رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أسرة مهندس ميت عنتر تصل نيابة طلخا بالدقهلية للتحقيق في اختفائه والعثور على جثمانه

المهندس احمد عاطف
المهندس احمد عاطف
Advertisements

وصلت منذ قليل أسرة المهندس أحمد عاطف  المعيد بكلية الهندسة الذي عثر عليه أسفل كوبري الجامعة بنيل المنصورة بعد إختفائه 10 أيام،  إلي سراي نيابة طلخا بمحافظة الدقهلية للتحقيق في الواقعة. 

 

 

وأكدت الزوجة أن زوجها كان معه ميدالية مدون عليها اسم نجلتهم “ كنان” قبل خروجه. 

 

واختلفت الأقاويل وأصابع الاتهام لكن لا يزال البحث والتحري مستمر داخل مركز شرطة طلخا ونيابة طلخا بسؤال كل من يشتبه فيه، في محاولة لكشف الملابسات بداية من الخطف او التغيب وحي العثور علي الجثمان.

 

وكان الحزن يم علي أهالي قرية ميت عنتر التابعة لمركز طلخا بمحافظة الدقهلية تزامنا مع تشييع  جثمان  المهندس أحمد عاطف، الذي عثر على جثته أسفل كوبري الجامعة في مدينة المنصورة، ملقاة في نهر النيل بعد اختفائه 10 أيام في ظروف غامضة.

 

وحصلت “ فيتو ” على عدد من الصور للحظة العثور على جثمان المهندس في مياه نيل المنصورة أسفل كوبري الجامعة، عائمة في المياه.

 

وبدأت واقعة اختفاء مهندس ميت عنتر الذي يعمل معيدًا بكلية الهندسة جامعة المنصورة في يوم الاربعاء الاول من  سبتمبر  بمكالمة تليفونية مع زوجته دعاء عبدالعزيز، حيث كانت على وشك ولادة الطفل الثاني، فخرج زوجها لمقابلة أحد أصدقائه بقرية ميت عنتر، التابعة لمركز طلخا بالدقهلية، بينما هما يعيشان في مدينة طلخا ذاتها، وذلك للحصول على بعض الأموال منه لسداد تكاليف عملية الولادة.

 

واتصل زوجها بها في ساعة متأخرة من الليل، وكانت هذه هي المكالمة الأخيرة بينهما؛ إذ أبلغها أن سيارتهما هو وصديقه تعطلت على الطريق أثناء الذهاب للحصول على الأموال، ويحاولان إصلاحها ثم اطمأن عليها.

 

وبعد نصف ساعة اتصلت الزوجة به ولكن أغلق هاتفه المحمول، ووضعت  الزوجة الطفل الثاني في غياب زوجها.

 

وجاء آخر ما كتبت زوجة الراحل المهندس أحمد عاكف المعيد بهندسة المنصورة... على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي: “11 يوم النهارده وانت بعيد عن العين لكن مش بعيد ابدا عن بالي وقلبي يا حبيبي 11 يوم لا شوفتك ولا سمعت صوتك من آخر مكالمة قبل ما تغيب، يومنا العادي كنا مع بعض في الشقة ولو خرجت ساعتين بره تكلمني فيهم تلات أو أربع مرات ما بالك بقا 11 يوم ما سمعتش صوتك ولا شوفتك نفسي حد يطمني بس انت عامل ايه”.

 

وأضافت الزوجة علي صفحتها على فيس بوك: “نفسي اشوفك ونفسي تشوف كنان وسليم بكره هستلم شهاده ميلاده وامبارح المفروض كان سبوعه والله بسبب غيابك ما خدت بالي أن سبوع سليم كان امبارح، كنان بقى مع كل اتصال تسألني بابا بيرن ماهو متعود انك لو بره بيكلمنا”.

 

واختتمت زوجة الراحل: "يا رب ارحمني برحمتك ورجعهولي ورجعه لولاده وأهله يا رب إن كان اختبار فأنا مش قادرة اتحمل".

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية