رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

متى تصل مصر إلى "زيرو" إصابات بكورونا؟.. الصحة تجيب| فيديو

الدكتورة نهى عاصم
الدكتورة نهى عاصم مستشار وزير الصحة
Advertisements

أكدت الدكتورة نهى عاصم مستشار وزير الصحة للأبحاث وعضو اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، أن المجتمع المصري أصبح أكثر وعيا بخطورة وباء كورونا، واعتاد على الإجراءات الوقائية لمواجهة الوباء.

صفر إصابات

وعن الوصول لصفر إصابات بكورونا قالت خلال لقائها ببرنامج "الحياة اليوم"، تقديم الإعلامية لبني عسل المذاع على فضائية "الحياة": " عمرنا ما هنوصل لزيرو إصابات بفيروس كورونا ولكن أعداد الاصابة فى إنخفاض، والوقاية بمناعة جسم الإنسان والبيئة المحيطة".

الإجراءات الوقائية

وأضافت: " حرارة الجو ونسبة الرطوبة ليس لها إى علاقة بانتشار الوباء أو انخفاض أعداد الاصابة بفيروس كورونا، وفقا لاحدي الدراسات العلمية التى تم نشرها أكدت ان تحركات المواطنين فى بعض الدول بشكل عشوائي وعدم الإلتزام بالإجراءات الوقائية سببا رئيسيا فى انتشار الوباء وزيادة أعداد الاصابة".

الموجة الرابعة

وعن دخول الدولة فى الموجة الرابعة، وأستعدادت وزارة الصحة، توقعت مستشار وزير الصحة أن تبدأ فى سبتمبر المقبل، وعلى الجميع أن يعمل مع بعض لمواجهة الموجة الرابعة، والفيروسات المنتشرة حاليا فى العالم كله متحور دلتا.

وكانت الدكتورة رنا الحجة، مديرة إدارة البرامج بمنظمة  الصحة العالمية لاقليم شرق المتوسط،  أكدت من خطورة متحور "دلتا بلس" من فيروس كورونا، لافتة الي زيادة أعداد مصابي الفيروس في الدول التي دخلها متحور دلتا بلس والضغط على المنظومة الصحية في تلك الدول.

 

وناشدت الصحة العالمية الدول وكذلك المواطنين بضرورة ارتداء الكمامات والمداومة علي غسيل اليدين والحرص على التباعد الاجتماعي وكافة التدابير الصحية اللازمة للوقاية من فيروس كورونا.

وأكدت رنا الحجة قلق المنظمة من عدم التوزيع العادل للقاحات كورونا علي مستوى العالم، لافته إلى استمرار جائحة فيروس كورونا في حال عدم التوزيع العادل للقاحات مشيرة إلي امداد دول الإقليم بداية من الشهر الجاري وحتي شهر سبتمبر للقاحات متنوعة لدول لاقليم شرق المتوسط.
 

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذى عقده المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، عن بُعد حول مستجدات جائحة كورونا في إقليم شرق المتوسط، لمناقشة آخر مستجدات الجائحة في الإقليم مع التركيز على وضع كورونا في تونس وجهود الاستجابة، والوضع الصحي في لبنان بعد مرور عام على انفجار بيروت.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية