رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

فجر السعيد ترد على مزاعم قضائها ليلة حمراء مع الإعلامي العراقي فراس الحمداني

فجر السعيد
فجر السعيد
Advertisements

علَّقت الإعلامية الكويتية فجر السعيد على اتهامها بقضاء ليلة حمراء مع الإعلامي العراقي فراس الحمداني، مشيرة إلى أن كل ذلك كذب وافتراء.

وكان حساب يحمل اسم "يا صاحب الأمر" نشر تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قال فيها: "كشفت وثيقة مسربة عن فضيحة أخلاقية بطلتها الكاتبة الكويتية فجر السعيد وإعلامي عراقي خلال زيارتها للعراق".

 

 ليلة حمراء 

وتابع: "ذكرت الوثيقة التي وقَّع عليها عدد من أعضاء مجلس الأمة المطالبة بالتحقيق في الفيديو الذي يوثق ليلة حمراء في أحد فنادق بغداد مع الإعلامي العراقي فراس الحمداني".

وأعادت فجر السعيد نشر تغريدة "يا صاحب المقام" على حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وعلقت عليه قائلة: "يا خمة ياللي أكيد أعراضكم مباحة أستغفر الله العظيم جان فيكم خير وفيهم رجال مو شي ثاني طلعوا الوثيقة وأنا أنشرها لكم … بس اللي يسوي هالشي أكيد مو رجال قولًا واحدًا".

ونشرت الإعلامية الكويتية تغريدة أخرى قالت فيها: "على فكرة أنا واثقة من نفسي جدًّا، وأمي الله يرحمها كانت دايمًا تقولي امشي يا حرَّه ما عليج مضرة، بس كان في داخلي شي يقول يمكن هالجماعة فعلًا كلامهم عن الشريعة وحدود الله عن قناعة، فقلت خلي أشوف يمكن صج ويطلع منهم واحد يشهد شهادة حق فيني، رغم الخصومة السياسية، صيانة لأعراض الناس.. خيبوا ظني".

وتضامن مع فجر السعيد العديد من الشخصيات العامة من بينهم النائب أسامة الشاهين الذي كتب تغريدة عبر حسابه الرسمي على تويتر تضامن خلالها مع السعيد؛ حيث قال: "فبركة ركيكة مفضوحة.. محشومة عنها أختنا الفاضلة أم عثمان، وأسرتكم الكريمة، ومحشومات بنات الديرة والمسلمين، عن كل قذف وشتيمة، وللمفبرك القاذف البذيء نقول: (نشر رابطا بعنوان التحذير من قذف المؤمنين والمؤمنات)".

وكانت محكمة التمييز في دولة الكويت قد أيَّدت مؤخرًا حكم محكمة الاستئناف بتغريم الإعلامية فجر السعيد في قضية إساءتها لرئيس نادي القادسية الرياضي الشيخ ضاري الفهد الصباح، عبر برنامج تلفزيوني.

ووفق حساب "خبر عاجل" المحلي، فقد غرمت محكمة التمييز فجر السعيد بمبلغ 3 آلاف دينار (9،900 دولار)، مع تعويض الشيخ ضاري الفهد 5001 دينار (ما يعادل 16،503 دولار)، على خلفية الإساءة له.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية