رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الشرطة تحتفل بعيدها الـ 70.. أسر الشهداء: نشكر السيسي على التكريم.. والداخلية تبث أفلاما توثق التطوير والنضال الوطني

عيد الشرطة ال 70
عيد الشرطة ال 70
Advertisements

انطلقت صباح اليوم الأحد،  فعاليات احتفال وزارة الداخلية بمناسبة الذكرى الـ 70 لملحمة الإسماعيلية التى سطرت مراحل النضال الوطنى وتضحيات رجال الشرطة. 

ويقوم الاحتفال بأكاديمية الشرطة بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى وقيادات الدولة واللواء محمود توفيق وزير الداخلية. 

ويكرم الرئيس عبد الفتاح  السيسي، عددا من أسر الشهداء من أبطال الشرطة  ورجال الشرطة المتميزين  بمناسبة عيد الشرطة ال 70 فى ذكرى ملحمة الإسماعيلية  .

وتوافد أسر الشهداء والمصابين إلى أكاديمية الشرطة للمشاركة بالذكرى الـ 70 لملحمة الإسماعيلية

أسر الشهداء 

وقال والد الشهيد المنجد  ايمن  ابراهيم " نحمد الله على استشهاد ابنى فى سبيل خدمة الوطن ".

وأضافت زوجة الشهيد مساعد شرطة ثالث عبد المحسن منشاوى بأنها تشكر الرئيس عبد الفتاح السيسى على التكريم وقالت ان الشهيد يستحق التكريم وكان دائما يحب عمله وتمنى الشهادة حتى نهالها وفخوره بأنها زوجته.

فيما عبرت زينب زوجة الشهيد أحمد جابر أحمد نصار، عن فخرها بالتكريم باسم الشهيد وقالت: "زوجى الشهيد كان دعم أمن مركزي في الإسماعيلية، واستشهد يوم 6 /10 /2021" واضافت  "أحمد كان أخ وكل حاجة ليا في الدنيا.. وشرف لى أنى زوجة الشهيد.. هو حي بينا ولسه موجود وروحه موجود وهفضل معايا".
واستطردت  زوجة الشهيد: "كان يتحدث مع ابنه لكي يستكمل مسيرته.. وكان يضحى بنفسه كل يوم.. وكل القطاع والدنيا تشهد له".

فيما اوضحت سولافة إمام زوجة الشهيد مقدم عبد الرحمن عادل، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي يهتم جدا بالجانب الإنسانى، مضيفة: تم تكريمنا من قبل، واستشهد عبد الرحمن يوم 6 أكتوبر الماضى، مؤكدة أن موقف استشهاد زوجها كان صعب جدا على أفراد الأسرة، ولكن بالتأكيد مصر تستاهل تضحيات أبنائها، وأن نضحى جميعا بأنفسنا من أجل هذا الوطن.

وأضافت زوجة الشهيد مقدم عبد الرحمن عادل، أن وزارة الداخلية المصرية تهتم جدا بجميع أفراد أسرة الشهيد، وتقدر جدا موقف الأسرة من الجانب الإنسانى. 
وأشارت سولافة إمام زوجة الشهيد مقدم عبد الرحمن عادل، إن الشهيد تخرج من كلية الهندسة، وعندما جاءت له التقديم لكلية الشرطة لم يتردد ثانية واحدة فى التقديم لها، وأنه كان يريد أن يكون امتداد لعمه الفقيد فى 67 الملازم مظلوم، وكان يريد أن يضحى بنفسه فداء لمصر، التى تستاهل أن يضحى الجميع من اجلها. 

وأوضحت سولافة إمام، أن زوجها تخرج في كلية الشرطة، وخدم فى سيناء لـ 7 سنوات، وكان يتمنى أن يستشهد مثل زملائه من أجل تراب هذا الوطن، ظل فى سيناء لـ7 سنوات ثم بعد ذلك توجه إلى محافظة الإسماعيلية، حيث كتب له الله الشهادة له هناك.

الأفلام التسجيلية 
واصدر قطاع الإعلام  والعلاقات بوزارة الداخلية مجموعة  من الأفلام التسجيلية ترصد مراحل النضال الوطنى وذكرى ملحمة الإسماعيلية ومراحل التطوير والتحديث فى المنشآت الشرطية والخدمات الجماهيرية.

وتقام  فى أكاديمية الشرطة  احتفالات  بمشاركة وزير الداخلية اللواء محمود توفيق وأعضاء مجلس الشرطة  ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الشيوخ ورئيس الوزراء  الدكتور مصطفى مدبولي وقيادات الدولة.
 


ويأتي الاحتفال تخليدًا لذكرى موقعة الإسماعيلية التي راح ضحيتها 50 شهيدا و80 جريحًا من رجال الشرطة المصرية على يد الاحتلال الإنجليزي في 25 يناير عام 1952 بعد أن رفض رجال الشرطة تسليم سلاحهم وإخلاء مبنى المحافظة للاحتلال الإنجليزي.
وتحتفل وزارة الداخلية، خلال هذا العام بعيد الشرطة الـ 70  حيث أطلقت الوزارة شعارا جديدًا للاحتفال بالذكرى وتنظم الوزارة احتفالية ضخمة في مقر أكاديمية الشرطة بهذه المناسبة، لتكريم أسر الشهداء والمميزين في مجال العمل الشرطي.
وتأتى الذكرى الـ70 لملحمة الإسماعيلية التى سطرها رجال الشرطة بدمائهم أثناء التصدى للمستعمر البريطاني ورفض تسليم سلاحهم وإخلاء مبنى المحافظة للاحتلال الإنجليزى رغم قلة أعدادهم وضعف أسلحتهم والتى راح ضحيتها أكثر من 130 شهيدًا ومصابًا من رجال الشرطة.
وتساءل البعض لماذا اختارت وزارة الداخلية يوم 25 يناير عيدًا للشرطة.
وتوضح الوثائق التاريخية أن اختيار 25 يناير جاء نتيجة البطولات التى سطرتها رجال الشرطة آنذاك في ملحمة الإسماعيلية.
وسطرت قوات الشرطة المتواجدة آنذاك بالقسم فى ٢٥ يناير ١٩٥٢، ملحمة بطولية شهدت بها كل مصر واكتسب هذا اليوم خصوصية أكبر بالنسبة لأهل الإسماعيلية الذين تكاتفوا لمقاومة المحتل، فتقاسم رجال الشرطة ومحافظة الإسماعيلية هذا اليوم ليكون عيدا لهم ولكل المصريين.
وتعد معركة الإسماعيلية واحدة من فصول النضال الوطنى الذى ثار فى أعقاب إلغاء معاهدة‏ 1936‏ التي كانت قد فرضت على مصر، ليفرض المحتل على مصر عبء الدفاع عن مصالح بريطانيا، وتعاني من غارات الجيش المحتل التي هدمت الموانئ وهجّرت المدن.
عيد الشرطة 
وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية ثارت الحركة الوطنية مطالبة بإلغاء المعاهدة وتحقيق الاستقلال، فما كان من حكومة الوفد إلا أن استجابت لهذا المطلب الشعبى، وفى 8 أكتوبر ‏1951‏ أعلن رئيس الوزراء مصطفى النحاس إلغاء المعاهدة أمام مجلس النواب.
المعسكرات البريطانية

وبعد أيام قام شباب مصر فى منطقة القناة بضرب المعسكرات البريطانية فى مدن القناة، ودارت معارك ساخنة بين الفدائيين وبين جيوش الاحتلال.
فى نفس الوقت ترك أكثر من 91572 عاملا مصريا معسكرات البريطانيين للمساهمة فى حركة الكفاح الوطنى، وامتنع التجار عن إمداد المحتلين بالمواد الغذائية، مما أزعج حكومة الاحتلال فهددت باحتلال القاهرة إذا لم يتوقف نشاط الفدائيين، ولم يعبأ الشباب بهذه التهديدات، ومضوا فى خطتهم غير عابئين بالتفوق الحربى البريطانى واستطاعوا بأسلحة البسيطة أن يكبدوا الإنجليز خسائر فادحة‏.‏
وشهدت المعركة تحالف قوات الشرطة مع أهالى القناة‏،‏ وأدرك البريطانيون أن الفدائيين يعملون تحت حماية الشرطة‏، فعملوا على تفريغ مدن القناة من قوات الشرطة حتى يتمكنوا من تطويق المدنيين وتجريدهم من أى غطاء أمنى، ‏ ورفضت قوات الشرطة تسليم المحافظة.
وفى صباح يوم الجمعة الموافق 25 يناير عام 1952 قام القائد البريطانى بمنطقة القناة "البريجادير أكسهام" واستدعى ضابط الاتصال المصرى، وسلمه إنذارا لتسليم قوات الشرطة المصرية بالإسماعيلية أسلحتها للقوات البريطانية، وأن ترحل عن منطقة القناة وتنسحب إلى القاهرة، لكن المحافظة رفضت الإنذار البريطانى وأبلغته إلى فؤاد سراج الدين، وزير الداخلية فى هذا الوقت، والذى طلب منها الصمود والمقاومة وعدم الاستسلام.
واشتد غضب القائد البريطانى فى القناة، فأمر قواته بمحاصرة قوات الشرطة بالإسماعيلية، وأطلق البريطانيون نيران مدافعهم بطريقة وحشية لأكثر من 6 ساعات، فى الوقت التى لم تكن قوات الشرطة المصرية مسلحة إلا ببنادق قديمة الصنع.
وحاصر أكثر من 7 آلاف جندى بريطانى مبنى محافظة الإسماعيلية والثكنات والذى كان يدافع عنهما 850 جنديا فقط، فكانت المعركة غير متكافئة القوة بين القوات البريطانية وقوات الشرطة المحاصرة، التى دافعت ببسالة عن أرضها بقيادة الضابط مصطفى رفعت حتى سقط القتلى والجرحى ورفضت قوات الاحتلال إسعافهم.
ونتيجة لهذه البطولات الخالدة، فقد أقامت ثورة يوليو ‏1952‏ نصبًا تذكاريًّا بمبنى بلوكات النظام بالعباسية تكريمًا لشهداء الشرطة، عبارة عن تمثال رمزي لأحد رجال الشرطة، الذين استشهدوا خلال معركة الصمود فى الإسماعيلية.
وفى عام 2009 تم إقرار هذا اليوم إجازة رسمية لأول مرة تقديرًا لجهود رجال الشرطة المصرية فى هذا اليوم.
الحرب على الإرهاب 
وخاضت أجهزة الأمن خلال الـ8 سنوات الماضية حربا شرسة ضد الإرهاب الأسود وأعوانه من قوى الشر فى محاولات لهدم الدولة المصرية، إلا أن رجال الشرطة تصدوا لكافة المحاولات الخبيثة، والتي أسفرت عن الإيقاع بالعديد منهم واستشهاد وإصابة عدد من رجال الشرطة.
مجلس الوزراء 
وحرصت الحكومة المصرية على الاحتفال بشكل خاص هذا العام 2022 بإصدار عملة نقدية فئة جنيه تحمل شعار الشرطة.
عيد الشرطة الـ70 
ووافق مجلس الوزراء على استصدار عملة معدنية متداولة فئة الجنيه، تحمل شعار الاحتفال بعيد الشرطة الـ70، وذلك تخليدًا لذكرى المناسبة المحتفى بها. 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية