رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الشرقاوي: نيجيريا من أهم الدول والمحطات التي يجب أن يكون معها تعاون مثمر

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء
Advertisements

أكد د يسري الشرقاوي رئيس جمعية رجال الاعمال المصريين الأفارقة، أن نيجيريا تعد من أهم الدول والمحطات التي يجب أن يكون هناك تعاون مثمر وحقيقي معها.

 ولفت إلى أن نيجيريا ومصر يصل عدد السكان بهم إلى ما يقرب من ثلث سكان قارة أفريقيا، موضحا أن الناتج المحلي الإجمالي للدولتان أكثر من ٣٠٪؜ من الناتج المحلي الإجمالي لدول القارة. 

وأكد أن هناك أسواق كبيرة ومتنوعة بين البلدين، وأقليم في وسط غرب أفريقيا وهو إقليم الجوار النيجيري المتميز، موضحا أن كل هذه المؤشرات لابد أن تضع في الاعتبار، لدعم ودخول وتشجيع القطاع الخاص.

المؤتمر الاقتصادي الكبير

جاء ذلك خلال فاعليات المؤتمر الصحفي الذي عقد في مقر سفارة نيجيريا بالقاهرة، بحضور السفير النيجيري ناورا أيا ريمي، والدكتور يسري الشرقاوي رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة، وكانت فعاليات المؤتمر الصحفي للإعلان عن تفاصيل المؤتمر الاقتصادي الكبير الذي من المقرر أن يعقد في العاصمة الإدارية الجديدة في مايو القادم في الفترة ما بين ٢٢-٢٥، ويعقد المؤتمر تحت عنوان ( المنتدي والمؤتمر الاقتصادي المصري النيجيري الأول )، ويحمل المؤتمر رؤية مختلفة من منظور القطاع الخاص.

واشار الشرقاوي بضرورة دعم جمعية رجال الاعمال المصريين الأفارقة بالدخول في عمق القارة الآفريقية، وحث رجال الأعمال المصريين بالتوحد والتقارب في هذا الكيان حتى نستطيع أن نخاطب مجتمع الأعمال الأفريقي في معظم الدول الأفريقية بشكل منظم ومنسق وشكل جيد، موضحا بضرورة تبني الإعلام المصري بإلقاء الضوء على مثل هذه المؤتمرات الهامة والذي من المقرر أن يعقد في العاصمة الإدارية الجديدة في مايو المقبل.

وأضاف أن الجو العام بين البلدين في الوقت الحالي أصبح متاحا لزيادة حجم التبادل التجاري، وتحقيق استثمار حقيقي، مشيرا إلى أن وجود اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين، والرغبة الحقيقة من رجال الأعمال المصريين والنيجيريين سيحقق فارق في مستوي التعاون وتحقيق نتائج ايجابية خلال الفترة المقبلة.

وأوضح الشرقاوي أن المنتدي  المقرر انعقادة بالعاصمة الادارية جاء نتيجة توقيع اتفاقية وبروتوكول تعاون بين جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة وبين الجمعية النيجيرية المصرية للثقافة والاقتصاد الاجتماعي، برئاسة محمود احمد رئيس الغرفة الخليجية النيجيرية، مؤكدا أن بروتوكول التعاون عقد في نوفمبر ٢٠٢١.

وأشار انه من المقرر أن يشارك بالمنتدي الاقتصادي الكبير، مايو المقبل كل الجمعيات الصديقة وكل الكيانات ومنظمات الأعمال ومجتمع الأعمال، موضحا أن الدعوة ستوجه إلى رأس الحكومة المصرية، حتي تقوم برعاية هذا الحدث، وإلى وزيرة التجارة والصناعة المصرية، والتنسيق مع كل الجهات حتى نستطيع أن نوحد صف القطاع الخاص في مثل هذا المؤتمر الهام، مضيفا بمشاركة أكثر من ١٥٠ رجل أعمال مصري، أمام نظائرهم في المجتمع النيجيري اثناء زيارتهم إلى جمهورية مصر العربية حتى نستطيع أن نخرج بعمل جيد يليق بحجم الهدف من هذا الحدث.

جلسة مناقشات مفتوحة

 واشار الى  أن فعاليات  اليوم الاول سيبدأ بالكلمات الافتتاحية للتمثيل الحكومي الكبير، ما بين البلدين، يعقبه عدة لقاءات لشرح الفرص التجارية والاستثمارية بين البلدين سواء على مستوي القطاع الحكومي او القطاع الخاص، ثم جلسة مناقشات مفتوحة مع رموز مجتمع الأعمال المصري النيجيري

 واكد أن اليوم الثاني سيعقد العديد من اللقاءات الثنائية ما بين وفدي البلدين، ومعرض لبعض الشركات والمنتجات المصرية النيجيرية اثناء انعقاد المؤتمر، واستطرد قائلا من المقرر أن يكون اليوم الثالث للمؤتمر لعمل زيارات لبعض المناطق الصناعية في جمهورية مصر العربية، وبعض المشاريع الاستثمارية، والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، حتى يتعرف الجانب النيجيري عن قرب، ما حققته مصر في مشروع المنطقة الاقتصادية، 

وأكد الشرقاوي أن احتضان العاصمة الإدارية لهذا المؤتمر يعتبر حلم لكل الوفد القادم من نيجيريا، بعد أن نقلنا لهم محاولات الإعداد الأولي لهذا المؤتمر، من خلال السفير النيجيري بالقاهرة ووسائل الإعلام لما يجري الأن على أرض مصر، موضحا أنهم يريدون مشاهدة الحلم الذي تحقق على أرض الواقع بالعاصمة الادارية الجديدة.

فرص الاستثمار الإفريقية المتاحة

وفي ختام المؤتمر الصحفي، أكد دكتور يسري الشرقاوي، أن المؤتمر الاستثماري سوف يكشف العديد من النقاط الهامة، وسيتمكن الحضور من معرفة فرص الاستثمار الإفريقية المتاحة، وتحديات التجارة الأفريقية، وكذلك التواصل مع أبرز رجال الأعمال وواضعي السياسات الأفارقة.

وشدد الشرقاوي أن الترة المقبلة ستشهد تنسيقًا قويًا بين البلدين؛ لزيادة الاستثمارات المشتركة وتعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين مصر ونيجيريا، بما يؤكد على تحقيق أهداف جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة، وسيرها وفق الخطة المرسومة؛ لتوسيع دورها في النهوض بالنشاط الاقتصادي الأفريقي.

 وقال أن المنتدي والمؤتمر الاقتصادي المصري النيجيري الأول  المقرر انعقاده العاصمة الإدارية الجديدة في مايو القادم في الفترة ما بين ٢٢-٢٥  يعتبر باكورة التعاون المشترك مع معظم الدول الأفريقية.

واشار إلى أن الجمعية تحمل نسخة مميزة من صفوة مجتمع المال والأعمال المصري، من القطاع الخاص في ٢٢ لجنة، لافتا إلى أن اعضاء الجمعية يحاولون اعادة استكشاف الطريق إلى القارة الأفريقية، والمحاولات الجادة في الدخول المحسوب إلى عمق القارة الافريقية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية