومن المتوقع أن تتشكل الطبقة التالية، التي يطلق عليها اسم بانجيا ألتيما، عند خط الاستواء خلال حوالي 250 مليون سنة، مع تقلص المحيط الأطلسي واصطدام قارة أفريقية أوروآسيوية مدمجة في الأمريكتين.

ومن خلال نمذجة مناخ القارة العملاقة الجديدة، المنشورة في 25 سبتمبر في مجلة Nature Geoscience2، وجد ألكسندر فارنسورث من جامعة بريستول بالمملكة المتحدة وزملاؤه أن جزءًا كبيرًا من بانجيا ألتيما سيشهد درجات حرارة أعلى من 40 درجة مئوية، ما يجعلها غير صالحة للسكن بالنسبة لمعظم الناس.

 

ارتفاع درجة حرارة الكوكب

وعندما تندمج القارات معًا ثم تنجرف بعيدًا عن بعضها البعض، ستؤدي القارات إلى نشاط بركاني "يقذف كميات هائلة من ثاني أكسيد الكربون إلى الغلاف الجوي"، كما يقول فارنسورث، وهذا ما سيؤدي إلى ارتفاع حرارة الكوكب، حسب موقع nature العلمي المتخصص.يقول فارنسورث إن المناطق الواقعة في وسط القارة العملاقة، بعيدًا عن المحيطات، ستتحول إلى صحارى غير صالحة للعيش "باستثناء الثدييات المتخصصة للغاية".

كما أن نقص الرطوبة من شأنه أن يقلل من كمية السيليكا التي تنجرف إلى المحيطات، والتي عادة ما تزيل ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي.

 

زيادة الإشعاع الشمسي

ويتوقع العلماء أيضا زيادة الإشعاع الشمسي سوف يسبب المزيد من الدفء. ستكون الشمس أكثر سطوعًا بنسبة 2.5% في وقت تكوين بانجيا ألتيما، نتيجة حرق النجم لمزيد من وقود الهيدروجين وتقلص قلبه، مما يزيد من معدل اندماجه النووي.

 

وفي أسوأ السيناريوهات، ستصل مستويات ثاني أكسيد الكربون إلى 1120 جزءًا في المليون، أي أكثر من ضعف المستويات الحالية، لذلك سيكون 8% فقط من سطح الكوكب - المناطق الساحلية والقطبية - صالحًا للحياة بالنسبة لمعظم الثدييات، مقارنة بحوالي 66% اليوم.

 

ويقول فارنسورث إن هذا من شأنه أن يؤدي إلى انقراض جماعي. "لن يقتصر الأمر على الثدييات فقط. يمكن أن يكون للحياة النباتية أيضًا وأنواع الحياة الأخرى.إذا كان البشر لا يزالون موجودين بعد 250 مليون سنة، فإن فارنسورث يتوقع أنهم ربما وجدوا طرقًا للتكيف، حيث تشبه الأرض رواية الخيال العلمي "الكثيب" التي صدرت عام 1965. "هل أصبح البشر أكثر تخصصًا في البيئات الصحراوية، أم أصبحوا أكثر ليلًا، أم عاشوا في الكهوف؟".

 

يقول "أظن أنه إذا تمكنا من الخروج من هذا الكوكب والعثور على مكان أكثر ملاءمة للسكن، فسيكون ذلك أفضل".

ونقدم لكم من خلال موقع (فيتو)، تغطية ورصدًا مستمرًّا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم ، أسعار الدولار ، أسعار اليورو ، أسعار العملات ، أخبار الرياضة ، أخبار مصر، أخبار اقتصاد ، أخبار المحافظات ، أخبار السياسة، أخبار الحوداث ، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي ، الدوري الإيطالي ، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا ، دوري أبطال أفريقيا ، دوري أبطال آسيا ، والأحداث الهامة و السياسة الخارجية والداخلية بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية والأدبية.

Advertisements
الجريدة الرسمية