X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
السبت 20 يوليو 2019 م
استعدادا للانتخابات.. الأحزاب ترفع شعار المشاركة المجتمعية أولا حماية المستهلك: ضبط 5 آلاف أنبوبة بوتاجاز وتوزيعها على المواطنين بالسعر الرسمي صابر الرباعي مهنئا الجزائر بكأس أفريقيا: تحية وقبلة على جبين كل اللاعبين نانسي عجرم بعد فوز الجزائر بكأس الأمم: "فخورين فيكن يا أبطال" سعد لمجرد يهنئ المنتخب الجزائري على فوزه ببطولة أفريقيا برلماني يطالب بتوحيد الدساتير والقوانين والعملة بأفريقيا إزالة 108 حالات تعد متنوعة في المحافظات إصابة ٤ أشخاص من أسرة واحدة في حادث بالطريق الدائري بشبرا الخيمة عمرو أديب مهنئا الجزائر بكأس الأمم: بالعرق والرجولة.. ألف مبروك تستحقون الكاف يسلم علم بطولة أمم أفريقيا 2021 للكاميرون لقطة كان 2019.. مدرب ولاعبو السنغال يرفعون أيديهم بالدعاء لله (فيديو) فرحة لاعبي الجزائر بالفوز بكأس أمم أفريقيا للمرة الثانية (صور) سيسيه يعطي درسا للمدربين بعد خسارة لقب أفريقيا 2019 إخلاء منزلين مال أحدهما على الآخر بالقليوبية حريق داخل محطة صرف صحي في الخانكة نشرة الحوادث.. مصدر أمني عن اتهام شاب باغتصاب والدته: "مش أول مرة" حاكم دبي يهنئ الجزائر بالفوز بكأس الأمم الأفريقية 2019 وفد برلماني يتفقد محطة تحلية مياه الرميلة بمطروح حارس الجزائر الأفضل في مباراة نهائي أفريقيا



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

لماذا تنجح الساحرة المستدير فيما تخفق فيه السياسة!

الإثنين 24/يونيو/2019 - 12:01 م
 
مع كل بطولة في كرة القدم دائمًا ما أتساءل: لماذا لا تسري أمور حياتنا كلها بسلاسة كرة القدم وشفافيتها.. لماذا لا نختار الإدارة السليمة والفريق المعاون بنفس طريقة كرة القدم. لماذا تنجح الساحرة المستديرة فيما تخفق فيه السياسة.. ترى ما السبب؟!

أهي الإدارة الشفافة والاحتكام لقواعد معلنة تطبق على الجميع بلا استثناء.. ثم أليس المتنافسون في البطولات الكبرى هم ممثلو دول عظمى أو صغرى، غنية أو فقيرة.. لماذا تغادر الدول الكبرى تلك المنافسات في صمت ودون اعتراض..

وهل غياب العدالة هو السر وراء إخفاق الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي في حل قضايا البشرية، أليست تعاسة الإنسانية مرجعها غياب العدالة واتخاذ القانون مطية لأغراض خاصة، يستوي في ذلك الأفراد والدول وهذا هو سبب الفشل في عدم تحقيق قيم العدل والحق وتفشي ظواهر العنف والكراهية.. فكيف تتحكم خمس دول كبرى في مصائر العالم بسطوة مجلس الأمن.. كيف تصبح خصمًا وحكمًا في الوقت ذاته..

وبدلًا من أن يكون مجلس الأمن هذا ميزانا للحق والمساواة بين الدول صار وسيلة لإدارة الصراعات وتكريس النفوذ وتصفية الحسابات، ومنح الامتيازات لدول وحجب الحقوق عن أخرى، الأمر الذي يطعن في مصداقيته ويفقد الأمم المتحدة هيبتها..

فمن ذا الذي يمكنه جعل مجلس الأمن قوة دولية لإقرار المساواة دون أن يكون لأحد حق الفيتو الذي يعطل تطبيق القانون بعدالة وإنصاف.. لماذا يتجاهل مجلس الأمن فضح الدول الراعية للإرهاب، سعيًا لتمزيق العالم العربي وتقسيم دوله على أسس عرقية أو مذهبية تقود في النهاية لحروب أهلية تضيع بسببها دول، ولا يمكن تبرئة دول بعينها مثل قطر وتركيا وأمريكا وبريطانيا وهي الدول التي تورطت في تنفيذ مخطط شيطاني مشبوه، لتدمير دول عربية لولا 30 يونيو لكانت مصر في عداد تلك الدول الممزقة.

ورأيي أن المنظومة الدولية لن تنصلح إلا بتوسيع عضوية مجلس الأمن وكسر احتكار القوة.. كما لن تنصلح أحوالنا إلا باستعادة قوتنا الذاتية وإحداث تنمية معرفية لشعوبنا وإصلاح الخطاب الديني والتعليمي والثقافي لوضعها على طريق المنافسة وبناء القدرات التي تنقلنا لمصاف الدول المتقدمة.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات