X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م
قصر ثقافة دمنهور.. تجاهل للتاريخ وتحد للحاضر رسميًا.. تأجيل ديربي جدة بسبب مباراة السوبر المصري السعودي ولاء عسكر يتولى إدارة الشبكة الإقليمية في إجازة أبو العلا حبيب سقوط 4 تشكيلات عصابية ومصادرة 529 قطعة سلاح خلال حملات أمنية غدا.. مؤتمر صحفي لمؤمن سليمان في بتروسبورت الغضبان يلتقي وفد اليد لبحث ترتيبات استضافة بطولة البحر المتوسط الرئاسة التركية تدعو أحمد حسن لحضور مؤتمر البوسفور التاسع للسلام والتنمية سيدة لمحافظ الدقهلية: «عاوزة قبر يسترني» بعد انتخابات الهيئة العليا.. كيف يتحدد «الرجل الثاني» في حزب الوفد؟ ياسمينا المصرى على «المرجيحة» في أحدث جلسة تصوير (صور) محافظ دمياط: المدفن الصحي أولى خطوات تطوير منظومة النظافة محافظ البحر الأحمر يعلن تطوير 13 قرية (صور) بعد حادث دير الأنبا صموئيل.. هل تلغي الكنيسة احتفالات الكاتدرائية؟ تفاصيل أول حفل لـ«جيسون ديرولو» في مصر مع تامر حسني المنيا يتعادل مع الفكرية 2/2 في «دوري 97» الأمطار تغرق شوارع مطروح وسيارات الكسح لشفط المياه (فيديو وصور) رسميًا.. مؤمن سليمان مديرا فنيا لبتروجت مياه الأمطار تغرق طريق «النجيلة» غرب مطروح (صور) نص التحقيقات مع شقيق الطبيبة سارة أبو بكر ضحية مستشفى المطرية



تفضيلات القراء

أهم موضوعات الثقافة + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

«معهد يونس أمره».. ما أفسدته السياسة تصلحه ثقافات الشعوب

السبت 20/مايو/2017 - 11:22 ص
شيماء عطية
 
لا يخفى على أحد ركود العلاقات الدبلوماسية بين مصر وتركيا، خصوصًا بعد وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لثورة ٣٠ يونيو بالانقلاب العسكري، إلى جانب دعمه للقيادات الإخوانية.

مواقف أردوغان العدائية لمصر وشعبها تسبب في اضطراب العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، لكن ثقافات الشعوب لا تعنيها مثل هذه الخلافات، فلن يلتفت أي مواطن من البلدين لهذه القطيعة، إن أراد حقًا التعرف على ثقافة البلد الآخر من خلال تعلم لغتها والتعرف على حضارتها وتاريخها، والإلمام بعادات وتقاليد شعوبها على اختلافها، وهنا يأتي دور المراكز الثقافية التي تحاول التغاضي عن الخلافات إعلاءً لقيم الثقافة والتنوع والاختلاف.

تاريخ المركز
أٌنشأ وقف يونس أمره الذي يتبع له معهد يونس أمره في عام ٢٠٠٧ بتركيا، ثم أٌنشأ المعهد في عام ٢٠٠٩، وهو مؤسسة عامة تهتم بنشر اللغة والثقافة التركية عبر العالم، وتتلقى ميزانية محدودة من الدولة ويرعها البنك الزراعي التركي، ويضم المعهد الرئيسي بتركيا العديد من المسئولين والأكاديميين الأتراك.

وكان معهد يونس أمره بالقاهرة من بين أول ٣ فروع خارجية للمعهد حول العالم، واٌفتتح رسميًا في مارس ٢٠١٠، وكان مقره بالعجوزة ثم انتقل مقر المعهد إلى الدقي في ٢٠١٣ وافتتحه رئيس الوزراء التركي آنذاك رجب طيب أردوغان، وأهدى المعهد رمزًا تذكاريًا.

تطوير أنشطة المعهد
أدار المعهد منذ ٢٠١٠ وحتى ٢٠١٥ سليمان سيزار، ثم تولى صلاح الدين شلبي منذ أغسطس ٢٠١٥ مهامه كمدير للمعهد، ويقول شلبي إنه منذ تولي منصبه بعد فترة من انعدام الأنشطة الثقافية في المعهد بسبب توتر العلاقات السياسية بين البلدين إلى جانب أن العاملين الأتراك بالمعهد انطووا على ذواتهم وهو ما نتج عنه تحجيم نشاطهم، مؤكدًا أن الحكومة المصرية لم تفرض أي ضغوط على المعهد، خصوصًا أن المركز يهتم بالأنشطة التعليمية والثقافية وبعيد كل البعد عن الأنشطة السياسية.

ويتابع شلبي قائلًا إنه عمد إلى تجاوز التوترات بين البلدين وإعادة الأنشطة الحقيقة في المعهد، حيث إنه يتطلع لتقريب وجهات النظر بين الفنانين العرب والأتراك، وذلك من خلال عقد لقاءات مشتركة بين الفنانين والأكاديميين في اسطنبول مع نظائرهم بالقاهرة، ويهدف من هذه الأنشطة إخراج أعمال مشتركة يمكنها تغيير الصورة النمطية المشوه عن العرب والإسلام.

كذلك يسعى المعهد من خلال عقد لقاءات للطلاب مع قيادات وشخصيات عامة ناجحة في مجالات مختلفة لمساعدة الطلاب على تكوين روئ مختلفة تفيدهم في توسيع آفاقهم وتشكيل فكرة صحيحة عن تركيا وثقافتها، كما سيقدم المعهد أسبوعًا للأطعمة التركية المختلفة لتعريف المصريين على المطبخ التركي.

وأعرب شلبي عن رغبته في تغير مقر المعهد الحالي إلى مكان أوسع، حتى يستطيع استيعاب عدد أكبر من الطلاب إلى جانب تطوير أنشطته ومن بينها المكتبة، كما سيحرص على تقديم ورش لترجمة الأعمال التركية إلى العربية كي لا يقتصر نشاط المعهد على دارسي اللغة التركية، ولكن قبل ذلك لا بد من ترسيخ مكانة المعهد في المجتمع المصري.

كما يسعى للتواصل مع نجوم الأتراك المشهورين بالعالم العربي لكنه يؤكد على أهمية الدعاية والإعلان لمثل هذه الفعاليات، لأن الأهم من الفعالية هو الإعلان والترويج لها وتحديد الأهداف المرجوة منها، حيث لا يريد تقديم فعاليات بلا جمهور.

التواصل مع الحكومة
وعبر شلبي عن حزنه من عدم القدرة على التواصل مع المؤسسات الحكومية، موضحًا أن عرض فيلم "أرطغول" بمركز الإبداع بالأوبرا جاء بمجهودات شخصية وبشكل غير مباشر من خلال التعاون مع مؤسسة اليابان، مشيرًا إلى أنه أمر يمكنه تفهمه لعدم وجود علاقات مباشرة بين البلدين في الفترة الراهنة.

وأوضح شلبي أنه يحاول التواصل مع المؤسسات الحكومية، وقد لمس في الفترة الأخيرة انطباعًا مبشرًا من البعض منها مثل وزارة الآثار أبدى موافقة لعمل كتالوج للآثار العثمانية في مصر، وكذلك دار الكتب والوثائق التي تضم الكثير من المخطوطات العثمانية.

وتابع شلبي مؤكدًا استعداد المعهد للتعاون مع أي مؤسسة حكومية أو خاصة لتعليم اللغة التركية غير المنتشرة في مصر، مشيرًا إلى أن المعهد يسعى للتعاون مع عدد من الجامعات المصرية وهو ما وجد صداه عند جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، حيث وقع المعهد مؤخرًا بروتوكول تعاون مع الجامعة ينص على التعاون في تعليم اللغة التركية وانتداب مدرسين أتراك لمصر وتبادل الكتب التعليمية وأهم جزء بالبروتوكول هو إرسال طلبة الجامعة في رحلات صيفية لتركيا، لممارسة اللغة والتعرف على الثقافة التركية على أرض الواقع.

وأوضح شلبي أن المعهد يحضر في الفترة المقبلة لثلاثة مشروعات كبرى ممثلة في عمل كتالوج بالصور عن الآثار العثمانية بمصر، حيث يوجد أكثر من ٢٠٠ أثر بالقاهرة مع وضع مقدمات أكاديمية تتضمن معلومات تاريخية عن الأثر والفنان المنتج لها، وقد بدأ العمل عليه بالتعاون مع متحف الفن الإسلامي، الذي قدم تسهيلات للتصوير وهم في انتظار موافقة من أنقرة، والمشروع الثاني هو تقديم سيمنار أو محاضرة عن "الأمانات المقدسة" الموجودة في قصر "طوب قابي" بمدينة اسطنبول - الذي كان مقرًا لإدارة شئون الدولة أثناء الحكم العثماني، واحتفظه فيه السلطان بالممتلكات المقدسة ومنها متعلقات للرسول (سيف، درع، جبة، خنجر) ونسخة قديمة من القرآن الكريم، ومتعلقات للصحابة، وقد عرض المتحف الإسلامي استضافة الندوة، والمشروع الأخير هو التعاون مع سينما خاصة مثل زاويا أو مسرح الفلكي لعرض أسبوع أفلام تركية.
«معهد يونس أمره».. ما أفسدته السياسة تصلحه ثقافات الشعوب
«معهد يونس أمره».. ما أفسدته السياسة تصلحه ثقافات الشعوب
«معهد يونس أمره».. ما أفسدته السياسة تصلحه ثقافات الشعوب
«معهد يونس أمره».. ما أفسدته السياسة تصلحه ثقافات الشعوب
«معهد يونس أمره».. ما أفسدته السياسة تصلحه ثقافات الشعوب
«معهد يونس أمره».. ما أفسدته السياسة تصلحه ثقافات الشعوب
«معهد يونس أمره».. ما أفسدته السياسة تصلحه ثقافات الشعوب

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

loading...
تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات