< عالم فيروسات يكشف عن فئة غير معرضة للإصابة بـ كورونا
فيتو
رئيس التحرير
عصام كامل

عالم فيروسات يكشف عن فئة غير معرضة للإصابة بـ كورونا

كورونا
كورونا

أكد رئيس مختبر تكاثر الخلايا بمعهد أنجيلجارد لعلم الأحياء الجزيئي، بيتر تشوماكوف، أن المصابين بنزلات البرد أو الالتهابات الفيروسية التنفسية الحادة لا يمكن أن يصابوا بفيروس كورونا.

وقال تشوماكوف، العضو في الأكاديمية الروسية للعلوم، في حديث لموقع "ura.ru" الروسي، إن الأشخاص المصابين بنزلات البرد والالتهابات الفيروسية التنفسية الحادة غير معرضين للإصابة بفيروس كورونا".

لكنه أوضح أنه قريبا بعد تماثلهم للشفاء يمكن أن يصابوا بفيروس كورونا، مبينا أن المرض قد يسير بشكل أصعب نظرا لتداعيات الإصابة بالداء السابق.  

وأوضح العالم الروسي، أن الشخص المريض بفيروس لا يمكن يصاب بفيروس آخر لأن جسده يخلق الإنترفيرون، وهو بروتين مضاد للفيروسات يحمي من الإصابة الثانية.

جرعات لقاح كورونا


وفي سياق آخر اعتبر مدير المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية، أنتوني فاوتشي، أن التطعيم الكامل ضد عدوى فيروس كورونا "كوفيد-19" يمكن أن يتطلب 3 جرعات.

وصرح فاوتشي، كبير المستشارين الطبيين في الإدارة الأمريكية، خلال مؤتمر صحفي عقده السبت في البيت الأبيض: "على أن أؤكد انطلاقًا من خبرتي في علم المناعة أنني لن أكون مستغربًا على الإطلاق من أن النظام المناسب الكامل للتلقيح سيتكون على الأرجح من 3 جرعات".

 

وأوضح فاوتشي أن هذا الأمر قد يخص على الأقل اللقاحات المبنية على الحمض النووي الريبوزي الرسول (mRNA)، وهي التي ينتمي إليها لقاحا "فايزر"/"بيونتيك" و"موديرنا".

 

وبين الخبير الطبي أن التطعيم بتلك اللقاحات سيتطلب الحقن بجرعتين أوليتين والتلقيح بالجرعة الثالثة المعززة بعد مرور عدة أشهر.

 

ويأتي هذا التصريح في الوقت الذي تستعد فيه إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إطلاق حملة للتلقيح بالجرعات المعززة في الولايات المتحدة الأسبوع المقبل.

نقص اللقاحات

من ناحية أخرى حذرت منظمة الصحة العالمية من أزمة نقص اللقاحات المضادة لفيروس كورونا في القارة الأفريقية التي تحظى بأقل القليل من الرعاية الطبية.

وقالت ماتشيديسو مويتي، المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية في أفريقيا، إن هدف تطعيم 40% من سكان أفريقيا ضد فيروس كورونا بحلول ديسمبر القادم يبدو بعيد المنال.

وأشارت إلى أن حظر التصدير وتخزين اللقاحات يؤديان إلى إبطاء إيصال اللقاحات إلى أفريقيا.

وأضافت مويتي: "لقد حان الوقت للدول المصنعة للقاحات لفتح البوابات ومساعدة أولئك الذين يواجهون أكبر خطر".

وأعربت عن أسفها لأن التأخير في التقدم للحصول على الموافقة التنظيمية للقاحات الجديدة، إلى جانب عدم القدرة على تعزيز القدرة الإنتاجية في مواقع تصنيع اللقاح قد أديا إلى تقييد عمليات التسليم إلى أفريقيا.

التبرع باللقاحات لإفريقيا


وأضافت مويتي إن "COVAX" ومنصات أخرى متعددة الأطراف تضغط على الدول الغنية لتوضيح الجداول الزمنية للتبرع باللقاحات لأفريقيا.

 

وقالت إنه من المقرر وصول حوالي 95 مليون جرعة إضافية إلى أفريقيا عبر آلية "COVAX" طوال شهر سبتمبر، مضيفة أن توافر مخزونات أكبر ذات عمر تخزين أطول سيعزز مكافحة الوباء في القارة.

 

وحذرت مويتي من أن التطعيم البطيء في أفريقيا، حيث تم الإبلاغ عن أكثر من 8 ملايين حالة إصابة بـ COVID-19 و204821 حالة وفاة حتى يوم الخميس الماضي، يمكن أن يؤدي إلى ظهور متغيرات شديدة العدوى.

 

وعلى صعيد آخر دعت منظمة الصحة العالمية قادة العالم المشاركين في الجمعية العامة للأمم المتحدة الـ٧٦ إلى التركيز على المساواة والوصول العادل للقاحات.

 

كما دعت للتأهب لمواجهة الأوبئة المستقبلية وتجديد الجهود لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

 

وأشارت المنظمة في بيان إلى أن اللقاحات هي الأداة الأكثر أهمية لإنهاء الوباء وإنقاذ الأرواح وسبل العيش.

 

وأوضحت أنه جرى إعطاء أكثر من 5.7 مليارات جرعة لقاح على مستوى العالم، ٧٣% منها ذهبت إلى ١٠ دول فقط.

ولفتت إلى أنه كلما طال أمد الوباء زاد انتشار الفيروس وتحوره، داعية الدول للوفاء بتعهداتهم بتقاسم الجرعات وتوجيه الإمدادات إلى مرفق كوفاكس، وتسهيل نقل تكنولوجيا الإنتاج والملكية الفكرية لدعم التصنيع الإقليمي للقاحات.