رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

حرب سماء جديدة بعد ساعات.. 200 شهاب يخترق الغلاف الجوي لكوكب الأرض.. العلماء: الظاهرة تسمى «زخة الزرافة».. وتأكيدات لن تؤثر سلبًا.. والمناطق الساحلية والريف الأوفر حظا لرؤيتها

 شهاب -صوره ارشيفيه
شهاب -صوره ارشيفيه
Advertisements

تتعرض الأرض لسيل من الشهب يمكن رؤيتها بالسماء مع دقات الساعة الواحدة من صباح غد السبت وحتى فجر نفس اليوم، وتصل ذروتها خلال فترة الليل.


أكد الدكتور أشرف لطيف رئيس قسم الفلك بمعهد العلوم الفلكية أن في الساعات الأولى من صباح السبت سيخترق الغلاف الجوى نحو 200 شهاب وهى ظاهرة تسمى بـ "زخة الزرافة"، تعبيرا عن أن الشهب ستتكون في السماء على شكل زرافة.

ولفت إلى أن الشهب ستخترق في تمام الساعة 1 صباحا، وتستمر حتى الفجر، على أن تختفى بشروق الشمس.

شروط رؤية الشهب:

وأضاف لطيف في تصريحات خاصة لـــ"فيتو" أن رؤية الشهب في السماء تشترط 3 قواعد، أولهما عدم وجود سحب كثيفة في السماء، وثانيها البعد بقدر الإمكان عن ضوء المدينة، وأخيرا عدم وجود قمر.


المناطق التي تستطيع رؤية الشهب:

فيما أشار رئيس قسم الفلك أن هذه الشهب تتكون في اتجاه الشمال الجغرافى نحو النجم القطبى، لافتا إلى أن سكان الريف والمناطق الصحراوية أوفر حظا في مشاهدة هذه الظاهرة الفلكية مقارنة بسكان المدن الكبرى كالقاهرة والإسكندرية.

وأوضح أنه يمكن متابعة هذه الظاهرة في نفس التوقيت من اليوم التالى، ولكن ليس بنفس الرؤية الواضحة، لافتا إلى أن الدول التي تستطيع رؤية الحدث بوضوح هي التي ترتفع عن خط العرض مثل أمريكا الشمالية وكندا، فضلا عن رؤيتها بوضوح بمنطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط.

مرحلة تحول المذنب إلى شهاب:

وتابع لطيف أن هذه الشهب عبارة عن مذنب يسمى "B لنيبر 209" تم اكتشافه عام 2004 وعندما يقترب مداه من الأرض تظهر مخلفاته في شكل أتربة وحصى في حجم "الحمص"، وبالتزامن مع اختراقها الغلاف الجوى يحدث لها "عمى"، لافتا إلى أن سرعة دخول الحصوة الواحدة في الغلاف الجوى تصل من 50 إلى 70 كيلو متر في الثانية فتحرق وتكون شهب مضيئة.

تأثيره على مصر وكوكب الأرض

وأكد أن هذه الشهب ليس لها أي تأثير على كوكب الأرض بل هي ظاهرة علمية عادية، لافتا إلى أنها تتكون في السماء على شكل شهب ثم تتبخر وتتحول إلى رماد.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية