رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

هزموا الوحش.. سكان قرية إيرانية يقتلون دب بني

نفوق دب بني
نفوق دب بني
Advertisements

لم يتمكن دب بني ضخم من الصمود في وجه سكان قرية صغيرة في ايران بعدما ضربه القرويين وكسروا ساقة وحوضة حتى نفق.

 

دب بني 

وبدأت قصة الدب البني النافق بحسب «إيرنا» بعدما ضربه سكان قرية صغيرة في محافظة «أردبيل» في شمال غرب إيران حتى الموت.

وأفاد تقرير لحراس الغابات نقلته «إيرنا» أمس الأحد أن سكان نامين «أمسكوا بالحيوان» بعد أن لجأوا إلى «أساليب وتصرفات غير مناسبة».

وأضاف: «طاردوه وضربوه... قبل إسقاطه بمساعدة جرار زراعي وكسروا ساقه وحوضه وألحقوا أضرارًا بعموده الفقري».

وأشارت «إيرنا» إلى أن عناصر من حماية البيئة وصلوا إلى مكان الحادث بعد قليل «نقلوه إلى عيادة للحيوانات البرية في عاصمة المقاطعة، لكن الدب نفق متأثرًا بإصاباته».

 

وبحسب الوكالة، أمر المدعي العام لنامين، جواد بارفاني، بتوقيف المسؤولين عن نفوق الحيوان. وقال: «التصرفات الفظيعة للسكان أثرت على مشاعر الأمة».

 

وأضاف: «صدرت الأوامر اللازمة للتحقيق في سبب نفوق الدب وتحديد المسؤولين عن ذلك والقبض عليهم».

 

وأمس الأحد أيضًا، قُتل فهد بعدما هاجم شرطيًا وأثار الذعر في مدينة «قائم شهر» في شمال إيران.

ضرب دب حتى الموت 

وأوردت صحيفة «طهران تايمز» عام 2019 أن التراجع في عدد الدببة البنية في إيران يُعزى إلى البشر، خصوصًا بسبب الصيد الجائر.

وأشارت الصحيفة إلى أن السكان المحليين يقتلون الدببة في بعض الأحيان بسبب معتقدات خاطئة بأن لحمها له العديد من المزايا الطبية.

ولكن بسبب ندرة الغذاء، تنجذب الدببة إلى مناطق تربية الماشية ويستخدم بعض سكان الريف الأسلحة النارية والطعم السام لقتلها من أجل الدفاع عن محاصيلهم وماشيتهم.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية