X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأحد 20 أكتوبر 2019 م
الأهلي ٩٩ يستضيف إف سي مصر في دوري الجمهورية للشباب ضبط 94 كيلو هيروين وبانجو بحوزة 162 متهما بالمحافظات ضحك ولعب في تدريب حراس المرمى لبيراميدز استعدادا للإنتاج "صور" مواقيت الصلاة 2019| تعرف على مواقيت الصلاة اليوم الأحد بهاء الدين شعبان: من يزعم أن اليسار جزء من الماضي مخطئ جمال طلعت: نفذنا أكثر من 8.5 مليون وحدة سكنية في المدن الجديدة نداء شرارة: مشاركتي في مهرجان الموسيقى شرف كبير لي أخبار ماسبيرو.. محمد سلماوي في نجوم على لايف.. غدا ضبط ٦ مراكز لعلاج الإدمان بدون ترخيص في أبو النمرس إقبال كبير من شركات أجنبية وعربية على تخصيص الأراضي بالأمر المباشر "تجارية القاهرة": 10% انخفاضا في أسعار لعب الأطفال منتخب الشباب يدخل معسكرا مفتوحا استعدادا للتصفيات الأفريقية "الأعلى للجامعات" يقر نظاما جديدا لتعيين المعيدين والمدرسين المساعدين (صوت) ضبط 14 طن حلوى بمصنع مجهول المصدر بالشرقية اليوم.. الحكم في دعوى إلغاء نجاح طالب كويتي لرسوبه في ٦ مواد "إرادة جيل" يسلم شهادات تقدير لـ٥٠ شابا وفتاة بختام دورة الوعي السياسي مقتل شاب على يد عاطل في مشاجرة بينهما بكفر الزيات تعرف على لائحة ونظام دوري القسم الثاني موسم 2019 - 2020 محمد الشرنوبي بين "نصيبي وقسمتك" و"مهرجان الموسيقى العربية"



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

"ليلى" ممنوعة حتى في لبنان

الأربعاء 07/أغسطس/2019 - 12:02 م
 
تابعت خلال الأيام الماضية أزمة فرقة "مشروع ليلى" في لبنان، ليس لأهمية الفرقة أو تأثيرها الفني، بل وقوفا على ما سيؤول إليه الوضع عندما تمس الإساءة أحد مكونات الشعب اللبناني، وهل سيغضون الطرف عنها وينتصرون للفن وحرية التعبير، أم يقفون لها بالمرصاد ويمنعونها مثلما فعلت مصر قبل عامين..

علما أن الإعلام اللبناني ثارت ثائرته وهاجم مصر، حين منعت تنظيم حفلات جديدة للفرقة اللبنانية المثيرة للجدل، بعدما رفع الجمهور أعلام المثليين بحفل أحيته في "التجمع الخامس" العام 2017، تضامنا مع أعضاء الفرقة "مثليي الجنس".

ما أن أعلنت إدارة مهرجانات "بيبلوس" في "جبيل" عن برنامجها متضمنا حفلة لفرقة "مشروع ليلى" الموسيقية، حتى بدأت حملة ضدها باعتبار ما تقدمه من فن يمس بالشعائر الدينية ويسخر من الرموز المسيحية، وكعادة القضايا الخلافية انقسم الشارع اللبناني فريقين، أحدهما يؤيد الفرقة وحرية التعبير أيا كان، والثاني يرفض ما تقدمه من فن مسيئ ويدعو لإيقاف تجاوزاتها.

مرت أيام الجدل والبلبلة بشأن حرية التعبير والفن والاستهزاء بالمقدّسات الدينية والتجديف وصولًا إلى التهديد بالإيذاء وإراقة الدماء، فاستدعت مديرية أمن الدولة أعضاء "مشروع ليلى" للتحقيق معهم، قبل أن تخلي القاضية غادة عون سبيلهم المشروط بلقاء راعي أبرشية جبيل للموارنة لتسوية الأمر، وهو ما اعتبره البعض غير قانوني.

التقى المطران أعضاء "مشروع ليلى"، لكنه أبلغ اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام التابعة للكنيسة، بإصدار بيان تطالب فيه بإلغاء حفل "مشروع ليلى"، لأن "عضوين من الفرقة أقرا خلال الاجتماع في المطرانية، بمساس بعض الأغنيات بالشعائر الدينية وأبديا نية للاعتذار واستعداد لحذف الإساءة، لكنهم لم يفعلوا، ما يؤشر على وجود نية تمرير الوقت، ولأن الكنيسة لا تتهاون مع المساس بشعائرها والتهكم على رموزها فهي تعلن أن رفضها هذه الفرقة والعرض الذي تؤديه، عائد لما تقدّمه من أفكار وأعمال تتهكّم على العقيدة الإيمانية والرموز الدينية المسيحية".

بعدما أصدرت الكنيسة بيانها ضد الفرقة، قرّرت لجنة مهرجانات بيبلوس إلغاء حفلة "مشروع ليلى" في 9 أغسطس، "منعًا لإراقة الدماء وحفاظًا على الأمن والاستقرار بعد أن خرجت الأمور عن السيطرة"، وسعى المدير الفني للمهرجان توضيح الأمر بقوله "القضاء طلب منا التوصّل إلى تسوية مع المسؤولين، لكن هذا الأمر كان صعبًا جدًا وهستيريًا بوجود تهديدات مباشرة لأمن الجمهور والفنانين وسلامتهم وخشينا إراقة الدماء بعد الفشل في إيجاد حل".

انتصار الكنيسة ورافضي الفرقة لم يعجب جمهور "مشروع ليلى" والجمعيات الحقوقية، وكالعادة نددت "هيومن رايتس ووتش" بإلغاء الحفل، وقالت إحدى باحثاتها "مؤسف أن ترضخ إدارة مهرجان بيبلوس للضغوط وتلغي حفل مشروع ليلى. إنها خطوة إلى الوراء بالنسبة إلى لبنان الذي لطالما فاخر بكونه حاضنًا للتنوع ومركزًا للموسيقى والفن والثقافة".ِ

ونظم البعض الآخر وقفة تضامنية مع "مشروع ليلى" وسط بيروت، حملوا خلالها لافتات كُتب عليها "مع ليلى وضدّ الذئب" و"إذا خايف ع إيمانك من غنية راجع إيمانك مش الغنية" و"لا لتجّار الدين". معتبرين إلغاء الحفل مؤشر خطير لتراجع الحريات وتزايد القمع والترهيب والتهديد بالقتل وإراقة دماء الفنانين والجمهور.

وسرعان ما دخلت فرقة within temptation الهولندية، على الخط معلنة انسحابها من "بيبلوس"، واعتذارها عن الحفل تضامنا مع الفرقة اللبنانية، بعد إلغاء حفلها لأسباب أمنية. وأصدرت الفرقة بيانا استنكرت فيه ما حصل مع "مشروع ليلى"، من قبل من اعتبرتهم "متطرفين دينيا"، كما انتقدت عجز السلطات اللبنانية عن حماية الفنانين، معلنة إلغاء الحفل تضامنا مع حرية التعبير ورفضا للتهديد بسفك الدماء.

لم يقف "محمد وزيري" مدير أعمال الفنانة "هيفاء وهبي" مكتوف اليدين، وهاجم فرقة "مشروع ليلى" ومن يدافع عنها واعتبر أن أعضائها وأمثالهم "ملعونين في جميع الأديان"، لم يرض جمهور الفرقة ولا جمهور "هيفاء" عن رأي "وزيري" وكان جزاؤه الإهانة، اضطر معها إلى إعلان استقالته من العمل مع "هيفاء"، كاشفا أنه لا يتقاضى أجرا عن كل ما يقوم به، ورغم دفاع "هيفاء" عنه واعتذارها له علنا عبر حسابها في "تويتر"، أصر على موقفه رفضا للإهانة وسلوك "مشروع ليلى".

أما الفرقة اللبنانية المثيرة للجدل فردّت على منتقديها، في البداية معتبرة الحملة ضدها "مفبركة وتضرب حرية التعبير وتلامس محظور التكفير"، لتلتزم بعدها الصمت دون أدنى تعليق، ما يؤكد أن الإجراء ضدها صحيح وأن منعها من دخول مصر مستحق.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات