رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الإحصاء: 37.5 مليون دولار فاتورة ورادات التبغ وورق الدخان بالنصف الأول من 2022

واردات التبغ وورق
واردات التبغ وورق الدخان
Advertisements

كشفت نتائج نشرة التجارة الخارجية لشهر يونيو الصادرة عن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، أن إجمالى فاتورة مصر من واردات "التبغ وورق الدخان”  خلال النصف الأول من العام الجاري “يناير - يونيو ”بلغ 37 مليون دولار و 585 ألفا مقابل 38 مليونا و757 ألف دولار عن نفس الفترة من العام الماضى.

وأوضحت نتائج النشرة التى حصلت “فيتو” على نسخة من  منها، أن قيمة واردات  التبغ وورق الدخان  بلغت خلال شهر يونيو الماضي 7 ملايين دولار 459 ألفًا، مقابل 8 ملايين دولار 984 ألفًا عن الشهر من العام الماضي.

وأكد إبراهيم الإمبابى رئيس شعبة الدخان والمعسل بغرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات، أن صناعة التبغ تعتمد بنسبة 100% على مستلزمات الإنتاج من الخارج، خاصة أن التبغ لا يتم زراعته فى مصر.

وأضاف الإمبابى لـ  فيتو أن زراعة التبغ ممنوعة فى مصر، لافتا إلى أن المصريين يستهلكون 4 مليارات علبة سجائر سنويا و280 مليون سيجارة يوميا، ويجري استيراد التبغ من عدة دول مثل فرنسا- إندونيسيا -أمريكا -الهند –إيطاليا.


 نسبة المدخنين بين الذكور 
 

وأشارت أحدث الإحصائيات الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء إلى أن نسبة المدخنين بين الذكور تبلغ 35.6٪، مقابل 0.3٪ بين الإناث، بما يشير إلى أن ظاهرة التدخين في مصر هي ظاهرة ذكورية بالأساس وأن 17.7٪ من إجمالي السكان (15 سنة فأكثر) مدخنون، وهو ما يمثل حوالي 18 مليون نسمة وفقًا، لتقديرات السكان لعام 2020.

وتبلغ نسبة الأسر التي بها فرد مدخن على الأقل على مستوى الجمهورية 41.3%، وهو ما يعني أن هناك نحو 24 مليون فرد غير مدخن، ولكنهم عرضة للتدخين السلبي؛ بسبب وجود فرد مدخن داخل الأسرة وبذلك فعلى الرغم من أن ظاهرة التدخين هي ظاهرة ذكورية بالأساس وانخفاض نسبة المدخنات الإناث إلا أن نسبة كبيرة منهن يصبحن عرضة للتدخين السلبي؛ بسبب وجود فرد واحد على الأقل داخل الأسرة مدخن.

وجاءت نسبة مدخنين في الفئة العمرية (45-54 سنة) 23.2%، يليها الفئة العمرية (35-44 سنة) 22.5% ثم الفئة (25-34 سنة) 20.8% وهي نسب مرتفعة، ولها دلالة خطيرة وبخاصة إذا ما أخذنا في الاعتبار أن هذه الفئات العمرية هي الفئات الشابة التي تعتبر قوام قوة العمل الرئيسية في المجتمع.

كما جاءت أعلى نسبة مدخنين بين الحالات التعليمية المختلفة كانت لمن يحمل شهادة محو الأمية بنسبة 30.1%، يليها من يقرأ ويكتب؛ حيث تبلغ نسبة المدخنين بينهم 27.5%، وأقل نسبة مدخنين على الإطلاق توجد بين الحاصلين على شهادة جامعية فأعلى 12.7%، و6293.5 جنيه هو متوسط الإنفاق السنوي على التدخين للأسرة المصرية التي بها فرد مدخن أو أكثر.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية