X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
السبت 23 فبراير 2019 م
خبيرة: ارتفاع بورصة دبي لأعلى مستوى في شهرين بدعم الشركات العقارية التحقيق مع مستريح استولى على 50 مليون جنيه من مواطنين وزير التموين: بدء المرحلة الثالثة لمشروع جمعيتي الأسبوع المقبل رفع جلسة البرلمان والعودة للانعقاد.. غدا 9 أبريل.. الحكم على متهمين في أحداث البدرشين انتهاء توسعات محطة صرف الأميرية.. يونيو المقبل أبو شقة: الحصانة البرلمانية ليست شخصية ولا يجوز التنازل عنها البرلمان يرفض أي استثناءات في تطبيق قانون الدفع النقدي حاكم الفجيرة يصل شرم الشيخ للمشاركة في القمة العربية الأوروبية سيارات تجوب الشرقية لحث المواطنين على المشاركة في «100 مليون صحة» (فيديو) الزمالك بالأبيض وبترو أتلتيكو بالأزرق على ملعب برج العرب.. غدا «بيطرى الوادي الجديد» تنظم معسكر خدمة عامة للطلاب (صور) مذكرة للنائب العام تطالب بإدراج أردوغان على قوائم الإرهاب وفد كاثوليكي من إيبارشية ميلانو يزور مصر في حج ديني أهالي طوخ يستعدون لتشييع جثمان الفنان مصطفى الشامي بدء محاكمة مرسي و28 آخرين في «اقتحام الحدود الشرقية» عمرو دياب يحيي حفلًا بإحدى الجامعات.. 8 مارس رئيس الصومال يصل شرم الشيخ للمشاركة في القمة العربية الأوروبية وزير التنمية المحلية يبحث مع ٣ محافظين منظومة النظافة والمخلفات الصلبة



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

هل تفهم حماس؟!

الجمعة 07/ديسمبر/2018 - 01:12 م
 
لولا السلطة الفلسطينية والمجموعة العربية وجهودها الدبلوماسية لكانت أمريكا نجحت في استصدار قرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة يدين حركة حماس ومعها حركة الجهاد الفلسطينية ويدمغهما بالإرهاب.. ففي مواجهة الضغوط الهائلة التي قامت بها المندوبة الأمريكية على العديد من الدول خاصة في أفريقيا وآسيا، وفي ظل تأييد أوروبا لمشروع القرار الأمريكي، فإن المجموعة العربية ومعها السلطة الفلسطينية ناورت دبلوماسيا بنجاح، حتى لا يمر المشروع الأمريكي..

فقد طرح المندوب الكويتي ممثلا للمجموعة العربية ضرورة حصول المشروع الأمريكي على غالبية الثلثين حتى يتم إقراره لأنه يندرج تحت المادة ٨٣ المتعلقة بالأمن والسلم الدوليين، وتم التصويت على ذلك فحصل الطلب الكويتي على ٧٥ صوتا ضد ٧٢ صوتا مع امتناع ٢٦، وبذلك صار المشروع الأمريكي يحتاج لأغلبية الثلثين لإقراره. وهكذا رغم حصول المشروع الأمريكي في التصويت على ٨٧ صوتا من ١٩٣ صوتا بالجمعية العامة لم يتم إقراره.

وبذلك نجت حماس ومعها حركة الجهاد من دمرها بالإرهاب بفضل موقف السلطة الفلسطينية والمجموعة العربية التي نجحت في جمع ٥٧ صوتا عارضوا مشروع القرار الأمريكي، وحرموه مع نحو ٣٣ صوتا امتنع أصحابها عن التصويت من إقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة له.

والسؤال الآن هل تستوعب حماس ذلك وتمضي قدما في تنفيذ المصالحة الفلسطينية بجد وإخلاص، وتتوقف عن تلك المناورات التي لجأت إليها لتعطيل هذه المصالحة التي ترعاها مصر بصبر كبير؟.. وهل تفهم حركة حماس أن هناك نحو ٨٧ دولة صوتت ضدها؟.. وهل تعي أنها تحتاج أن تغير من مواقفها وتدرك أنها تحتاج للاحتماء بالسلطة الفلسطينية والأشقاء العرب، وأن مراهنتها على إيران أو تركيا لن يفيدها، وأن قطر تضرها؟

لو استوعبت حماس ما حدث في الجمعية العامة فإنها سوف تتغير حقا، ولن ينظر إليها بوصفها إحدى حركات الإخوان أولا فلسطينيا وعربيا.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات