رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

جوني ديب يقدم استئنافا مضادا لـ آمبر هيرد

جوني ديب وآمبر هيرد
جوني ديب وآمبر هيرد
Advertisements

أظهرت سجلات المحكمة أن الممثل جوني ديب قدم اليوم الجمعة إخطارًا بالاستئناف، في محاولة منه لإلغاء تهمة التشهير الوحيدة التي فازت بها زوجته السابقة أمبر هيرد في محاكمتهما بتهمة تشوية السمعة الشهر الماضي، والتي حكم فيها لصالحها بتعويض ٢ مليون دولار، ليكون جوني ديب بذلك تقدم باستئناف مضاد للاستئناف التي تقدمت به آمبر هيرد.

وكانت الممثلة آمبر هيرد تقدمت بطلب استئناف رسمي على حكم قضية تشويه السمعة ضد طليقها جوني ديب أمام المحكمة، ودفعت ٥٠٠ دولار كمصاريف.

 

وأصدر ممثلو آمبر هيرد بيانا صحفيا قالت فيه: “نعتقد أن المحكمة ارتكبت أخطاء حالت دون إصدار حكم عادل ومنصف بما يتفق مع التعديل الأول.. لذلك نحن نستأنف الحكم بينما ندرك أن ملف اليوم سيشعل نيران موقع التواصل الاجتماعي تويتر..هناك خطوات نحتاج لاتخاذها لضمان الإنصاف والعدل”. 

 

فيما أصدر محامو الممثل جوني ديب بيان ردا على طلب الاستئناف جاء فيه: “استمعت هيئة المحلفين إلي الأدلة الكثيرة التي تم تقديمها خلال المحاكمة التي استمرت ٦ أسابيع وتوصلت إلى حكم واضح وإجماعي.. بأن المدعي عليها نفسها شوهت سمعة السيد ديب في عدة حالات.. نظل على ثقة في قضيتنا وأن هذا الحكم سوف يستمر”.

جاء ذلك بعد أيام من رفض القاضية بيني أزكاراتي جميع التماسات الممثلة آمبر هيرد بإلغاء الحكم في قضية تشويه السمعة ضد جوني ديب وإعادة المحاكمة، وهو ما يعد هزيمة جديدة لـ آمبر هيرد التي كانت تعتمد على إلغاء الحكم للهروب من دفع مبالغ التعويضات لجوني ديب.

 

ونشرت جريدة الديلي ميل صورًا من تقرير رفض المحكمة جميع طلبات التماس آمبر هيرد.

يذكر أن محاميي آمبر هيرد تقدموا للمحكمة بمستندات تطالب بإلغاء الحكم وإعادة المحاكمة، بسبب ادعائهم بأن أحد المحلفين خدع المحكمة بالتظاهر بأنه الشخص الذي تم استدعاؤه بالفعل.

 

وتدعي المستندات أن جواب استدعاء هيئة المحلفين ذهب إلى منزل في ولاية فرجينيا الأمريكية، حيث يقيم شخصان يحملان نفس الاسم، وتقول المستندات أن الشخص الذي تم استدعاؤه يبلغ من العمر 77 عامًا، لكن الشخص الذي ظهر بالفعل للخدمة في هيئة المحلفين أثناء المحاكمة يبلغ 52 عامًا فقط.

 

ويؤكد محامو آمبر هيرد إن هذا كان احتيالًا في المحكمة، لأن الشخص البالغ من العمر 52 عامًا، لم يكن يجب أن يكون عضوًا في هيئة المحلفين من الأساس، لكنه أراد على ما يبدو القيام بذلك.

فوز جوني وآمبر

وفي سياق متصل وقع عدد كبير في حيرة وارتباك بعد سماع الحكم فوز جوني وحصوله على تعويض ١٥ مليون دولار، ليسمعوا بعدها بعدة دقائق فوز آمبر هيرد وتعويضها بـ ٢ مليون دولار، وهو ما جعل السؤال يطرح نفسه كيف فاز الثنائي معا في قضية تشويه السمعة.

 

وفسر موقع “تي إم زي”،ما حدث في الحكم بفوزهما، حيث أوضح الموقع الشهير أن جوني ديب كان قد قدم للمحكمة ثلاث إدعاءات لتشويه سمعته من قبل آمبر هيرد، واستطاع أن يثبت خلال المحاكمة صحة الثلاث إدعاءات، فيما فشلت آمبر هيرد في إثبات صحة ادعاءاتها أمام المحكمة واستطاعت أن تثبت إدعاء واحد فقط من الثلاث التي قدمتهم للمحكمة وكان بسبب تصريح خاطئ عنها قاله أحد محاميي جوني ديب، وهو ما جعل المحكمة تحكم لها بتعويض ٢ مليون دولار.

 

وأصدر الممثل جوني ديب بيان عبر حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي شكر فيه أعضاء هيئة المحلفين قائلًا: "هيئة المحلفين أعادت لي حياتي. أشعر أنني في سلام.. الأفضل لم يأتِ بعد، وفصل جديد من حياتي سيبدأ.. الحقيقة لا تموت".

 

خسارة آمبر هيرد

وظهرت علامات الصدمة والتوتر على الممثلة آمبر هيرد أثناء إعلان الحكم في قضيتها ضد طليقها جوني ديب، وظلت الممثلة تنظر للأسفل وهي تحاول أن تتماسك، وظهرت رغبتها في البكاء واضحة.

 

وكانت الممثلة آمبر هيرد أصدرت بيانا عبر الحسابات الرسمية لها علي مواقع التواصل الاجتماعي بعد خسارتها لقضية تشويه السمعة ضد طليقها جوني ديب، وقالت آمبر في البيان: "قلبي محطّم.. لا أستطيع وصف مدى إحباطي.، هذا الحكم خطوة للخلف.. عندما لم تستطع المرأة أن تدافع عن حقها..عندما يتم السخرية منها، ووصفها بالعار فقط لأنها قالت الحقيقة".

 

وكانت المحكمة قضت لـ آمبر هيرد بتعويض مالي 2 مليون دولار، بسبب تصريح خاطئ عنها من أحد محاميي جوني ديب.

 

وأعلنت هيئة المحلفين فوز الممثل جوني ديب في قضية تشويه السمعة ضد طليقته آمبر هيرد.

 

وقضى أعضاء هيئة المحلفين بتعويضات مالية قدرها 10 ملايين دولار، وتعويضات عقابية قدرها 5 ملايين دولار لصالح جوني ديب.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية