رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

رغم خطورة مشاهدته.. المسلسل الكوري "Squid Game" يحطم الأرقام القياسية

مسلسل لعبة الحبار
مسلسل لعبة الحبار
Advertisements

أصبح مسلسل "Squid Game" “لعبة الحبار” أكثر المسلسلات مشاهدة على منصة نتفليكس"، محطما الأرقام القياسية.

وذكرت شبكة "سكاي نيوز" البريطانية، اليوم الأربعاء، أن المسلسل حقق في الأيام الـ28 الأولى من عرضه أكثر من 111 مليون مشاهدة.

وكان الرقم السابق من نصيب مسلسل "بريدجيرتون" الأميركي الدرامي الذي شاهده 82 مليون شخص في الشهر الأول من عرضه.

ويروي المسلسل الكوري الجنوبي قصة أشخاص غارقين في الديون، ويتنافسون حتى الموت في محاولة للفوز بمبلغ يعادل نحو 38 مليون دولار.

ويجب على المتسابقين التغلب على 455 شخصا من أجل كسب المال، والخسارة تعني الموت في هذه المسابقة.

وعرض المسلسل على 7 حلقات في سبتمبر الماضي، ضمن جهود "نتفليكس" لتنويع برامجها الدولية وتقديم المزيد منها.

وذكرت شبكة "سي إن إن" الأميركية أن "لعبة الحبار" كانت رقم واحد في 94 دولة تعرض فيها "نتفليكس" خدماتها، وأصبح المسلسل الكوري الجنوبي رقم واحد في الولايات المتحدة.

وقال نائب رئيس "نتفليكس" لشؤون محتوى كوريا الجنوبية وجنوب شرق آسيا وأستراليا ونيوزيلندا، مينيونغ كيم، إن الشركة عندما بدأت الاستثمار في الأعمال الكورية للمرة الأولى عام 2015، "كنا نريد من ذلك عرض قصص بمستوى عالمي تحظى بمشاهدات في آسيا والعالم".

وأضاف أن نجاح (لعبة الحبار) فاق توقعات "نتفليكس".

ولم يحقق المسلسل جماهيرية جارفة فحسب، بل أثار جدلا واسعا، إذ تعرض لانتقادات لاذعة من قبل معلمي المدارس الذين رأوا في العمل تشجيعا للأطفال للخوض في تحديات خطيرة.

وأصدرت مدرسة "جون برامستون" الابتدائية في شرق لندن رسالة إلى أولياء الأمور تشرح فيها مخاوفها من أن الأطفال الذين شاهدوا المسلسل يتظاهرون بإطلاق النار على بعضهم البعض كوسيلة لإعادة تمثيل المسلسل.

هوس الناس


وعن هوس الناس بفكرة المسلسل الكوري الجنوي Squid Game.. يقول “تيد ساراندوس” الرئيس التنفيذي المشارك بمنصة نتفليكس إنه قد يصبح أكثر مسلسلات المنصة شعبية على مستوى العالم.

وأضاف "لم نكن نتوقع هذه الشعبية العالمية".

جزء جديد


ومع زيادة التكهن بعمل جزء ثان من المسلسل، خرج مخرج العمل، هوانغ دونغ كيوك، لينفي ذلك تمامًا، ويؤكد أنه ليس لديه أي خطط مطورة للجزء الثاني من العمل، إلا أنه من الممكن حدوث ذلك خلال عامين على أقل تقدير.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية