رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بايدن يستضيف قمة "مواجهة الصين" في المحيط الهادئ

بايدن
بايدن
Advertisements

يستضيف الرئيس الأمريكي جو بايدن قادة جزر المحيط الهادئ في البيت الأبيض في سبتمبر المقبل، حسبما أعلنت السبت مسؤولة أمريكية، على خلفية المساعي الأمريكية الهادفة إلى مواجهة نفوذ الصين المتنامي في المنطقة.

وقالت مساعدة وزيرة الخارجية ويندي شيرمان التي تزور ولاية تونجا البولينيزية، إنّ قادة جزر المحيط الهادئ سيُدعون إلى واشنطن لعقد اجتماع وعشاء في أواخر الشهر المقبل، وتحدّثت عن "فرصة تاريخية" للحوار.


مواجهة الصين


وتدخل هذه المبادرة في إطار موجة من التحرّكات الدبلوماسية الأمريكية التي تهدف إلى تعزيز العلاقات في المحيط الهادئ في مواجهة الصين التي تثبّت وجودها في المنطقة، وأعلنت واشنطن خصوصًا عن افتتاح بعثات دبلوماسية في الجزر، كما زار وزير الخارجية أنتوني بلينكن المنطقة وألقت نائبة الرئيس كامالا هاريس خطابًا أمام منتدى جزر المحيط الهادئ.


كذلك، تشارك ويندي شيرمان اليوم السبت في سلسلة من المناسبات في جزر سليمان المجاورة، وتكرّس هذه المناسبات للاحتفال بالذكرى الـ 80 لمعركة جواد الكانال في الحرب العالمية الثانية، وكانت جزر سليمان قد وقعت في أبريل الماضي اتفاقًا أمنيًا مع بكين، الأمر الذي يثير قلقًا لدى الولايات المتحدة وحلفائها.
ولم يتم الإعلان عن تفاصيل الاتفاق، لكن مسودة مسرّبة أشارت إلى أنّه سيسمح بالانتشار البحري الصيني في هذه الجزر، ونفت كل من الصين وجزر سليمان أيّ خطط لإنشاء قاعدة عسكرية صينية.

خطوة متهورة


وفي سياق أخر  أكدت مصادر مطلعة من داخل البنتاجون، السبت، أن الصين ترفض الرد على اتصالات عديدة لكبار العسكريين الأمريكيين، وفق ما نقلته "بوليتيكو".

وأكدت المصادر أن صمت الصين خطوة متهورة تزيد من خطر التصعيد في وضع متوتر بالفعل بين البلدين.

من جانبه، قال راندي شرايفر، الذي شغل منصب كبير مسؤولي البنتاجون، إن قطع الصين للاتصالات مع أمريكا قد يتسبب بحادث خطير، مضيفًا "وجود قواتنا بالقرب من القوات الصينية قرب تايوان يستدعي التواصل والتنسيق".

زيارة نانسي بيلوسي


وكانت بكين ردت على زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، إلى تايوان، معلنة أمس الجمعة، إيقاف التعاون مع الولايات المتحدة في عدد من المجالات، وفرض عقوبات على بيلوسي وعائلتها أيضًا.

وأعلنت الخارجية الصينية تعليق المحادثات العسكرية والأمنية مع واشنطن، وإلغاء محادثات المناخ أيضًا.

كما أعلنت تعليق التعاون مع الولايات المتحدة بشأن مكافحة المخدرات، وبشأن الهجرة غير الشرعية.

كذلك علقت بكين التعاون مع أمريكا بشأن آلية السلامة البحرية.

يشار إلى أن زيارة نانسي بيلوسي لجزيرة تايوان التي تطالب بها الصين استغرقت أقل من 24 ساعة، لكنها أثارت غضب بكين.
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية