X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأحد 25 أغسطس 2019 م
بعد 18 عاما زواجا.. النيابة تفتح تحقيقات موسعة في قتل عامل زوجته بالمرج موقف الموظف من الحصول على إجازة عارضة بعد "الاعتيادية" اخبار ماسبيرو.. سيرة نجيب محفوظ في وثائقيات "صوت العرب" التصريح بدفن جثة شخص لقي مصرعه في حريق محل بعين شمس الرقابة المالية: قانون "تنظيم ممارسة العمل الأهلي" يسمح للجمعيات بمزاولة العديد من الأنشطة اسعار الحديد والأسمنت اليوم 25/ 8 / 2019 الأهلي ينتظر العروض الرسمية لـ«أزارو» مباحث التموين تضبط 15 مخالفة إنتاج خبز ناقص الوزن في الجيزة المصيلحي يوافق على محاكمة مدير عام القضايا ومحام بـ"طنطا للزيوت" مصادرة 76 ألف قطعة باتيه داخل مصنع بدون ترخيص في أوسيم مباحث الجيزة تضبط 46 متهما بحوزتهم أسلحة نارية ومخدرات مجازاة مدير الشئون القانونية ومحامية بـ"المقاولون العرب" (مستندات) غلق وتشميع 21 محلا تجاريا مخالفا لاشتراطات التراخيص في القاهرة الجديدة طرح كراستي شروط مجمعي البحر الأحمر و"مرغم 2" انطلاق جلسات مجموعة الدول السبع الرسمية لبحث الأمن والاقتصاد العالمي "اجيماك" تطلق التيار على محطة محولات بنى مزار بالمنيا محلل سياسي: إخوان السودان يدبرون انقلاب على الحكومة الانتقالية اسعار الطوب اليوم 25/ 8/ 2019 اسعار السيراميك اليوم 25/ 8/ 2019



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

لا تخافوا على مصر !

الأربعاء 14/أغسطس/2019 - 12:01 م
 
لعل ما نشاهده سنويًا في تخريج دفعات جديدة بحضور أسرهم في الكليات العسكرية والشرطية يدعونا للفخر والاطمئنان معًا؛ أما الفخر فمبعثه الجاهزية والحرفية العالية التي يبدون عليها.. وأما الاطمئنان فمرده هذه العزيمة الفولاذية التي يتمتع بها أبناؤنا.

ومن ثم فلا خوف على مصر ما دامت تنجب مثل هؤلاء الرجال ومادام يكتب تاريخها مدد متجدد من أبنائها، أولو العزم؛ الأمر الذي يفسر لماذا يسعد الرئيس بل وكل المصريين بتخريج دفعة هنا في الحربية أو دفعة هناك في الفنية العسكرية أو كلية الشرطة وغيرها من مصانع الرجال حراس الوطن وعيونه الساهرة، التي تحرس في سبيل الله أو تذود عن حمى الوطن وتدافع عن كل ذرة من ترابه في الداخل والخارج. وهؤلاء هم القادرون حقًا على ردع الإرهاب الذي ابتلينا به في عهد الإخوان.

ما رأيناه من حيوية وصيحات مدوية تخرج من صدور شباب مصر الواعي والواعد ومشهد التسليم والتسلم بين أبناء الكلية الواحدة يزيدنا يقينًا بأن العيب ليس في هؤلاء ولا أولئك من أبنائنا، وإنما في طريقة التعامل معهم وإعدادهم للمستقبل.. وهو ما يعيدنا دومًا لمواجهة السؤال: لماذا لا يكون شبابنا وخريجونا مثل أقرانهم العسكريين والشرطيين؟!.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات