رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أزمة جديدة بين الصين والغرب بسبب كورونا

أزمة جديدة بين الصين
أزمة جديدة بين الصين والغرب بسبب كورونا، فيتو

أزمة جديدة تشتعل بين الصين والغرب بسبب فيروس كورونا إثر الإجراءات التي اعتبرتها بكين "تمييزية" ضد مواطنيها في التعامل مع أزمة  الفيروس التاجي.

ووسط قلق دولي من تصاعد حالات الإصابة بفيروس كورونا في الصين مع تخفيف الإجراءات الصارمة التي فرضتها سابقًا، قررت عدة دول فرض تدابير احترازية على الوافدين من الصين، أدانتها بكين واعتبرتها "غير مقبولة" وتوعدت بـ"إجراءات مضادة".

إنهاء سياسة صفر كورونا

وبعد 3 سنوات من العزلة، أعلنت الصين في نهاية ديسمبر بشكل مفاجئ إنهاء سياسة "صفر كوفيد" بالبلاد بقرارات تضمنت إلغاء معظم القيود السارية منذ 2020 وبينها انتهاء الحجر الصحي الإجباري عند دخول أراضيها، اعتبارا من 8 يناير مع تقديم اختبار سلبي في غضون 48 ساعة.

وهو ما ردت عليه عدة دول بفرض إجراءات استثنائية ضد الصينيين القادمين إلى بلادهم، شملت الخضوع لاختبار PCR وإمكانية الخضوع لحجر طبي ما أغضب التنين الصيني، حيث هددت بكين بالرد بالمثل.

فحص كورونا للمسافرين الصينيين

واليوم الجمعة، قالت وزارة الخارجية الصينية إن على التكتل الأوروبي تقييم وضع جائحة كورونا في الصين "بموضوعية وإنصاف".

وجاء تصريح المتحدثة باسم الوزارة ماو نينغ خلال إفادة إعلامية دورية، ردا على سؤال حول توصية الاتحاد الأوروبي بإجراء فحص كوفيد-19 للمسافرين قبل مغادرتهم الصين.

وأشار مسؤولون بحكومات أوروبية إلى أنه ينبغي للركاب الوافدين من الصين تقديم نتيجة سلبية لفحص كورونا قبل المغادرة.

وقبل يومين، اعتبرت بكين أن الإجراءات الغربية غير مقبولة و"سنرد بإجراءات مضادة، ويجب ألا تؤثر على السفر العادي".

وأشارت إلى أن السلطات الصينية تبادلت مع دول أجنبية معلومات "في الوقت المناسب، وهي منفتحة وشفافة" بشأن التفشي الأحدث للفيروس في الصين، مؤكدة أنه لا ينبغي لأحد أن يغتنم الفرصة للانخراط في التلاعب السياسي أو الاستجابات التمييزية.

نددت الصين بقرار فرض قيود على المسافرين الصينيين بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا على أرضها محذرة بأنها قد تتخذ إجراءات مماثلة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماو نينج للصحفيين إن القيود التي تستهدف الصين تفتقر إلى الأساس العلمي، وإنها غير معقولة.

وكان مسؤولو الصحة الدوليون قد انتقدوا بكين لعدم نشر بيانات عن انتشار الفيروس والسلالات الجديدة المحتملة.

وقالت الولايات المتحدة وحوالي 12 دولة أخرى إنها ستطلب من القادمين من الصين تقديم شهادات اختبار سلبية.

ويسارع العديد من الصينيين إلى حجز أول رحلاتهم الخارجية منذ سنوات بعد أن رفعت بكين قيود السفر الخاصة بها.

تطور فيروس كورونا في الصين

وقللت وسائل الإعلام الحكومية في الصين من شدة تصاعد الإصابات بكوفيد-19 قبل إحاطة متوقعة   الثلاثاء الماضي من قبل علمائها إلى منظمة الصحة العالمية، التي تأمل في إجراء "مناقشة مفصلة" بشأن تطور الفيروس.
وخضع تحول الصين المفاجئ بالنسبة إلى ضوابط كوفيد في 7 ديسمبر، بالإضافة إلى دقة بيانات الحالات والوفيات، إلى تدقيق متزايد في الداخل والخارج.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماو نينج للصحفيين في بكين "نحن على استعداد لتحسين الاتصالات مع العالم".
وأضافت "لكن... نعارض بشدة محاولات التلاعب بإجراءات الوقاية من الوباء ومكافحته لأغراض سياسية، وسنتخذ الإجراءات المناسبة في المواقف المختلفة، وفقا لمبدأ المعاملة بالمثل".

تخلي الصين عن سياسة صفر كورونا

وغيرت الصين موقفها بعيدا عن سياسة "صفر كوفيد" التي دافع عنها الرئيس شي جينبينج في أعقاب احتجاجات، مثلت أقوى تحد عام خلال العقد الذي قضاه في السلطة.

ومع انتشار الفيروس دون رادع، يزيد عدد الجنازات. وأبلغ المسؤولون عن ذلك بارتفاع في الطلب على خدماتهم. ويتوقع خبراء الصحة الدوليون ما لا يقل عن مليون حالة وفاة في الصين هذا العام.

وأبلغت الصين عن ثلاث حالات وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا الاثنين الماضي، مما رفع عدد الوفيات الرسمي منذ بدء الوباء إلى 5253.

أعراض فيروس كورونا الجديد في الصين

ونقلت صحيفة الشعب الرسمية اليومية التابعة للحزب الشيوعي الصيني عن خبراء صينيين قولهم إن المرض الناجم عن الفيروس كان خفيفا نسبيا بالنسبة إلى معظم الناس.

وأضافت: "الحالات الخطيرة والحرجة تشكل 3 % إلى 4 %  من إجمالي عدد المصابين".
وصرح تونج تشاو هوي، نائب رئيس مستشفى بكين تشاويانج، للصحيفة قائلا إن المرضى المصابين يدخلون حاليا مستشفيات معينة في بكين ".
وقال كانج يان، رئيس مستشفى غرب الصين تيانفو بجامعة سيتشوان، إن نحو 46مريضا في وحدات العناية المركزة، قبلوا في الأسابيع الثلاثة الماضية، أي بنسبة 1 % من حالات العدوى التي تظهر عليها الأعراض.
ونقلت وكالة رويترز عن شاهد قوله إن منطقة الطوارئ في مستشفى تشونجشان في شنغهاي كانت مكتظة بالمرضى يوم الثلاثاء.
وكان بعض المرضى يرقد في أسرة في ممر لتلقي العلاج، بينما كان العشرات يصطفون حولهم في انتظار رؤية الطبيب. ولم يتضح عدد المصابين بفيروس كورونا.

اجتماع منظمة الصحة العالمية

وحثت منظمة الصحة العالمية مسؤولي الصحة الصينيين على مشاركة معلومات محددة وفي وقتها الحقيقي بانتظام حول تفشي المرض.
ودعت المنظمة العلماء الصينيين إلى تقديم بيانات مفصلة عن التسلسل الفيروسي في اجتماع المجموعة الاستشارية الفنية يوم الثلاثاء الماضي.
كما طلبت من الصين مشاركة البيانات بشأن حالات دخول المستشفيات والوفيات والتطعيمات.
وقال متحدث باسم منظمة الصحة العالمية قبل الاجتماع المقرر عقده بعد ظهر الثلاثاء بتوقيت جنيف، إنه من المتوقع بدء "مناقشة مفصلة" بشأن انتشار السلالات في الصين، وعلى مستوى العالم، ويتوقع أن يقدم العلماء الصينيون عرضا مفصلا بهذا الشأن لكن بعض الخبراء شككوا في أن تكون الصين شديدة الصراحة في هذا الصدد.

وقال ألفريد وو، الأستاذ المساعد في كلية لي كوان يو للسياسة العامة في جامعة سنغافورة الوطنية: "لا أعتقد أن الصين ستكون صادقة جدا في الكشف عن المعلومات".

وأضاف: "إنهم يفضلون الاحتفاظ بها لأنفسهم أو يقولون إن شيئا لم يحدث، ولا جديد. إحساسي هو أننا يمكن أن نفترض أنه لا جديد... لكن المشكلة هي قضية الشفافية في الصين".

مكافحة كوفيد على المسافرين القادمين من الصين

وقرّرت دول عدة فرض تدابير جديدة لمكافحة كوفيد على المسافرين القادمين من الصين التي شهدت ارتفاعًا في إصابات كورونا بعد تخفيف القيود.

ومن المتوقّع ارتفاع عدد المسافرين المغادرين والقادمين إلى الصين منذ أن أعلنت بكين الغاء الحجر الصحي الإلزامي عند الوصول إلى مطاراتها اعتبارًا من الأحد، وهو آخر إجراء ضمن سياستها "صفر كوفيد".

واعتبارًا من الخميس، ستطلب الولايات المتحدة من الوافدين من الصين إبراز نتيجة سلبية لفحص كشف الإصابة بكوفيد يقل تاريخه عن يومين من موعد مغادرتهم أو إبراز وثيقة تثبت تعافي الراكب من فيروس كورونا في الأيام التسعين السابقة.

اختبار ذاتي للمسافرين الصينيين

ويُقبل "اختبار بي سي آر أو اختبار ذاتي يتم طلبه والتحقق منه من قبل مزود معتمد أو خدمة التطبيب عن بعد"، بحسب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها. تنطبق هذه القواعد أيضًا على القادمين من هونج كونج وماكاو.

في فرنسا، سيكون على الوافدين إبراز فحص للكشف عن الفيروس سلبي النتيجة لا تتجاوز مدته 48 ساعة قبل السفر. كذلك فرضت إيطاليا وإسبانيا أيضًا فحص الكشف عن كوفيد على القادمين من الصين.

كما أعلنت أستراليا أنّها ستفرض على المسافرين الوافدين من الصين إبراز اختبارات كوفيد سلبيّة، متحدّثةً عن "نقص في المعلومات" من جانب بكين في ما يتعلّق بالموجة الوبائيّة الجديدة التي تشهدها البلاد. كما يتضمن هذا الإجراء القادمين من هونغ كونغ وماكاو.

اجراء اختبارات كورونا علي المسافرين الصينيين

بدورها طلبت أوتاوا إجراء اختبار قبل يومين من مغادرة الصين. فيما يجب على يجب على جميع الركاب المغادرين من الصين، اعتبارًا من الخميس، إلى أحد مطارات المملكة المتحدة إظهار اختبار سلبي قبل الصعود إلى الطائرة.

رصد ظهور متحورة جديدة

وتحتفظ الحكومة البريطانية أيضًا بحقها في اختبار "عينة" من الركاب القادمين لرصد ظهور متحورة جديدة.

من جانبها قرّرت إسرائيل "إصدار أوامر لشركات الطيران الأجنبية بقبول مواطنين أجانب على متن الرحلات الجوية من الصين إلى إسرائيل فقط في حالة كان فحصهم (سلبيا) لكوفيد"، بحسب بيان صادر عن مكتب وزير الصحة. كما سيتم إنشاء مركز فحص "طوعي" للأشخاص العائدين من الصين.
 

قواعد جديدة للوافدين من الصين

وكانت اليابان من أوائل الدول التي وضعت، في نهاية 2022، قواعد جديدة للوافدين من الصين الذين بات يتعين عليهم الخضوع لاختبار إلزامي عند الوصول. وسيتم عزل الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم لمدة سبعة أيام في منشآت مخصصة، كما ستحد طوكيو من عدد الرحلات الجوية القادمة من الصين.

 

نقدم لكم من خلال موقع (فيتو)، تغطية ورصدا مستمرا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم ، أسعار الدولار ، أسعار اليورو ، أسعار العملات ، أخبار الرياضة ، أخبار مصر، أخبار اقتصاد ، أخبار المحافظات ، أخبار السياسة، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي ، الدوري الإيطالي ، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا ، دوري أبطال أفريقيا ، دوري أبطال آسيا ، والأحداث الهامة و السياسة الخارجية والداخلية بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية والأدبية.

Advertisements
الجريدة الرسمية