X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 14 أكتوبر 2019 م
أحمد صلاح حسني ينشر صورة من كواليس «الممر»: البسوا المموه بيخافوا منه نقيب الفلاحين يطالب بتفعيل المادة ٢٩ من الدستور حبس المتهمين بسرقة الهواتف المحمولة من المواطنين في الطالبية جهاز دمياط: الحرب على التعديات مستمرة لحين الانتهاء منها تدخين القليل من السجائر يضر بالصحة مثل المكثف (صوت) وفاة والدة علاء عبد الصادق بعد صراع مع المرض العثور على طن لحوم فاسدة قبل تجهيزها وبيعها للمواطنين بالمرج الفريق عبد رب النبي حافظ.. سجل مضيء بالبطولات أقدم "صانع أحذية" في طنطا: التوك توك السبب في اندثار المهنة «تجارية القاهرة» تطالب المواطنين بترشيد عمليات الشراء منتخب هولندا يحقق رقما غائبا عنه منذ 5 سنوات ضبط 7.5 كيلو مشغولات فضية بحوزة سعودي بمطار القاهرة أولياء أمور "سان جورج" ببورسعيد يستغيثون من محاصرة القمامة للتلاميذ (صور) تحرير 26 ألف مخالفة مرورية وإعادة 5 سيارات ودراجة مسروقين في المحافظات آمنة نصير: إقرار قانون "القومي للسكان" خطوة هامة لمواجهة الزيادة السكانية سلطات المطار ترحل ١٥ أفريقيا حاولوا التسلل إلى دول الجوار "الأزهر" يدين الهجومين الإرهابيين في بوركينا فاسو الملابس الجاهزة: المستعمل أثبت قدرته على المنافسة في السوق في ثاني جولاتها الخارجية.. "كايرو شو" تواصل التألق بموسم الرياض



تفضيلات القراء

أهم موضوعات الثقافة + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

سعد الدين وهبة يكتب: أصعب يوم في حياتي

السبت 21/سبتمبر/2019 - 02:53 ص
ثناء الكراس
 
في مجلة الفنون عام 1983 كتب الكاتب المسرحى والسينمائى سعد الدين وهبة مقالا قال فيه:

يوم 21 سبتمبر 1961 كان من أشق الأيام التي مرت بى طوال عمرى الصحفى، فهو يوم انفصال الوحدة بين مصر وسوريا، ورغم مرور أكثر من ثلاثين عاما على هذا اليوم فإنى أذكره وكأنه وقع بالأمس.

ذهبت كعادتي إلى جريدة الجمهورية في التاسعة صباحا وكنت أول من يصل إلى الجريدة من المسئولين والمحررين، وقبل أن أدخل مبنى الجمهورية كانت هناك قهوة صغيرة تقع خلف سينما كوزمو بشارع جلال، لاحظت أن عدد من رواد المقهى يلتفون حول جهاز راديو ولم أبالى.

دخلت مبنى الجمهورية شاهدت أيضا عدد من السعاة يلتفون حول جهاز راديو موجود في صالة التحرير، سألت ما الخبر، وجاءنى صوت الرئيس جمال عبد الناصر وعرفت أن انقلابا قد وقع في دمشق ضد الوحدة مع مصر وان الرئيس عبد الناصر القى بيانا أعلن فيه أن قوات الجيش السورى تتحرك من حلب وان قوات الجيش المصرى تتحرك في اتجاه اللاذقية لإخماد الانقلاب.

كنا يوم الأربعاء وأسرعت إلى مكتبى لاعداد عدد الجمهورية الاسبوعى الذي يصدر يوم الخميس، طلبت سامى داوود رئيس تحرير العدد الأسبوعى وراجى عنايت سكرتير تحرير العدد، وأحمد عادل رئيس القسم الخارجى وبدأنا نتلقى الأنباء ونشرات الاستماع من الإذاعات المختلفة.

بعد ساعة كانت أمامى أكوام من الأنباء المتناقضة وكل خبر له أثره العميق في نفسى، بدأت أفحص الأخبار وتقارير الاستماع وبيانات قادة الانفصال وكله هجوم على مصر وسياساتها واستعمارها لسوريا وهجوم على شخص وقيادة عبد الناصر.

ومن أغرب ما قرأته من بيانات قادة الانفصال الذين عرف بعد ذلك أنهم قبضوا من ملك السعودية ثمن الانفصال مقدما ويدعون أنهم قاموا بحركتهم من أجل الوحدة، وكانت تعليقات وكالات الأنباء الأجنبية كلها شماتة في مصر وفى عبد الناصر على الأخص.. وفى مقدمتها إذاعة البى بى سى وصوت أمريكا وإسرائيل وغيرها، وكلها سموم ضد مصر.

عاد المشير عامر الذي كان موجودا في سوريا معززا مكرما، وكان هناك أيضا وفد من الأدباء المصريين برئاسة يوسف السباعى وعدد كبير من كتاب مصر ومنهم د. سهير القلماوى.. وهؤلاء أبعدتهم السلطات الحاكمة الجديدة في سوريا إلى بيروت ليكونوا في أمان.

وكانت هناك أخبار عن وصول قوة صاعقة مصرية وبالرغم من ذلك كانت تعليمات عبد الناصرعدم إطلاق طلقة واحدة، وكانت النتيجة أن قاد الانفصاليون قائد الصاعقة المصرى إلى التليفزيون السورى لكى يتفرج عليه الشعب العربى.
سعد الدين وهبة يكتب: أصعب يوم في حياتي

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات