رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مواقيت الصلاة اليوم الجمعة 12 - 8 - 2022 في القاهرة والمحافظات

مواقيت الصلاة اليوم
مواقيت الصلاة اليوم
Advertisements

شُرع الأذانُ فى الإسلام لإعلام المسلمين بأوقات الصلاة الخمس، وقد أمر الله عباده بالسعي إلى المساجد بمجرد سماع الأذان قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ}.

أدلة مشروعية الأذان

ومن أدلة مشروعية الأذان فى السُّنَّة النبوية الشريفة ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم عن مالك بن الحويرث حيث قال: "أَتَيْتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في نَفَرٍ مِن قَوْمِي، فأقَمْنا عِنْدَهُ عِشْرِينَ لَيْلَةً، وكانَ رَحِيمًا رَفِيقًا، فَلَمَّا رَأَى شَوْقَنا إلى أهالِينا، قالَ: ارْجِعُوا فَكُونُوا فيهم، وعَلِّمُوهُمْ، وصَلُّوا، فإذا حَضَرَتِ الصَّلاةُ فَلْيُؤَذِّنْ لَكُمْ أحَدُكُمْ، ولْيَؤُمَّكُمْ أكْبَرُكُمْ".

والأذان فرض كفاية على الرجال إذا قام به البعض سقط عن الباقين، وللأذان أهمية عظيمة فى إظهار الشعائر الإسلامية وحث المصلين على عمارة المساجد فى الأوقات الخمسة.

مواقيت الصلاة اليوم وفقًا للتوقيت المحلي لمدينتي القاهرة والإسكندرية وعدد من مدن ومحافظات الجمهورية من واقع بيانات الهيئة العامة للمساحة:

مواعيد الأذان اليوم بتوقيت القاهرة:

الفجر: 3:45

الظهر: 12:00

العصر: 3:37

المغرب: 6:39

العشاء: 8:03

مواعيد الأذان اليوم بتوقيت الإسكندرية:

الفجر: 3:47

الظهر: 12:05

العصر: 3:44

المغرب: 6:46

العشاء: 8:12

مواعيد الأذان اليوم بتوقيت أسيوط:

الفجر: 3:53

الظهر: 12:00

العصر: 3:32

المغرب: 6:36

العشاء: 7:57

مواعيد الأذان اليوم بتوقيت الإسماعيلية:

الفجر: 3:40

الظهر: 11:56

العصر: 3:33

المغرب: 6:37

العشاء: 8:01

وجاءت باقي مدن الجمهورية كالتالي:

فلسفة الأذان في الإسلام

وفلسفة الأذان جاءت من أن الخمس صلوات التى فرضت فى الإسلام محددة بأوقات معينة ولا يجوز إقامتها إلا فى وقتها كان من المهم واللازم وجود نداء يذكِّر المصلين بأوقاتها حتى لا يتكاسلوا أو ينسوا تلك الأوقات، ومن الأمور التى ربما لا يعلمها كثيرون أن الأذان لم يكون موجودًا؛ وإنما شُرع بعد هجرة النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام رضي الله تعالى عنهم إلى المدينة المنورة.

 

متى شُرع الأذان

وورد عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه أنه قال: "كان المُسلِمونَ حين قَدِموا المَدينةَ يَجتَمِعونَ، فيَتحَيَّنونَ الصَّلَواتِ، وليسَ يُنادي بها أحَدٌ، فتَكَلَّموا يَومًا في ذلكَ، فقال بعضُهمُ: اتَّخِذوا ناقوسًا مِثلَ ناقوسِ النَّصارى وقال بعضُهمُ: اتَّخِذوا قَرنًا مِثلَ قَرنِ اليَهودِ".

ومع زيادة الحاجة إلى نداء يذكِّر المسلمين بأوقات الصلاة وافق الرسول صلى الله عليه وسلم كرها على أن يتخذ الناقوس وهو له كاره ويروي الحديث التالى قصة الأذان:

لمَّا أمر رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِه وسلَّم بالنَّاقوسِ يُعمَلُ ليُضربُ به للنَّاسِ لجمعِ الصَّلاةِ طاف بي وأنا نائمٌ رجلٌ يحمِلُ ناقوسًا في يدِه فقلتُ: يا عبدَ اللهِ أتبيعُ النَّاقوسَ ؟ قال: وما تصنعُ به ؟ فقلتُ: ندعو إلى الصَّلاةِ. قال: أفلا أدُلُّك على ما هو خيرٌ من ذلك ؟ فقلتُ له: بلَى. قال: فقال: تقولُ: اللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، أشهدُ أن لا إلهَ إلَّا اللهُ، أشهدُ أن لا إلهَ إلَّا اللهُ، أشهدُ أنَّ محمَّدًا رسولُ اللهِ، أشهدُ أنَّ محمَّدًا رسولُ اللهِ، حيَّ على الصَّلاةِ، حيَّ على الصَّلاةِ، حيَّ على الفلاحِ، حيَّ على الفلاحِ، اللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، لا إلهَ إلَّا اللهُ. قال: ثمَّ استأخر عنِّي غيرَ بعيدٍ ثمَّ قال: ثمَّ تقولُ إذا أقمتَ الصَّلاةَ: اللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، أشهدُ أن لا إلهَ إلَّا اللهُ، أشهدُ أنَّ محمَّدًا رسولُ اللهِ، حيَّ على الصَّلاةِ، حيَّ على الفلاحِ، قد قامت الصَّلاةُ، قد قامت الصَّلاةُ، اللهُ أكبرُ اللهُ أكبرُ، لا إلهَ إلَّا اللهُ فلمَّا أصبحتُ أتيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِه وسلَّم فأخبرتُه بما رأيتُ فقال: إنَّها لرؤيا حقٍّ إن شاء اللهُ، فقُمْ مع بلالٍ فألْقِ عليه ما رأيتَ فليُؤذِّنْ به فإنَّه أندَى صوتًا منك، فقمتُ مع بلالٍ فجعلتُ أُلقيه عليه ويُؤذِّنُ به. قال: فسمِع ذلك عمرُ بنُ الخطَّابِ رضِي اللهُ عنه وهو في بيتِه، فخرج يجُرُّ رداءَه يقولُ: والَّذي بعثك بالحقِّ يا رسولَ اللهِ لقد رأيتُ مثلَ ما أُرِي. فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِه وسلَّم فللَّهِ الحمدُ".

ومن المعروف تاريخيًّا أن الصحابي الجليل بلال بن رباح رضي الله تعالى عنه هو أول مؤذنٍ في الإسلام بعد أن اختاره رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لجمال صوته، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إنَّ هذِه لرؤيا حقٍّ فقم معَ بلالٍ فإنَّهُ أندى وأمدُّ صوتًا منكَ فألقِ عليهِ ما قيلَ لَك ولينادِ بذلِك".

 

صيغة الأذان والإقامة

وللأذان صيغة متواترة منذ عهد النبي صلى الله عليه وسلم، فالأذان الذي استمر عليه بلال بين يدي رسول الله ﷺ هو ما ثبت من حديث عبد الله بن زيد بن عبد ربه، وصفته: "الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن محمدًا رسولُ الله، أشهد أن محمدًا رسولُ الله، حيَّ على الصلاة، حيَّ على الصلاة، حيَّ على الفلاح، حيَّ على الفلاح، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله".

وصيغة إقامة الصلاة في هذا الحديث:"الله أكبر، الله أكبر، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن محمدًا رسولُ الله، حيَّ على الصلاة، حيَّ على الفلاح، قد قامت الصلاةُ، قد قامت الصلاة، الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية