رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مستجدات توفير لقاحات كورونا وتطوير "فاكسيرا" وتطعيم المواطنين

الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي
Advertisements

تابع الرئيس عبد الفتاح السيسي الوضع الراهن الخاص بفيروس كورونا محليًا وعالميًا، واستعراض إجراءات وزارة الصحة بشأن الجائحة في إطار المسار المتوازن الذي تنتهجه الدولة، خاصةً ما يتعلق بتوفير اللقاحات المضادة للفيروس، بالاستيراد أو التصنيع المحلي، بما فيها جهود تطوير شركة "فاكسيرا"، إلى جانب الموقف التنفيذي لتطعيم المواطنين والعاملين بالقطاعات المختلفة في الدولة

جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال الساعات الماضية مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، والدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، والدكتور محمد حساني مساعد وزيرة الصحة لشئون المبادرات والصحة العامة، والدكتور أحمد مرسي مدير مشروع صحة المرأة.

وأبرز المعلومات عن  جهود التوسع في حملات تطعيم المواطنين وتطوير "فاكسيرا" وتوفير اللقاحات:

- وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي بسرعة وضع الخطة التنفيذية الخاصة بتطعيم كافة أعضاء وكوادر الجامعات والمعاهد من هيئة التدريس والعاملين والموظفين، والطلاب، وذلك تزامنًا مع بداية العام الدراسي الجديد.


- توجيه الرئيس بتطعيم الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين والموظفين يأتي في إطار الاهتمام بتطعيم كل الشعب المصري.

- كميات اللقاحات تتوالى على مصر فضلا عن تصنيع كميات محليا ولأولوية معروفة وهناك قواعد تنظم تطعيم المواطنين.

- بعض الدول بها تطعيمات إجبارية لأمراض مختلفة ولكن كورونا فيروس ووباء عالمي.

-  الاتجاه حاليا عالميا عدم الحديث عن الجرعة التنشيطية الثالثة حتى يتم ترك الفرصة للدول التي لم تحصل على كميات للجرعتين الأولى والثانية.

- الإقبال أصبح كبيرا على تلقي اللقاحات عكس بداية توفير اللقاح في مصر.

-  الحاجة إلى الحصول على اللقاح الذي يتم منحه مرة واحدة مثل جونسون يلقى إقبال من المسافرين للحصول على شهادة معتمدة للسفر.

-  أكثر من 4 ملايين جرعة للقاح استرازينيكا وصلت مصر الشحنة الأولى  ضمن اتفاقية "كوفاكس" في شهر إبريل الماضي بإجمالي ٨٥٤ ألفا و٤٠٠ جرعة والثانية حوالي  مليون و٧٦٨ ألفًا و٨٠٠ جرعة، والثالثة مليون و766 ألفًا و400 جرعة.

- إجمالي ما تحصلت عليه مصر من اتفاقية "كوفاكس" بالتعاون مع التحالف الدولي للأمصال واللقاحات (GAVI) ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسيف، 4389600 جرعة.

- تخضع شحنة اللقاحات  للتحاليل في معامل هيئة الدواء المصرية، ولقاح "أسترازينيكا" هو عبارة عن جرعتين يفصل بينهما 12 أسبوعًا ( 3 أشهر )، وأثبت فعالية 76% في الوقاية من الإصابة بـ فيروس كورونا، و100% من الوصول إلى الحالات المتوسطة والشديدة، فضلًا عن حصوله على موافقة الاستخدام الطارئ من منظمة الصحة العالمية وهيئة الدواء المصرية.

- استقبلت وزارة الصحة، مليون و766 ألفًا و400 جرعة من لقاح فيروس كورونا المستجد من إنتاج شركة "أسترازينيكا" بمطار القاهرة الدولي الجمعة الماضية  ضمن اتفاقية "كوفاكس" بالتعاون مع التحالف الدولي للأمصال واللقاحات (GAVI) ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسيف، في إطار خطة الدولة للتنوع والتوسع في توفير اللقاحات للمواطنين للحفاظ على مكتسبات التصدي للجائحة.

- جاء إجمالي ما تحصلت عليه مصر من اتفاقية "كوفاكس" بالتعاون مع التحالف الدولي للأمصال واللقاحات (GAVI) ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسيف، 4389600 جرعة.

- أشار الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار الرئيس للصحة أنه سنصل بنهاية هذا العام، إلى تلقيح وتطعيم ما يقرب من 40 مليون مواطن، وهي نسبة جيدة مؤكدا أن الإقبال على اللقاح زاد كثيرا.

- أكد مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة، أن الدولة تعاملت بدقة وحكمة مع أزمة كورونا سواء من ناحية توفير اللقاحات أو توفير المؤسسات العلاج والعزل أو توفير الأجهزة والمعدات وتوفير الكوادر البشرية المدربة.

- طالب الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال افتتاح المدينة الصناعية الغذائية "سايلو فودز" بمدينة السادات بمحافظة المنوفية بتكثيف حملات التطعيم خلال الفترة المقبلة وخاصة للعاملين في التعليم الجامعي وقبل الجامعي قبل بدء العام الدراسي، مع تطعيم نسبة كبيرة من الشعب المصري، وضرورة مراعاة الإجراءات الاحترازية خلال الفترة القادمة كي يستمر التوازن لتقليل الأضرار لأقل معدل.
 

- وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤخرا بالتوسع في الاعتماد على التصنيع المحلي للقاحات كورونا، مع الاستمرار في التنسيق مع الشركاء الدوليين ومرفق "كوفاكس" للحصول على مزيد من اللقاحات لدعم خطة التطعيمات القومية

- يتابع الرئيس السيسي عن كثب الموقف الحالي للإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا وموقف توفير اللقاحات المضادة للفيروس سواء الجاري تصنيعها أو التي سيتم استيرادها من الخارج.

- أوضحت الصحة المصرية أن التصنيع المحلي بنهاية العام الحالي سيصل إلى توفير حوالي 80 مليون جرعة، ليصبح إجمالي الجرعات المتوفرة في مصر ما بين مصنع محليًا ومستورد حوالي 146 مليون جرعة، مستعرضةً في هذا الإطار جهود الوزارة في تجهيز المكاتب المختلفة لتطعيمات كورونا للمسافرين للخارج والموزعة على كافة محافظات الجمهورية.


- أشار الرئيس السيسي مؤخرا خلال تفقد المعدات والمركبات والآلات الهندسية لجهات الدولة المختلفة المشاركة في مبادرة حياة كريمة لتطوير قرى الريف المصري إلى أن مصر تسير بخطى ناجحة في مجال تصنيع اللقاحات صناعة مصرية ١٠٠ ٪ وتصدير الفائض للخارج.

- طالب الرئيس بالتوسع في حملات تطعيم المواطنين وضرورة استجابة الناس في هذا الموضوع لاكتساب المناعة الجماعية.

- وجه الرئيس السيسي بوضع مخطط متكامل لتطوير شركة "فاكسيرا" ورفع قدراتها لتكون صرحًا صناعيًا إضافيًا على المستوى الوطني في المجال الطبي يضاهي كبرى الشركات والمصانع العالمية في هذا المجال.

- متابعة متواصلة لمجمع مصانع فاكسيرا لإنتاج اللقاحات والأمصال بمدينة السادس من أكتوبر، لأهمية المشروع وقدرته على جعل مصر ضمن الدول الرائدة فى هذا المجال.

- بتوجيهات الرئيس السيسي تم البدء فى تصنيع لقاح كورونا من أجل أن يكون هناك لقاحات تكفي المواطنين.

- تم عقد اتفاقية نقل التصنيع من الصين لمصر ومصر الآن تقوم بتصنيع اللقاح وأنه تم عمل إجراءات كثرة وتم الموافقة عليها من قبل الصحة العالمية وهيئة الدواء المصرية.

- المادة الخام وصلت مصر ومعها خبراء من الصين وتم فى النهاية تصنيع اللقاح وأصبح مطابق لما يتم تصنيعه فى الصين.

- تم تصنيع مليون جرعة والآن يتم عمل تحاليل لها وفى منتصف شهر أغسطس سيتم استخدامه فى السوق المحلي.


- أشادت منظمة الصحة العالمية بجهود مصر للوصول إلى إنتاج أول مليون جرعة من لقاح سينوفاك المضاد لفيروس كورونا (كوفيد -19) والمعبأ في الشركة المصرية القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات فاكسيرا.


- ثمنت المنظمة خطة مصر لتطعيم 40 في المائة من المواطنين والمقيمين بنهاية هذا العام، والتي تتسق مع دعوة المنظمة للبلدان لتطعيم 40 %على الأقل في كل بلد بنهاية عام 2021، كما ثمنت المنظمة خطة مصر لتحقيق الاكتفاء الذاتي من اللقاحات لتصبح مركزا لتصدير اللقاحات في أفريقيا، في ضوء تصريحات الحكومة المصرية.


- أشارت إلى أن تلك الخطوة تتسق مع توصيات الاجتماع الإقليمي لدول شرق المتوسط ال67 لوزراء الصحة والذي عقد في أكتوبر الماضي وكانت ضمن توصياته تحسين إتاحة الأدوية واللقاحات، واعتبر الإنتاج المحلي للقاحات ركيزة أساسية من ركائز هذا الهدف من أجل حماية الصحة.


- أشارت منظمة الصحة العالمية وشركاؤها إلى توسيع قدرة البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل لإنتاج لقاحات كوفيد-19 وتوسيع نطاق التصنيع من أجل السيطرة على الجائحة، وبالتالي، تعمل منظمة الصحة العالمية على تسهيل إنشاء مركز أو أكثر لنقل التكنولوجيا وتوفير التدريب المناسب للمصنعين المهتمين في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.


- طالبت ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر ورئيس البعثة، بالإسراع من وتيرة إتاحة اللقاحات للمواطنين والمقيمين في مصر ودول المنطقة، وأن المنظمة تعمل مع أجل دعم إتاحة الإنتاج المحلي للمنتجات الطبية، وتوفره على المستوى القطري والإقليمي.


- التعاون بين مصر والصين نموذج ناجح للتعاون الدولي ونقل الخبرات العالمية التي تسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ومنها الهدف 8.3 المعني بإتاحة الأدوية واللقاحات المضمونة الجودة والفعالة والميسورة التكلفة لتحقيق التغطية الشاملة وتسريع إنهاء الجائحة.


- كانت منظمة الصحة العالمية قد منحت لقاح سينوفاك، المنتج في الصين، موافقة الاستخدام الطارئ في الأول من يونيو الماضي، ويمثل تصريح الاستخدام الطارئ ضمانا للبلدان والممولين والوكالات والمجتمعات أن اللقاح يمتثل إلى المعايير الدولية للسالمة والفعالية والتصنيع.

-  التطعيم بلقاح أسترازينيكا مستمر إلى الآن بالجرعتين وأيضا التطعيم باللقاحات الأخرى مستمرة على مستوى الجمهورية.

- تم الانتهاء من تحليل 610 ألف جرعة بهيئة الدواء المصرية وضخ الجرعات بمراكز تلقى اللقاحات.

- مصر حصلت على مواد خام تكفى لتصنيع 10 ملايين جرعة ويتم توزيعها بمراكز تلقى اللقاحات.

- اللقاحات الخاصة بكورونا المتوفرة فى مراكز التطعيمات آمنة وفعالة ويتم توفير كميات منها خلال الفترة المقبلة بالإضافة إلى اللقاحات المصنعة محليا، فاكسيرا سينوفاك والذى يتميز بالفاعلية الكبيرة والجودة فى التصنيع.

- ما تردد عن توقف التطعيم بلقاح فيروس كورونا "استرازينيكا" غير صحيح واستمرار تلقى المواطنين للقاح استرازينيكا، واللقاحات الأخرى للجرعات "الأولى والثانية" واستمرار إرسال الرسائل النصية للمواطنين لتلقى اللقاحات بمراكز تلقى اللقاح على مستوى الجمهورية.

- يتم التوسع فى الفئات المستحقة وزيادة أعداد متلقى اللقاح بالتزامن مع الحصول على المزيد من دفعات لقاح فيروس كورونا وأن مصر من أوائل الدول فى القارة الأفريقية التى بدأت فى تصنيع فيروس كورونا محليًا، فى ظل محدودية الإنتاج العالمى.

- جار استقبال كميات من المواد الخام للقاح سينوفاك تكفى لتصنيع 3 ملايين جرعة بالإضافة إلى استقبال مواد خام تكفى لتصنيع 4.6 مليون جرعة بنهاية شهر يوليو الجاري كما أنه من المقرر أيضًا استقبال عدد كبير من الجرعات من لقاحى "استرازينيكا" و"فايزر حيث سيتم تخصيصها لأغراض السفر.

- جار الانتهاء من تصنيع 2.4 مليون جرعة من لقاح سينوفاك محليًا (Vacsera - Sinovac made in Egypt)، ومن المقرر توزيعها بمراكز تلقى اللقاحات بنهاية الشهر الجاري.

- يتم توفير الجرعة الأولى والثانية لجميع متلقى اللقاح بالمراكز لضمان حصولهم على الجرعات الكاملة فى مواعيدها المحددة والموقع الإلكترونى يشهد إقبالًا كبيرًا من المواطنين للحصول على اللقاح.

- يضم المشروع  تطوير مصنع فاكسيرا خط إنتاج و8 معامل مركزية للرقابة على الأمصال واللقاحات المُنتجة، ومجمع ثلاجات مركزى يسع لتخزين 150 مليون جرعة، وتصل طاقته الإنتاجية إلى 3 ملايين جرعة من اللقاحات فى اليوم، بما يعادل 6 أضعاف القدرة الإنتاجية لمصانع الشركة بالعجوزة.

-  تأني عملية  التطوير في إطار خطة الدولة للتصدي لفيروس كورونا حيث التعاون مع وفد الخبراء الصينيين في إنتاج اللقاحات ونقل خبراتهم لشركة فاكسيرا في مجالات الإنتاج والرقابة والجودة، والتسجيل، بالإضافة إلى تدريب العاملين بالشركة على مراحل الإنتاج.

- عملية إنتاج اللقاحات  تمر بعدة مراحل بدايةً من إجراء اختبارات تحليل المواد الخام في معامل هيئة الدواء المصرية، ثم مراحل التعبئة، والاعتماد، وإجراء دراسات الثبات، كما ستخضع الجرعات للتحليل في معامل هيئة الدواء المصرية للتأكد من مأمونيتها وفاعليتها فور الانتهاء من التصنيع.

- جاهزية مصانع شركة "فاكسيرا" لإنتاج لقاحات فيروس كورونا، وتوافر كافة الإمكانيات المادية والتقنية لعملية الإنتاج.

-  الاهتمام الكبير والدعم اللامحدود الذي توليه القيادة السياسية لتصنيع اللقاحات، لتصبح مصر مركزًا لتصنيع اللقاحات للدول الإفريقية بعد تغطية الاحتياج المحلي، حيث إن شركة "فاكسيرا" ستصبح المصنع الرئيسي لشركة "سينوفاك" الصينية في أفريقيا.

- دعم الدولة للشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات "فاكسيرا"، لمواصلة استثماراتها باعتبارها ذراع الدولة لإنتاج لقاح فيروس كورونا، حيث تم دعم الدولة للشركة بـ 750 مليون جنيه لمواكبة تصنيع اللقاحات، من خلال تطوير معامل الشركة وخطوط الإنتاج سواء بالمقر الرئيسي أو مصنع الشركة بمدينة السادس من أكتوبر.

- توجيهات بمضاعفة الحوافز المادية لجميع العاملين بالشركة الذين سيشاركون في عملية تصنيع اللقاحات، وتقديم كافة سبل الدعم لهم وتذليل أي تحديات قد تواجههم.

- كفاءة جميع العاملين بالشركات الوطنية من أجل تحقيق الرسالة التاريخية لمصر في إنتاج اللقاحات لحماية المواطنين من خطر الإصابة بالفيروس.

- استمرار مصر في استقبال دفعات لقاحات فيروس كورونا تباعًا، ضمن الاتفاقيات الموقعة مع الشركات المختلفة والتحالف الدولي للأمصال واللقاحات (GAVI)، وذلك بالتوازي مع إنتاج اللقاحات محليًا داخل مصر.

- توافر كميات من اللقاحات تكفي جميع المواطنين المسجلين على المنظومة الإلكترونية فضلا عن زيادة إقبال المواطنين خلال الفترة الماضية على التسجيل لتلقي اللقاح.

- أهمية التعاون المثمر مع وفد الخبراء الصينيين للاستفادة من خبراتهم للوصول إلى أفضل مستوى في مجال إنتاج اللقاحات.

- بدء تصنيع لقاح فيروس كورونا  يعد تحولًا تاريخيًا وبصمة كبيرة لشركة "فاكسيرا" منذ إنشائها في عام 1972، واستعادة دورها الريادي في المنطقة وأفريقيا.

-  استعداد العاملين بالشركة لبذل قصارى جهدهم لإتمام هذه المهمة الوطنية بنجاح.

- "فاكسيرا" ستصبح المصنع الرئيسي لشركة "سينوفاك" الصينية في إفريقيا

- تم توقيع لاتفاقيتين بين الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات فاكسيرا، وشركة سينوفاك الصينية للمستحضرات الحيوية حيث يأتي توقيع الاتفاقيتين في إطار السعي نحو تحقيق التعاون الفني في هذا المجال الحيوي، عبر الاستفادة من اللقاح الذي طورته شركة سينوفاك الصينية، الرائدة في مجال البحث والتطوير والإنتاج والتوسيق في مجال المستحضرات الصيدلانية الحيوية، من أجل الوقاية من فيروس كورونا، وتبادل الخبرات لدعم إمكانات شركة فاكسيرا المختصة بتصنيع الأمصال واللقاحات في مصر، بما يساهم في الحد من انتشار هذا الفيروس.

- الاتفاقية الأولى تختص بتكنولوجيا التصنيع للقاح كوفيد 19، حيث تمنح شركة سينوفاك الصينية بموجبها، لشركة «فاكسيرا» ترخيصًا محدودًا لاستخدام تكنولوجيا التصنيع، والمعرفة الفنية، بغرض تصنيع المنتج النهائي المحلي للقاح، في أماكن التصنيع الخاصة بشركة فاكسيرا داخل مصر، على النحو المحدد في اتفاقية التصنيع المحلية، باستخدام المنتج الجاهز للقاح المقدم من شركة سينوفاك الصينية كما نصت الإتفاقية على أن تقدم شركة سينوفاك الصينية لشركة فاكسيرا، كافة المعلومات التقنية، المتعلقة بلقاح كوفيد 19، وتقديم المساعدة الفنية، بما في ذلك فحص أماكن التصنيع الخاصة بشركة فاكسيرا، وتصنيع المنتج النهائي المحلي باستخدام المنتج الجاهز الذي توفره شركة سينوفاك، إلى جانب اختبار المنتج النهائي المحلي، وطرق التصنيع والعمليات التقنية المستخدمة، وكذا المعدات أو الأدوات أو الآلات والإصلاح وصيانة مرافق التصنيع الخاصة بفاكسيرا، فضلًا عن إدارة الجودة ومراقبة الجودة.

- الاتفاقية الثانية تتعلق بالتصنيع المحلي للقاح، وتنص على منح شركة سينوفاك الصينية تصريحًا لشركة فاكسيرا، لإعادة التعبئة، والتعبئة، وتصنيع المنتج النهائي المحلي للقاح، في المنشآت الخاصة بشركة فاكسيرا، مع حصول الشركة على الموافقات التنظيمية، وتكنولوجيا التصنيع والمعرفة الفنية، لإستخدام المنتج الجاهز للتعبئة الذي توفره شركة سينوفاك، من جانب شركة فاكسيرا كما نصت الاتفاقية على قيام فاكسيرا بتجهيز منشآتها الحالية، أو إنشاء وبناء وتجهيز مرافق جديدة لتكون بمثابة منشآت التصنيع، مع إنشاء نظام فاعل لإدارة الجودة لكل خطوة من خطوات وأنشطة الإنتاج، وتمكينها من تلبية متطلبات ومواصفات ومعايير إجراءات التشغيل الخاصة بشركة سينوفاك الصينية، التي ستقدم من جانبها الدعم الفني والمساعدة لفاكسيرا على بناء وتجهيز مرافق التصنيع لتلبية المعايير المطلوبة كما نص الاتفاق على استعداد شركة سينوفاك، بناء على طلب شركة فاكسيرا، لتوفير التدريب اللازم لموظفي فاكسيرا في منشآت التصنيع بمصر، أو في منشآتها الخاصة في بكين، فيما يتعلق بعمليات التعبئة والتغليف النهائية، ومراقبة الجودة النهائية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية