رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

هل تسليح روسيا والصين لصربيا غرضه الحرب ضد إقليم كوسوفو

صواريخ HQ-22
صواريخ HQ-22
Advertisements

قالت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية إن صربيا، حليف روسيا، تسلمت نظام سلاح صيني متطور مضاد للطائرات، في عملية سرية، وسط مخاوف غربية من تراكم الأسلحة في منطقة البلقان، في الوقت الذي يمكن أن تهدد فيه الحرب في أوكرانيا السلام الهش في المنطقة.

أسلحة الصين في قلب أوروبا

 

وأضافت، في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني: ”هبطت 6 طائرات نقل من طراز ”واي 20″، التابعة للقوات الجوية الصينية، في مطار بلجراد المدني، في وقت مبكر من صباح يوم السبت الماضي، حيث أشارت تقارير إلى أنها كانت تحمل أنظمة الصواريخ المضادة للطائرات أرض جو ”إتش كيو 22″، لصالح الجيش الصربي“.

ومضت تقول: ”اعتبر خبراء أن مرور تلك الأسلحة فوق أجواء دولتين على الأقل من الدول الأعضاء في الناتو، تركيا وبلغاريا، يعتبر دليلًا على الامتداد العالمي المتزايد للصين“.

ونقلت عن مجلة The Warzone قولها إن وجود نظام الدفاع الصاروخي الصيني أرض جو المضاد للطائرات ”واي 20“ في أوروبا، بأي شكل، يمثل تطورًا جديدًا بارزًا.

وقال المحلل العسكري الصربي ”ألكسندر راديتش“ إن الصين أكدوا من خلال هذه الصفقة نفذوا استعراضًا واضحًا للقوة.

 تسليح صربيا سرًا 

 

وتابعت ”واشنطن بوست“: ”هناك مخاوف في الغرب من أن تسليح روسيا والصين لصربيا يمكن أن يشجع دولة البلقان على خوض حرب أخرى، خاصة ضد إقليم كوسوفو السابق الذي أعلن الاستقلال في عام 2008. لا تعترف صربيا وروسيا والصين بدولة كوسوفو، بينما تعترف بها الولايات المتحدة ومعظم الدول الغربية“.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية