رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الاستخبارات البريطانية تكشف توقعاتها لما يحدث في شرق أوكرانيا خلال أسبوعين

الحرب الروسية الأوكرانية
الحرب الروسية الأوكرانية
Advertisements

توقعت الاستخبارات العسكرية البريطانية أن تتصاعد المعارك في شرقي أوكرانيا خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة، فيما يشير تقييم لوزارة الدفاع الأميركية إلى أن روسيا تستعد لهجوم مكثف في منطقة دونباس.

فقد قالت وزارة الدفاع البريطانية في تغريدة على حسابها في تويتر إن "القتال في شرق أوكرانيا سوف يتكثف خلال الأسبوعين أو الثلاثة أسابيع القادمة".

وأشارت التغريدة إلى أن هذا يأتي مع استمرار روسيا في إعادة تركيز جهودها وتموضع قواتها هناك، بحسب رويترز.

ويأتي هذا أيضا فيما أشار أحدث تقييم لوزارة الدفاع الأميركية "البنتاجون" إلى أن روسيا تستعد لهجوم مكثف في منطقة دونباس، لكنها لم تبدأ بعد.

قال مسؤول دفاعي أميركي كبير إن الروس ينقلون المزيد من القوات والعتاد نحو تلك المنطقة ويركزون الكثير من ضرباتهم الصاروخية هناك.

وتحدث المسؤول شريطة عدم الكشف عن هويته لمناقشة التقييمات العسكرية الأميركية الداخلية، وفقا للأسوشيتد برس.

وقال المسؤول إن قافلة طويلة من المركبات تتجه جنوبا نحو مدينة إيزيوم الشرقية تشمل مدفعية بالإضافة إلى دعم جوي ومشاة، فضلا عن عناصر القيادة والسيطرة في ساحة المعركة ومواد أخرى.

وقال المسؤول كذلك إن القافلة انطلقت على ما يبدو من منطقتي بيلجورود وفالويكي في روسيا، اللتين تتشكلان كمنطقتين رئيسيتين لتجميع القوات الروسية في دونباس.

وقال المتحدث باسم البنتاجون، جون كيربي "إنهم يعيدون تنظيم مواقعهم، ويركزون على دونباس"، مؤكدا أن ماريوبول "لا تزال مدينة متنازعا عليها" رغم أن سقوط هذه المدينة الاستراتيجية يبدو وشيكا، بحسب فرانس برس.

وأشار مسؤول كبير في الوزارة طلب الكشف عن اسمه إلى قافلة دبابات شمال إيزيوم، موضحا أن البنتاجون يقدّر أن هذه القافلة تضمّ عناصر للقيادة والسيطرة وكتيبة دعم لصيانة المروحيات وكتيبة لوجستية من قوات المشاة.

وأضاف أن القوات الروسية تعزز صفوفها أيضا في جنوب غربي دونيتسك، خصوصا بالمدفعيات لكن "لا نعتبر أن الهجوم الجديد قد بدأ"، وفقا للوكالة الفرنسية.

 وقال إنه "نظرًا إلى المشاكل اللوجستية الكثيرة وتلك المرتبطة بالإمدادات، ونظرًا إلى الصعوبات التي يواجهونها في المناورة، ونظرا إلى مشاكلهم المتعلّقة بالتنسيق والمعنويات والتنظيم الهرمي، ليس مؤكدًا أنهم سيكونون فعّالين كثيرًا".

وقال إن الجنرال دفورنيكوف كان يقود الهجوم في الجنوب في بداية الحرب، وقد حقق الروس نجاحًا في الجنوب أكبر من ذلك الذي حققوه في الشمال".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية