X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م
اليوم.."المصرية المغربية" تناقش مشكلات المصانع مع "الرقابة الصناعية" 3 أهداف لوزارة السياحة وراء توقيع عقد مع شركة ترويج الصينية اليوم.. منطقة القاهرة تجري قرعة مسابقات الناشئين والبراعم مصدر كنسي يكشف أسباب عدم إقامة مهرجان "رأتك عيني" بدير الأنبا بضابا كمال أحمد: غياب تفاعل الأحزاب مع السوشيال ميديا "طبيعي" في ظل عدم فاعليتها "مستثمري أكتوبر" تبحث اليوم المعوقات الضريبية مع رئيس مصلحة الضرائب 3 انتصارات وتعادل وخسارة حصيلة الأندية المصرية أفريقيًا وعربيًا الاستماع لأقوال أهلية فتاة عثر على جثتها مشنوقة داخل مسكنها بالجيزة قبل أيام من انطلاق دورته الثالثة.. شهادات نجوم هوليوود عن مهرجان الجونة السينمائي حماقي: متسابقو الموسم الخامس من "ذَا فويس" أصواتهم رائعة تعرف على أسعار الأدوات المكتبية في السلاسل التجارية توزيع جوائز ختام مهرجان "رأتك عيني" بكنائس قنا.. الخميس مواقيت الصلاة 2019.. تعرف على مواقيت الصلاة اليوم الثلاثاء الأهلي يسابق الزمن لتجهيز رامي ربيعة لمباراة السوبر حبس عامل بتهمة حيازة سلاح ناري وتمثال أثري في سوهاج أحمد صالح: الزمالك الأقرب للفوز بالسوبر ميسي الزمالك: مكالمة تليفونية غيرت مساري من اليونان للمصري بمناسبة مرور 4 سنوات.. الهجرة تحتفل بإنجازاتها في مجال رعاية المصريين بالخارج حسين عبد الرحمن: خسائر كثيرة للفلاحين بعد ثورة 25 يناير



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

لا تخافوا على مصر !

الأربعاء 14/أغسطس/2019 - 12:01 م
 
لعل ما نشاهده سنويًا في تخريج دفعات جديدة بحضور أسرهم في الكليات العسكرية والشرطية يدعونا للفخر والاطمئنان معًا؛ أما الفخر فمبعثه الجاهزية والحرفية العالية التي يبدون عليها.. وأما الاطمئنان فمرده هذه العزيمة الفولاذية التي يتمتع بها أبناؤنا.

ومن ثم فلا خوف على مصر ما دامت تنجب مثل هؤلاء الرجال ومادام يكتب تاريخها مدد متجدد من أبنائها، أولو العزم؛ الأمر الذي يفسر لماذا يسعد الرئيس بل وكل المصريين بتخريج دفعة هنا في الحربية أو دفعة هناك في الفنية العسكرية أو كلية الشرطة وغيرها من مصانع الرجال حراس الوطن وعيونه الساهرة، التي تحرس في سبيل الله أو تذود عن حمى الوطن وتدافع عن كل ذرة من ترابه في الداخل والخارج. وهؤلاء هم القادرون حقًا على ردع الإرهاب الذي ابتلينا به في عهد الإخوان.

ما رأيناه من حيوية وصيحات مدوية تخرج من صدور شباب مصر الواعي والواعد ومشهد التسليم والتسلم بين أبناء الكلية الواحدة يزيدنا يقينًا بأن العيب ليس في هؤلاء ولا أولئك من أبنائنا، وإنما في طريقة التعامل معهم وإعدادهم للمستقبل.. وهو ما يعيدنا دومًا لمواجهة السؤال: لماذا لا يكون شبابنا وخريجونا مثل أقرانهم العسكريين والشرطيين؟!.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات