X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 10 ديسمبر 2018 م
وزيرة التخطيط تبحث التعاون مع المؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار الإحصاء: تراجع التضخم خلال شهر نوفمبر بيراميدز يسعى لتأكيد احتلاله مركز الوصيف أمام حرس الحدود الأشعة تحسم البرنامج التأهيلي لسعد سمير في الأهلي الإسكان: 360 وحدة جاهزة للتسليم بـ«دار مصر» في الشروق سعفان: تسليم هويات المصريين مستحقي المعاشات التقاعدية بالعراق أسرة «فاتحة خير» تبدأ تصوير المشاهد الأولى من المسلسل «فكرة في صورة» فريق إسمعلاوي يناقش قضايا المجتمع في جلسات تصويرية المصري يسعى لمصالحة جماهيره بموقعة الداخلية بالدوري ضبط 4 عاطلين بحوزتهم ٣٢ قطعة حشيش ولفافة هيروين بالبحر الأحمر اليوم.. مصر في مواجهة مصيرية أمام مدغشقر بـ«أمم أفريقيا الشاطئية» تركي آل الشيخ: صفقتان سوبر في الطريق لبيراميدز محاكمة وكيل وزارة وآخرين بسكك حديد مصر لارتكابهم مخالفات مالية «العناني» يوافق على محاكمة 4 محامين بالمجلس الأعلى للآثار (مستندات) مرصد الإفتاء: 18 عملية إرهابية في الأسبوع الأول من ديسمبر «لو ممعكش الكشف اكشف مجانا».. مبادرة أطباء مغاغة لغير القادرين المصري يجدد شكواه للفيفا للمطالبة بلعب مبارياته على ملعبه (مستندات) مجلس الأهلي يجتمع اليوم في زايد باحث: «الإرهابية» لن تتنازل عن مشروعها التدميري مهما كان الثمن



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

هل تفهم حماس؟!

الجمعة 07/ديسمبر/2018 - 01:12 م
 
لولا السلطة الفلسطينية والمجموعة العربية وجهودها الدبلوماسية لكانت أمريكا نجحت في استصدار قرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة يدين حركة حماس ومعها حركة الجهاد الفلسطينية ويدمغهما بالإرهاب.. ففي مواجهة الضغوط الهائلة التي قامت بها المندوبة الأمريكية على العديد من الدول خاصة في أفريقيا وآسيا، وفي ظل تأييد أوروبا لمشروع القرار الأمريكي، فإن المجموعة العربية ومعها السلطة الفلسطينية ناورت دبلوماسيا بنجاح، حتى لا يمر المشروع الأمريكي..

فقد طرح المندوب الكويتي ممثلا للمجموعة العربية ضرورة حصول المشروع الأمريكي على غالبية الثلثين حتى يتم إقراره لأنه يندرج تحت المادة ٨٣ المتعلقة بالأمن والسلم الدوليين، وتم التصويت على ذلك فحصل الطلب الكويتي على ٧٥ صوتا ضد ٧٢ صوتا مع امتناع ٢٦، وبذلك صار المشروع الأمريكي يحتاج لأغلبية الثلثين لإقراره. وهكذا رغم حصول المشروع الأمريكي في التصويت على ٨٧ صوتا من ١٩٣ صوتا بالجمعية العامة لم يتم إقراره.

وبذلك نجت حماس ومعها حركة الجهاد من دمرها بالإرهاب بفضل موقف السلطة الفلسطينية والمجموعة العربية التي نجحت في جمع ٥٧ صوتا عارضوا مشروع القرار الأمريكي، وحرموه مع نحو ٣٣ صوتا امتنع أصحابها عن التصويت من إقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة له.

والسؤال الآن هل تستوعب حماس ذلك وتمضي قدما في تنفيذ المصالحة الفلسطينية بجد وإخلاص، وتتوقف عن تلك المناورات التي لجأت إليها لتعطيل هذه المصالحة التي ترعاها مصر بصبر كبير؟.. وهل تفهم حركة حماس أن هناك نحو ٨٧ دولة صوتت ضدها؟.. وهل تعي أنها تحتاج أن تغير من مواقفها وتدرك أنها تحتاج للاحتماء بالسلطة الفلسطينية والأشقاء العرب، وأن مراهنتها على إيران أو تركيا لن يفيدها، وأن قطر تضرها؟

لو استوعبت حماس ما حدث في الجمعية العامة فإنها سوف تتغير حقا، ولن ينظر إليها بوصفها إحدى حركات الإخوان أولا فلسطينيا وعربيا.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

loading...
تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol