رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

كانت بالإسدال ودمها اتصفي .. تفاصيل جديدة يكشفها عم الطبيبة المقتولة في المنصورة

عم الطبيبة ضحية القتل
عم الطبيبة ضحية القتل علي يد زوحها بالمنصورة
Advertisements
كشف يوسف صلاح يوسف، مدير عام بالشهر العقاري على المعاش وعم الطبيبة" ياسمين ح ي "  ٢٦ سنة ضحية القتل غدرا  بـ11 طعنة على يد زوجها بالمنصورة في ثالث أيام العيد، عن أن نجلة شقيقه كانت بإسدال الصلاة وقت ارتكاب الجاني للجريمة بمنطقة شارع الأتوبيس الجديد بمدينة المنصورة في محافظة الدقهلية .


وأكد عم الطبيبة ضحية القتل غدرا علي ان "ياسمين"  دخلت استقبال مستشفي المنصورة  الدولي وهي جثة بإسدال الصلاة والإسدال به الطعنات المتفرقة التي كانت معظمها بالظهر والصدر.


وقال عم الطبيبة ضحية القتل غدرا علي يد الزوج بالمنصورة :إنه ذهب لمنزل نجلة أخيه ليلة العيد، وجلس معها وزوجها، وكانت علاقتهما طبيعية، ولم يشك الزوج منها حينها، معربًا عن حيرته من سبب القتل أو التخلص منها. 


وكان المهندس إبراهيم يوسف، عم الطبيبة ضحية القتل غدرا  قد كشف أن لديها 3 ابناء 2 توأم، وطفلة تبلغ 5 أشهر، ويوم الحادث تلقوا اتصالًا من قسم شرطة ثاني المنصورة، يخطرهم بوقوع مشاجرة بين نجلة شقيقه وزوجها، فانتقل للقسم وهناك علم بحادث مقتلها. 

وأشار إلي أن “نجلة أخيه تسكن مع أسرة زوجها في نفس المنزل، ولم يستجيبوا لصراخها أثناء قتلها، بل عقب انتهاء الجريمة قامت الأم بتهريب ابنها، ومسح آثار الدماء وتنظيف الشقة، وترك المجني عليها تنزف لمدة ساعتين، ثم أبلغت الإسعاف، ووصلت للمستشفى جثة هامدة".

وكشف عم الطبيبة عن أن “زوجة نجل أخي تلقت رسالة من المجني عليها وقت ارتكاب الجريمة، وعندما فتحتها وجدتها تم مسحها، وعندما علمنا بالحادث فوجئنا بأن هواتف ياسمين مكسرة، ما يعني أن زوجها حاول منعها من الاستغاثة بنا”. 


وكشف عم الطبيبة ضحية القتل غدرا علي يد الزوج عن أن “زوجها هددها بالقتل أثناء مشاجرة سابقة بينهما، وجاءت لمنزل والدها غاضبة، وبعد عدة أيام حضر المتهم واعتذر لها، وقبل رأسها، ووعدنا بأنها ذلة لسان ولن تكرر.

واستكمل عم الطبيبة  "والدها توفى بعد زواجها باسبوعين ، وحمل زوجها أمانة الحفاظ عليها،  لكنه لم يصون الأمانة، وغدر بها، 



جدير بالذكر أن الطبيبة ضحية القتل غدرا علي يد الزوج تعرف بأنها  حسنة السمعة، وتتمتع بقلب طيب ونقي، وتحب زوجها ومنزلها، وكانت ترغب في الاستقرار والمعيشة مع زوجها وابنائهما في سلام". 


Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية